ادوات محاربة النسيان خلال فترة الامتحانات الجزء الاول – خاص اكاديمية نيرونت لـ التطوير و الابداع و التنمية البشرية

 

من منا لا يعاني من مشاكل ” النسيان ” والذاكرة الضعيفة وتأثيرهما على حياته؟ خصيصًا أعزائنا الطلاب في أيام امتحاناتهم حيث يكونون أحوج ما يكون لذاكرة قوية تسعفهم في لحظات الامتحان .

سبق وتحدثنا عن تقوية الذاكرة، وبدأنا آنذاك بفهم طبيعة عمل الذاكرة.

اقرأ : ذاكرة حديدة بخطوات بسيطة

 

وفهم آلية عمل الذاكرة ببساطة كان ضروريًا لنتعرف على أهم استراتيجيات ترسخ المعلومات في الذاكرة واسترجاعها عند الحاجة لها وخصوصًا في ايام الامتحانات.

اقرأ : استراتيجيات بناء ذاكرة قوية

 

واليوم سنتحدث عن الوجه الآخر للعملة ألا وهو ” النسيان “، والذي إذا ما تعرفنا على أسبابه وطرق محاربته أضفنا بذلك مزيدًا من استراتيجيات بناء ذاكرتنا بطريقة قوية لا تخذلنا عند الحاجة لها. وسنقسم أدوات محاربة النسيان عند المذاكرة إلى 12 أداة سهلة وبسيطة.

نستعرض في هذا الجزء من المقالة 4 منها وفي الجزء الثاني 8 أدوات فتابعونا …

 

 أولاً ما هو النسيان؟
يمكن أن نعرف النسيان بأنه انعدام عملية الاستعراض أو الإعادة فكلما تأخرت عملية التكرار واستعراض المعلومة، كلما زادت نسب نسيان المعلومة الجديدة. وسنشرح هذا الأمر من خلال المنحنى البياني الذي وضعه العالم الألماني ” هيرمان اينجهاوس” والذي أطلق عليه اسم باحث القرن العشرين في علوم ” الذاكرة “.

 

الذاكرة

 

 

“خطوات التخلص من التوتر و” النسيان ” في ” الامتحانات ملاحظات مهمة – من نصائح د. ابراهيم الفقي – : 
المذاكرة وحفظ المعلومات تتم عن طريق العقل التحليلي-
أما التوتر والنسيان فهما نتيجة لسيطرة العقل العاطفي –
– العقل التحليلي يحتفظ بالمعلومات، أما العقل العاطفي فلا يفكر وﻻ يتعامل مع المعلومات أو ” الذاكرة “.
– استعادة سيطرة العقل التحليلي على الموقف واستعادة المعلومات المخزنة مرة اأخرى يتم من خلال الخطوات التالية:

 

1- نفذ تمرين التنفس

خذ شهيقًا بعمق … ثم أخرج الزفير ببطء … ركز على تنفسك فقط وكرر تمرين الشهيق والزفير عدة مرات وﻻ تفكر في الامتحان أبدًا. التنفس الجيد سيمد عقلك بالأكسجين الذي تحتاجه لاستعادة المعلومات المخزنة.

 

2- اكتب بياناتك في ورقة الإجابة

ﻻ تنظر لورقة الأسئلة … فقط اكتب اسمك وبياناتك على ورقة الإجابة وهنا سيبدأ عقلك في العمل مرة أخرى وسيبدأ باستعادة المعلومات.

 

3- أجب على الأسئلة السهلة

ابحث عن الأسئلة التي تعرف إجابتها فقط وقم بحلها، ﻻ تشغل تفكيرك بالأسئلة الصعبة أو التي ﻻ تعرف إجابتها، بهذه الخطوة ستضمن بعض الدرجات على الأقل وسيزداد هدوؤك وثقتك بنفسك.

 

4- انتقل إلى الأسئلة الأخرى الأصعب، فحينها ستكون مهيئًا لها تمامًا.

 

 

كيف نحسن ذاكرتنا للاستذكار والدراسة ؟
من يعلم منا ما هو مقدار قوة ذاكرتنا؟ هل معظمنا يظن عندما ينسى موعدًا مهمًا أو يوم ميلاد شخص عزيز عليه بأن ضعف ذاكرته هو السبب؟
في الحقيقة إن هذا الاعتقاد خطأ جملة وتفصيلاً، فذاكرتنا قوية جدًا وقد تصل إلى درجة ﻻ يتخيلها العقل، ودليل ذلك كم عدد الكلمات التي تتذكرها من لغتك؟

 

هل تعلم أنك إن كنت تتكلم العربية فإنك تحفظ وتتذكر بسهولة تامة حوالي 12300000كلمة؟ هل تخيلت هذا الرقم الضخم؟!

 

هل تعلم بأن سعة ذاكرة الانسان تقدر بحوالي 256 مليار غيغا بايت … فمن لا يزال يعتقد بأن ذاكرته ضعيفة!

ضف إلى ذلك قدرتك على تذكر أقربائك وأصدقائك وأسمائهم واللغات البديلة التي تتعلمها وأغراضك الشخصية و…و…الخ. كل هذا مجرد غيض من فيض المعلومات التي تحفظها وتستخدمها وتستطيع استذكارها في كل يوم بسهولة تامة.
ما أريد قوله باختصار هو أننا نملك ” ذاكرة ” خارقة ولكن معظمنا للأسف يركزون على جوانب النقص في ذاكرتهم؛ أن أغلب الناس غير مدركين لمقدار هذه القوة ولا يعلمون عن كيفية استغلالها بالشكل الصحيح. وفيما يلي سأذكر بعض الأمور البسيطة التي ستساعدنا في استغلال ذاكرتنا بالشكل الصحيح والتخلص في حالات كثيرة من النسيان.

إقرأ : عشر تمارين لتقوية الذاكرة

 

أدوات محاربة النسيان

 

1- الاسترخاء 

أثبتت الدراسات الحديثة أن وظائف العقل العليا تكون أكثر كفاءة في حالة الاسترخاء وليس تحت الضغوط العصبية، ومن وحي هذه الدراسة يمكنك الاستفادة من الاسترخاء والهدوء وعدم التوتر أثناء عملية التعلم وبكل تأكيد أثناء عملية ” الاستذكار ” و ” الدراسة ” وهذا هو الاهم. فما يطلب منك ببساطة هو أن تستمتع وتسترخي أثناء قيامك بحفظ الحقائق الجديدة، واﻷهم من هذا الاسترخاء هو تدريب التنفس الصحيح الذي ذكرناه سابقًا أثناء قيامك بعملية ” الاستذكار ” لتنبهر بقوة ذاكرتك.

 

2- كن نشطًا
نشاطك أثناء المذاكرة مفتاح ” الاستذكار ” الفعال. نعم، هذا هو الأمر ببساطة؛ أن النظر ببلادة وسلبية إلى الكلمات المطبوعة هو السبب الرئيسي لعدم ” الاستذكار ” السريع. اقرأ بصوت عالٍ، قم بتأليف نغمة خاصة بصوتك لكل فقرة، قم بكتابة الأفكار الرئيسية وارسم لها رسومات توضيحية، تفاعل مع ما تقرأ وتحفظ. بهذا النشاط فقط تستطيع أن تضمن ” الاستذكار ” السهل والسريع للمعلومات، ومما لا شك فيه أن رسم الخرائط الذهنية أثناء الاستذكار سيفيدك جدًا في البقاء بحالة من النشاط كما أنه سيساعدك على التذكر. ربط مع مقالة عن الخرائط الذهنية

 

3- استخدم العديد من أنواع ذكائك 
كما هو معروف أن للعقل سبعة أنواع ” ذكاء ” أساسية،

ربط مع مقالة عن انواع الذكاء ومعظم الناس ﻻ يستخدمون سوى نوعًا أو اثنين فقط أثناء المذاكرة مما يصعب عملية ” الاستذكار “. لذلك حاول استخدام أكثر من نوع من الذكاءات لديك أثناء حفظ المعلومات كالقيام بإيماءات وحركات باليدين أثناء التعلم باستخدام ” الذاكرة ” الجسدية، أو أن تستغل ذكاءك المرئي والمكاني في رسم مخططات ذهنية، أو استغلال ” ذكاء ” التواصل مع الآخرين من خلال شرح ما قمت بحفظه لأحد.

 

4- استخدم فترات أقصر من الوقت ﻷداء مهام متعددة  
ذكرت في مقالتي السابقة عن أهمية تأثير عاملي الأولية والحداثة في ” الاستذكار “؛ أن قدرتك على الاحتفاظ الجيد بالمعلومة تكون في ذروتها في بداية ونهاية الجلسة الدراسية، فمن ” الذكاء ” هنا خلق العديد من البدايات والنهايات بقدر الإمكان وأخذ فترة راحة كل /30/ إلى /45/ دقيقة وهي الحد الأقصى للفترة التي يمكن أن تقضيها وأنت بقمة تركيزك. ولمعرفة بقية أدوات محاربة النسيان المميزة اقرأ الجزء الثاني من المقال: ربط مع مقالة ادوات محاربة النسيان خلال فترة الامتحانات

 

 

 

تحرير : سمير مطر

تدقيق : مرام حيص

تدقيق لغوي : أماني الخضري

تنسيق : جوني

إقرأ المزيد من المقالات الممتعه و المميزه :

الدراسة و الملل و النسيان ؟ نصائح و حلول

نصائح دراسية مفيدة جدا …. مع رولا بركات

دليلك للنجاح في الامتحانات بـ 5 أيام فقط

عشر تمارين لتقوية الذاكرة

الخرائط الذهنية | 7 استخدامات مفيدة للطلاب

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق