الإدمان الالكتروني عند البالغين أسباب وحلول

wala Assaf – خاص اكاديمية نيرونت للتطوير و الإبداع

نتيجة للثورة الالكترونية و التطور التقني السريع والانتشار الواسع للإنترنت وأدوات التطور التكنولوجي ومتطلبات العولمة أصبح من الصعب تحاشي الانخراط في هذه الثورة ومواكبة كل جديد فيها فالمهارات الاكترونية مطلوبة لأي عمل وظيفي ناهيك عن الإثارة التي تضيفها الأدوات التكنولوجية إلى حياتنا الرتيبة من ألعاب الكترونية وتلفاز وتصفح انترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى الفائدة من استخدام هذه التكنولوجيا فكم من معضلة رياضية انحلت بأقل من دقيقة والسهولة بالاستخدام فمن أمام شاشة صغيرة ومن منزلي استطيع الوصول إلى أي مكان او فكرة تخطر ببالي مهما بلغت شدة غرابتها او استحالتها من أمام شاشتي الصغيرة ابدأ مغامرتي باكتشاف مجاهيل ومتاهات هذا العالم الافتراضي المتجدد الذي لا حدود له لاينتهي ولاينضب والذي سيشبع كل حاجاتي العاطفية والنفسية.

الإدمان الالكتروني عند البالغين أسباب وحلول

ولكن وكما نعلم لكل شيء جانب سلبي فما هو الجاني السلبي لثورة العصر؟

إنه الانغماس الكامل في هذه العوالم الافتراضية التي أدت مع مرور الوقت إلى ظهور اضطرابات في السلوك عرفت فيما بعد بالادمان الاكتروني والذي عرفته الطبيبة كيمبرلي يونغ وهي أول من درس هذه الظاهرة بأنها اضطراب سلوكي نتيجة استخدام الانترنت أكثر من 38 ساعة أسبوعياً.

هناك تقييم قامت به الدكتورة كمبيرلي ينغ مستفيدة من الخصائص العامة للإدمان الموجودة في الكتيب التشخيص الإحصائي (DSM) وهي عبارة عن الأسئلة التالية:

1) هل أنت مشغول البال بالانترنت (أي تفكر فيما تصفحته أو فيما ستتصفحه) باستمرار؟

2) هل تشعر بحاجتك لاستعمال الانترنت بشكل متزايد ولمدد أطول لإشباع رغبتك؟

3) هل فشلت عدة محاولات قمت بها للتوقف تماما أو التقليل أو الترشيد من دخول الانترنت؟

4) هل تشعر بالتوتر, تقلب المزاج, الكآبة عندما تحاول الحد من دخولك للانترنت؟

5)هل تظل تتصفح الانترنت لفترة أطول مما كنت تنوي؟

6) هل عانيت من مشاكل في علاقاتك مع الآخرين أو في دراستك أو عملك بسبب استخدامك للانترنت.

7) هل كذبت أمام أحد أفراد عائلتك أو معالج نفسي أو أي أحد لإخفاء طبيعة استخدامك للانترنت؟

8) هل تستخدم الانترنت كوسيلة للهروب من مشكلة أو بسبب شعورك بالكآبة مثلا؟

إن الإجابة بنعم على خمسة أو أكثر من العناصر أعلاه وبالذات ان كانت لمدة ستة أشهر فما فوق فهو يؤكد وجود مشكلة إدمان قوية على الانترنت.

السلوك المعتاد لمدمن الانترنت: يتراوح الوقت الذي يقضيه المستخدمون العاديون للكمبيوتر والانترنت بين ساعتين إلى أربع ساعات يوميا بينما يقضي المدمنون حوالي ضعف هذا الوقت أي 7 إلى 8 ساعات على الأقل يوميا أي ثلث اليوم تقريبا. قد يبلغ مجموع الاستخدام الأسبوعي إلى 80 ساعة أي بمعدل يزيد عن 11 ساعة يوميا.

الإدمان الالكتروني عند البالغين أسباب وحلول

خطواط وحلول عامة:

* في البداية تتطلب من الشخص لأن يعي أنه يعاني من حالة الادمان أو أنه يعاني من بعض الأعراض فالاعتراف بالمشكلة اول خطوات الحل مع الأخذ بالاعتبار أنه من الممكن أن تحتاج لمساعدة سواء من العائلة او الأصدقاء أو حتى من شخص متخصص.

* محاولة التعرف على الظاهرة والقراءة عنها واسبابها واضرارها وأيضا حصر الأضرار الشخصية والتبعات التي حصلت للشخص نفسه و محيطه.

* خلق الدافع ككتابة وترديد الهدف.

قم بكتابة قائمة بالأهداف مثل: سأحسن علاقتي بزوجتي وأزيد من أدائي الدراسي والعملي أو أي شيء آخر أعاقه استخدام الكمبيوتر الزائد عن الحد. لخلق الدافع قم بكتابة الأشياء التي كنت محروما منها بسبب الوقت الطويل أمام شاشة الكمبيوتر واجعل دافعك أن تعوضها

لا تضع أهدافا عائمة وغير واضحة مثل (سأتخلص من مشكلة الإدمان تماما) أو مستحيلة (لن أستخدم الكمبيوتر ولن أدخل للانترنت بعد اليوم).

يجب أن تكون الأهداف واضحة ومعقولة مثل أن تقول: بدلا من أن أستخدم الكمبيوتر لمدة 60 أو 80 ساعة أسبوعيا, فإنني سأستخدمه فقط لمدة 18 ساعة مقسمة على 5 أو 6 أيام في الأسبوع فقط , أو قل لنفسك: المواقع التي تجذبني هي المواقع السياسية مثلا, وسأتركها تدريجيا على مدى أسبوعين لأتخلص من مشكلة الادمان تماما. من الأفضل حمل الورقة معك في جيبك.

وأيضا من المفيد نسخها وتعليقها قريبا من الجهاز لتذكيرك باستمرار

* مراقبة الذات وأيضا المراقبة من الآخرين و محاولة الانفتاح أكثر على الآخرين ومزاولة نشاطات اجتماعية جديدة لكسر الروتين والعودة لممارسة الهوايات.

* ولا ننسى المعالجة الأسرية، وتعاونهم فيما بينهم واحاطة الشخص بالحب والدعم

 الإدمان الالكتروني عند البالغين أسباب وحلول

اقتراحات خاصة بالإنترنت نفسه: وهذا يعني أن نوع البرامج المستخدمة والمواقع التي يتم تصفحها تعتبر مؤثرة في مدة استخدام الكمبيوتر أو تصفح الانترنت اليومي. التعامل معها يغير مسار المرض كثيرا. وأهم الخطوات كما ذكرنا هو تحديد نوع هذه المواقع والاعتراف بها مع النفس وعدم المكابرة.

1- البرامج والمواقع التفاعلية: وأهمها التشات حيث تعتمد هذه البرامج على العلاقات الشخصية مع أناس مجهولون مما يثير الفضول وحب التعرف الشديد لذلك يجلس الانسان مطولا أمام الكمبيوتر , يجب أن ينصرف عن هذه البرامج إما كليا أو تحديد الأشخاص فيها وبحدة شديدة لا رجعة فيها , كما يحدد أوقاتا معينة لا يتجاوزها فيها ويقوم بإخبار الشخص الآخر بذلك لكي يتعاون معه.

2-  المنتديات: يجب على المدمن أن يقلل من عدد المنتديات التي يسجل بها لتكون واحدا أو اثنين بدلا من التنقل الكثير بينها ,  المنتديات أيضا تعتبر من أهم أسباب إطالة الجلوس أمام الكمبيوتر وتصفح الانترنت.

3-  عدد النوافذ: كلما زاد عدد النوافذ التي يفتحها المستخدم أثناء استعماله للكمبيوتر, كلما طال جلوسه أمام شاشته. لذا ينصح بفتح نافذة الموقع أو البرنامج الذي يريده فقط أو أقل عدد ممكن من النوافذ في وقت واحد.

4-  إزالة أو على الأقل تقليص حجم المواقع المفضلة الموجودة في متصفحك قد يساعدك كثيرا في تقليل مدة التصفح. عدم وضع مفضلة بالطبع يكون أفضل.

5-  لا تكثر من فتح حسابات البريد الالكتروني بل اقتصر على أقل عدد ممكن.

6-  تجاهل الدعوة لدخول المواقع الجديدة التي يعرضها عليك الآخرون واقتصر فقط على ما يلائم تخصصك واهتماماتك العملية أو الأكاديمية.

7- إطبع المواد المقروءة والبحوث واقرأها من الورق بدل قراءتها من النت أو جهاز الكمبيوتر مباشرة

 

لقراءة المزيد من المقالات من هنا

هل يمكن للتواصل أن يشفي الإدمان ؟

الإدمان الالكتروني عند البالغين أسباب وحلول

الإدمان الإلكتروني عند الأطفال والمراهقين أسباب وحلول

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق