اتيكيت اليابان أغرب 15 تقليد في المناسبات اليابانية

ناديا الشعار – خاص أكاديمية نيرونت لـ الاتطوير والابداع والتنمية البشرية 

الـ ” اتيكيت ” في ” اليابان ” أغرب ” العادات والتقاليد ” .. عنوان غريب نطرحه اليوم في إكمال بحثنا عن ” اليابان “، هذا البلد الذي لطالما سمعنا عنه الكثير سواءً عن اختراعاته التي غيرت العالم، أو عن نهضته بعد الكوارث، وغيرها الكثير من الأمور التي يتميز بها هذا الشعب الفريد. لإكمال رحلتنا في التعرف على  الشعب ” الياباني ” لابد من الحديث عن ” اتيكيت ” و” عادات وتقاليد ” | ” اليابان “، حيث يتميز الشعب ” الياباني ” بطقوس وعادات مختلفة إلى حد ما عن باقي الشعوب. فإذا كنتم من هواة السفر وتبحثون عن ” رحلة ” من نوع مختلف ندعوكم للذهاب معنا في ” رحلة ”  لاكتشاف أبرز “عادات و تقاليد ” هذا البلد العظيم، سنبدأها بالتعرف على قواعد  الـ” اتيكيت ” في ” حفلات ” الزفاف، كذلك ” اتيكيت ” تقديم الهدايا، ثم سنكتشف  ” التقاليد ” التي يتبعونها في ” الجنازات “، وسننهي هذه ” الرحلة ” بالتعرف على أغرب ” الاحتفالات ” ” اليابانية “.

” اتيكيت ” | ” الزواج ” في ” اليابان “

هل تبحث\ين عن ” زفاف ” ذي طابع غريب بعيد عن التقليد؟

مراسم ” الزواج ” ” اليابانية ” هي الحل الأمثل، حيث يعد أسلوب الشنتو هو الـ” اتيكيت ” المتبع والتقليد المتوارث في مراسم ” الزواج “. لنستوضح مدى غرابة ” تقاليد ” مراسم ” الزواج ” الشنتوني.

هدية ” زفافك ” واجبة وفردية ونقدية

فمن أبرز قواعد ” اتيكيت ” ” حفلات ” الزفاف ” اليابانية “هو أنه يجب على المدعوين إحضار ظرف مغلق فيه مبلغ من المال تختلف قيمته تبعًا لصلة القرابة مع العروسين، لكن وتوافقًا مع المعتقدات ” اليابانية ” يجب أن يكون رقم المبلغ المالي فرديًا وليس زوجيًا؛ لأن الرقم الزوجي له فأل سيء حسب الـ” اتيكيت ” ” الياباني ”  حيث يعتبر إشارة إلى هشاشة الروابط بين الزوجين.

إذا كنت من المدعوين لا تتفاجأ إذا حضرت الزفاف عبر شاشة!

فحسب ” اتيكيت ” و” عادات وتقاليد ” الأعراس التقليدية ” اليابانية ” لا يسمح سوى لأفراد العائلة بحضور المراسم، لذلك غالبًا ما يتم نقل ” حفلات ” الزفاف عبر شاشات موضوعة في الخارج ليتمكن أصدقاء العروسين من مشاهدة الحفل. أليس غريباً حضور فيلم ” زفاف “؟ إنها ” اليابان ” بلد الغرائب.

الشيروموكو والكيمونو لن تتعب في البحث عن فستان ” الزفاف “

” اتيكيت ” اللباس في هذه الليلة الكبيرة واحد للعروسين باختلافات بسيطة، حيث ترتدي العروس – كيمونو – أبيض أو ما يسمى بـ الشيروموكو، أما العريس فيرتدي – كيمونو – أسود اللون.

من الـ” اتيكيت ” الرد على الدعوة بقبولها أو الاعتذار

في ” اليابان ” إذا تلقيت دعوة لحضور حفل ” زفاف ” يتوجب عليك إما أن تؤكد حضورك أو أن تعتذر، هو تقليد عالمي نوعاً ما لكن في ” اليابان ” يعد هذا الـ” اتيكيت ” مقدس.

نكمل ” رحلتنا ” وننتقل إلى نوع آخر من ” العادات والتقاليد ”  ” اليابانية ”  وهو ” اتيكيت ” تقديم الهدايا:

تعد الهدايا واحدة من أهم الطرق التي يعبر” اليابانيون ” من خلالها عن امتنانهم لبعضهم البعض، فلا تخلو مناسبة ” يابانية ” من الهدايا سواءً في ” حفلات ” ” الزواج ” أو ” الجنازات ” أو أعياد الميلاد. وتختلف نوعية الهدية بحسب المناسبة ولكن غالبًا ما تكون الهدايا عبارة عن حلوى حيث يعتبرها ” اليابانيون ” من الهدايا الأكثر رقيًا.

انتبه إلى نوع الهدية ونوع المناسبة

فمن ” العادات و التقاليد ” ” اليابانية ” تبادل كعكات الأرز باعتبارها قرابين تقدم في” الجنازات ” أو في ذكرى الوفاة، وكانت تقدم هذه الكعكات بعد أن تنتهي المراسم الرسمية حيث يقوم الحاضرون بتناولها معاً.

” اتيكيت ” الاستلام والتسليم

عندما يتم إرسال هدية من الحلوى فإنه يجب تغليفها بطريقة تدل على سبب تقديمها سواءً أكانت المناسبة ” جنازة ” أم احتفال أم غيرها، حيث أن ” اليابانيين ” يعتبرون التغليف رسالة تعبر عن عواطف الشخص الذي قدم الهدية وليس مجرد طريقة لحمايتها.

وأيضًا من ” إتيكيت” تقديم الهدايا عند ” اليابانيين ”  أنه يجب أن تقدم الهدية بكلتا اليدين وتستلم الهدية بنفس الطريقة.

نكمل هذه ” الرحلة ” بالتعرف على أبرز ” تقاليد ” | ” الجنازات ” في اليابان :

تعد ” الجنائز ” في” اليابان ” من أغلى الجنائز في العالم، حيث تكلف ” الجنازة ” ما يقارب 4 ملايين ين أو ما يعادل35 الف دولار!!!

ما هي طقوس ” الجنازات “؟

للجنازات ” اتيكيت ” خاص

فمن الواجب أن يسهر الأقارب حول الجثمان إلى أن يتم وضعه داخل التابوت. ويوضع مع الجثمان داخل التابوت حذاء، عصابة للرأس بيضاء اللون، كيمونو أبيض، وأشياء قابلة للحرق يحبها الشخص المتوفى. ويحاط الجثمان بنوع من الثلج الجامد الذي ما إن يذوب حتى يتحول إلى غاز ولا يترك أي أثر. ولا يقوم ” اليابانيون ” بتعطير الميت أبدًا، و لكن يقوم شخص مختص من دار ” الجنائز ” بوضع المكياج اللازم للميت ليبدأ ” اليابانيون ” طقوسهم.

عملة قديمة للتعبير عن الأسف لفقدان المتوفى

من ” اتيكيت ” ” الجنازات ” أيضاً وجود سجل يكتب كل شخص فيه اسمه ويقدم مبلغًا من المال يضعه ضمن مغلف محاط بشريطين أبيض وأسود كمواساة للعائلة. ومن الضروري أن تكون الأوراق المالية الموضوعة قديمة لتدل على فجائية الموت.

غرائب أخرى في ” اتيكيت ” ” الجنازات “

لقب جديد عند الوفاة

يعتقد ” اليابانيون ” بأنهم إن ذكروا اسم المتوفى أثناء ” الجنازة ” فإن الروح قد ترجع له، لذلك من الـ” اتيكيت ” أن يوضع المتوفى فوق المذبح ويوضع أمامه لوح منقوش عليه اسم جديد للميت غير اسمه الحقيقي، ويختلف الاسم بحسب المبلغ الذي تدفعه أسرة المتوفى للمعبد فكلما كان المبلغ أكبر كان الاسم أكثر تميزًا.

المحرقة هي المثوى الأخير

فبعد الانتهاء من مراسم ” الجنازة ” يغلق التابوت الذي يكون عادة مزين بعناية كبيرة ثم ينقل إلى المحرقة. هناك تراقب العائلة التابوت إلى أن يدخل إلى الفرن ثم تتلقى خبرًا من المسؤولين عن الوقت اللازم ليعودوا ويستلموا الرماد. يختلف التوقيت بحسب العمر ولكنه غالبًا يقارب الساعتين.

غير طريقك في العودة لئلا تعرض نفسك لفيلم رعب

من المعتقدات ” اليابانية ” الغريبة بأنه يجب أن يعودوا إلى البيت عبر طريق مختلف عن الطريق الذي جاؤوا منه حتى لا تطاردهم روح الميت!

الطاعة الزوجية في المثوى الأخير أيضًاً

كذلك من الـ ” تقاليد ” ” اليابانية ”  الغريبة أنه عند وفاة الزوجة فإنها تكفن بفستان زفافها للدلالة على طاعة الزوجات في ” اليابان ” لأزواجهن.

سننهي هذه ” الرحلة ” بالتعرف على أغرب ” الاحتفالات ” ” اليابانية “:

108  دقات لإبعاد الأرواح الشريرة

يعد ” الاحتفال ” برأس السنة الميلادية في” اليابان “من أكثر ” الاحتفالات ” اختلافًا حول العالم لنتعرف على ” اتيكيت ” ” الاحتفال ” بالعام الجديد …

يمارس فيه ” اليابانيون ” طقوسًا و” عادات ” غريبة إلى حد ما فيقومون بتزيين المنازل بأكاليل الزهور معتقدين أنهم بذلك يطردون الأرواح الشريرة ويجلبون السعادة لأنفسهم. و تماشيًا مع المعتقدات البوذية تقوم المعابد البوذية بدق أجراسها 108 دقات للتخلص من 108 خطايا بشرية!

ثم يمضي” اليابانيون ” أول أيام السنة بالضحك المتواصل وهو ” اتيكيت ” متعارف لجلب الحظ الجيد.

احتفال بالطلاق!!!!

لا يفوت اليابانيون أي مناسبة لـ” الاحتفال ” حتى وإن كانت هذه المناسبة هي الطلاق التي تزايدت أيضاً في ” اليابان “!

الـ” اتيكيت ” المتبع عادة  في هذه الاحتفالات أولاً التوقيت، فيتم الاحتفال قبل توقيع الأوراق الرسمية للطلاق، حيث يقدم ” اليابانيون ” أثناء ” الاحتفال ” مائدة من الطعام ثم يقومون وباستخدام مطرقة نحاسية بكسر محابس ” الزواج “. حصلت هذه المناسبة  على ” اتيكيت ” خاص جرى اتباعه في الحفلات من هذا النوع.

طفل السومو لا يبكي:

تعد مصارعة السومو واحدة من أشهر الرياضات ” اليابانية ” لكن هذه المرة يحتفل ” اليابانيون ” بهذه الرياضة بـ ” اتيكيت ” خاص، حيث يقوم ” اليابانيون ” بتقديم أطفالهم لمصارعي السومو و الطفل الذي يبكي أولاً يخسر المنافسة! تقام هذه الاحتفالية في شهر أبريل من كل عام.

تدقيق: ولاء عساف 

تدقيق لغوي : اماني الخضري 

تنسيق : عبد الرحمن عقاد

اقرأ المزيد من المقالات المميزة والرائعة عن اسرار اليابان :

العمارة في اليابان | أشهر المعابد والمعالم السياحية

رحلة اليابان نحو النجاح الجزء الاول

قصة نجاح اوبرا وينفري

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق