نبيلة محسن  – أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

بالرغم من سمعة الكافيين المتزعزعة في الماضي، هناك أدلة مقنعة متزايدة على أنه ليس سيئا إلى هذه الدرجة فحسب، ولكن بطريقة ما قد يكون مفيداً لنا.

ووفقاً لمؤلفي دراسة جديدة تستخدم تصوير الدماغ من أجل رؤية كيفية عمل تأثير الكافيين الرائع على الدماغ فإنه أكثر المحفزات العصبية شيوعاً في العالم (القانونية منها على أية حال).

وهذا الوصف ليس مغالياً لأن الدراسات السابقة أظهرتأن الكافيين يقلل مخاطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية مثل الزهايمر وباركنسون. الدراسة الجديدة تعطينا بعض الأدلة الأولية كتفسير لهذه الإمكانية.

جعل الباحثون 15 مشاركاً من  الذكور يمتنعون عن أكل أو أشرب أي شيء يحتوي على الكافيين لمدة 36 ساعة. وإذا كانت هذه الـ36 ساعة شاقة على المشاركين كانوا يكافؤون على الأقل بحقنة كافيين وريدية في المخبر، وفي نفس الوقت كانت أدمغتهم تمسح بتقنية التصوير الطبقي بالإشعاع البوزيتوني (PET) باستخدام مركب إشعاعي يسمح للباحثين أن يروا أين يذهب الكافيين حالما يصل إلى الدماغ.

إن مستقبلات الأدينوزين توجد في كل الجسم والدماغ، ويتم بناء الأدينوزين في الدماغ خلال اليوم ما يجعلنا نشعر بالتعب حين تنتهي كميته. ولكن الكافيين يعتبر محاكي أدينوزين ذكي ويحل محله موقفاً هذه المسقبلات ومبقياً على شعورنا بالابتهاج واليقظة.

اتضح أن الأشخاص الذين يتناولون القهوة بشكل منتظم توقف لديهم عدد كبير من مستقبلات الأدينوزين عند تناولها، ووجد الباحثون أن الأمر يتطلب من 4 إلى 5 أكواب من القهوة لإيقاف نصف مستقبلات الأدينوزين في الدماغ، وأكدوا أن الآثار التحفيزية العقلية للكافيين سببها هذا الإيقاف لمستقبلات الأدينوزين.

ولكن هناك شيء مثير للاهتمام أكثر في هذه الدراسة وهو تضمينها لفهمنا لأمراض دماغية معينة، وفكرة أن الكافيين يمكن أن يقلل مخاطر إصابتنا بها. يقول المؤلفون أن آثار الكافيين يمكن أن تتراكم مع الزمن وتؤدي إلى تغييرات ملحوظة في الدماغ:

“إذا كنت توقف مستقبلات الأدينوزين باستخدام الكافيين على المدى الطويل، فهذا يمكن أن ينتج عنه تغييرات تكيفيةويؤدي إلى تناوبات مزمنة لوجود وظهور المستقبلات”.

وكان باحثون سابقون قد لمّحوا إلى أن شاربي القهوة بانتظام لديهم عرضة أقل للإصابة بخرف الشيخوخة مع أن الأسباب المحددة لهذا الأمر ليست واضحة. وفي دراسة حديثة جداً على الفئران تبين أن الكافيين خفض نوعاً من الالتهاب يرتبط بضعف إدراكي بسيط ويبدو أن هذا يحدث من خلال تأثيره على مستويات الأدينوزين.

يقول المؤلف ديفيد إلمينهورست: “هناك دليل مادي على أن الكافيين يقي من الأمراض التنكسية العصبية كأمراض باركنسون والزهايمر. وتظهر أبحاث عديدة أن الاستهلاك المعتدل للقهوة بنسبة 3 إلى أربعة أكواب في اليوم في منتصف العمر يرتبط بمخطر أقل بالإصابة بالخرف في أواخر العمر”. وتعتبر هذه الدراسة مثيرة لأنها تشير إلى آلية فعلية لهذه الصلة عند البشر على الرغم من احتمال وجود آليات متعددة تعمل.

ولكن الكافيين ليس جيداً لك اذا كان بجرعات كبيرة طبعاً، وإذا كان بصيغة مشروبات طاقة فإنه سيصبح موضوع ذي اهتمام كبير، ولكن إن كنت ضمن مجموعة الاستخدام “المعتدل” فمن المقبول أن تستمر في هذه العادة إذا لم تكن تعاني من أية آثار جانبية، ويمكن أن يكون هذا حركة ذكية جداً من أجل دماغك في الواقع.

 

اقرأ المزيد عن  :

الهرمون المعجزة الأندورفين ما هو هرمون الأندورفين Endorphins ؟؟

الضحك يجعل عقلك يعمل بشكل أفضل

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق