الانسان الطاقي (الجزء الرابع) 

خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

ثبت علميا بالتصوير باستخدام اجهزة و كاميرات خاصة ان المجال الطاقي ذات طبيعة حيَوية كهربائية روحية و انها تتاثر بالمغناطيس و الكهرباء و المواد الكيميائية و الحالة الصحية و النفسية للشخص و يمكن لبعض الاشخاص الموهوبين رؤية المجال الطاقي بأعينهم اذا نظروا لشخص ما أمكنهم رؤية الاشعة الصادرة من جسمه وبالتمرين يمكن معرفة معاني الالوان المصاحبة لتلك الاشعة.

وجرت خلال العقود الحالية العديد من الدراسات التي اتسمت بالدقة الكبيرة و قيست المجالات الطاقية وتم تصويرها بطرق متعددة في الجامعاتِ والمعامل والمستشفيات بوضوح تام حيث امكن مُشاهدة الوانها الجميلة وتسجيل مواصفاتها ونشرت المراكز المتخصصة نتائج ابحاثها في هذا المجال وتتابعت جهود العلماء والباحثين من الغرب و الشرق حول استخدام المجال الطاقي للانسان في التشخيص المبكر للامراض قبل حدوثها و يوجد الآن في المراكز الطبية المتقدمة حول العالم الا العالم العربي واجهزة G.D.V التي تقيس توزيع مستويات طاقة الاجسام الحيوية عن طريق اصابع اليد من خلال فتحة صغيرة ثم تغذي الحاسوب بتلك المعلومات فيخرج تقرير يحتوي على كل نقاط الضعف والمرض في الجسم بكل تفاصيلها،

العجيب في الموضوع ان المجالات الطاقية تكشف عن الكثير من التفاصيل حول حقيقة الشخص الداخلية وامراضه العضوية و النفسية ومشاعره تجاه الآخرين وبالتالي فعدم مقدرتنا على رؤيتها بالعين المجردة تعتبر نعمة من الله تعالى علينا و الا ما كان في وسع احد ان يتحمل و يستوعب كل هذه المعلومات و التفاصيل الدقيقة.

اختلف العلماء و الباحثين في ايجاد وصف موحد تصف المجالات الطاقية و لكن يمكن وصفها بأنها : هي عبارة عن طاقة ذات خصائص كهرومغناطيسية تحيط بالكائن الحي او غير الحي وتكتسب قوتها من مادة تكوين هذا الكائن ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة الا بواسطة القليل من البشر وامكن تصويرها حديثا بواسطة اجهزة كريليان.

 

[mks_icon icon=”fa-align-center” color=”#dd3333″ type=”fa”]الاورا

سمعنا عن الكيمياء العضوية لكن من فيكم سمع عن الفيزياء العضوية؟ لماذا ترتاح لشخص تقابله لأول مرة ؟ هل سبق و أن فكرت في أحد الأشخاص فرأيته قريباً منك أو وردك منه اتصال أو رسالة؟ تُرى ما هو تفسيرك لذلك، وهل تقول أنه مصادفة أو هل يمكن تفسيره ؟؟ وماعلاقة ذلك بالمجالات الطاقية؟ إن كل كائن حي هو مكون من ذرات و بالتالي من إلكترونات و بروتونات، ينتج عن ذلك مجال مغناطيسي و مجال كهربائي فيتولد مجال يسمى إلكترومغناطيسي، يكون حول الكائن الحي و هو ما يسمى بالاورا بمفهوم مبسط. تحتل الاورا مكانة هامة في حياتنا وقد اهتم العلماء وذوو الجلاء البصري بهذا الرداء المضيء حول الجسد حيث أعطت دراسة تأثير هذا الرداء على صحة الانسان الجسدية والنفسية نتائج لا يمكن تجاهلها ، هذه الاورا التي تحيط بالجسد ليست شيئاً خيالياً وقد أمكن تصويرها كما يصور الأطباء مرضاهم بأشعة إكس (x) و من خصائصها انها تنتشر على بعد قدم حول جسد الانسان وتشع بالألوان المضيئة من جميع الاتجاهات و هي ذات شكل بيضاوي وألوانها متداخلة فيما بينها مثل ألوان قوس قزح ، وهذه الاورا هي بمثابة سجل طبيعي تُدون فيه رغبات الانسان وميوله وعواطفه و أفكاره ومستوى رقيه الخلقي و الفكري و الروحي ، كما تنطبع عليها حالته الصحية ويتغير شكلها وألوانها و ما تتعرض له من انبعاج أو اضطراب تبعاً لحالة الانسان النفسية والصحية. وترجع فكرة تواجد سحابة طاقة تحيط بالانسان إلى أزمنة بعيدة، فقد صور الفنانون القدماء الرجال المُقدسين وقد أحيط بهم إطار مضيء، وكان قدماء الصينيين يصفونها عندما كانوا يقولون بأن صورة واحدة خير من ألف كلمة، في حين ترك قدماء المصريين رسومات عن الاورا في آثارهم. وقد وصفها الذين رأوها بأنها عبارة عن شكل دائم التغير ومختلفة الألوان ولها طبيعة موجية رقيقة.

 

 

اقرأ : الانسان الطاقي (الجزء الأول)

اقرأ : الانسان الطاقي (الجزء الثاني)

اقرأ : الانسان الطاقي (الجزء الثالث)

اقرأ : الانسان الطاقي (الجزء الخامس)

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق