الخريطة الذهنية | كيف ننشأ الخريطة الذهنية الخاصة بنا ؟؟

علي شاهين – خاص أكاديمية نيرونت للتطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

في هذه المقالة سنأخذ فكرة عامة عن كيف نقوم بإنشاء ” الخريطة الذهنية ” الخاصة بنا , لذلك دعونا نبدأ معاً :

 أولاً : ابدأ ب ” الخريطة الذهنية ” الخاصة بك:

 

sticky notes on blackboard mind map

1.قرر موضوع ” الخريطة الذهنية “, أنت تحتاج فقط لموضوع بهدف صياغة فكرتك المركزية. على سبيل المثال: أنا سأخطط لعطلتي.

2.خذ ورقة مسودة وبعض الأقلام الملونة.

3.في منتصف الصفحة, ارسم صورة تظهر موضوعك بوضوح, بالنسبة ل ” الخريطة الذهنية ” الخاصة بعطلتي, سأقوم برسم الشاطئ.

4.قم بتسمية صورة خريطتك الذهنية, أنا اطلقت اسم ( مخطط عطلتي ) على الصورة الخاصة بي .

5. ابدأ ” الخريطة الذهنية ” في منتصف الصفحة, عليك أن تعطي الحرية لأفكارك وتسمح لها بالانتشار والتفكير باتجاهات مختلفة, مما سيؤدي الى زيادة الإلهام والابتكار, وذلك لأن هذه الطريقة هي الطريقة الطبيعية للتفكير.

ثانيا: اصنع تفرعات للأفكار الموجودة في الخريطة الذهنية:

4

في هذه المرحلة, ستصبح “الخرائط الذهنية” ممتعة حقاً, خريطتك الذهنية سوف تحفز دماغك لابتكار أفكار جديدة, كل فكرة متصلة بفكرة أخرى. لاحظ كيف تتدفق أفكارك على الصفحة.

1-    اصنع تفرعات سميكة وملونة تمتد خارج خريطتك الذهنية. اجعلها منحنية, سيكون دماغك بالخطوط المنحنية متحمساً أكثر للأفكار من الخطوط المستقيمة أحادية اللون.

2-    اضف أفكارك الرئيسية كلما قمت بإضافة التفرعات لخريطتك الذهنية, أنا أضفت الموقع الذي سأقضي فيه عطلتي, كيف سأصل إلى هناك, وأين سأقيم, الهدف إضافة 6 أو7 تفرعات.

3-    اكتب أفكار خريطتك الذهنية بالأحرف الملونة وبالخط العريض وأضف أفكارك وكلماتك المفتاحية المفردة. من خلال استخدام كلمة واحدة بكل فرع, أنت بذلك تضاعف رقم الاحتمالات التي تثيرها هذه الأفكار.

ثالثا: كن خلاقاً عندما تخطط الخريطة الذهنية:

trip

لتحصل على الأفضل من “الخريطة الذهنية”, أطلق العنان للابتكار!

كلما كانت خريطتك الذهنية أكثر تخيلاً, و كلما قمت بمشاركة أحاسيسك, كلما كانت أفضل.

جرب إضافة الألوان بقدر ما تستطيع! سيكون لخريطتك الذهنية تفرعات ملونة وكلمات مفتاحيه ستحفز دماغك, قم بإضافة صور وسوم ذات صلة بأفكار
” الخريطة الذهنية “, هذا سيقوي ذاكرة ملاحظاتك. أنا أضفت صور لأشياء سأراها في عطلتي في خريطتي الذهنية.

رابعاً: اصنع الارتباطات من  خلال ” الخريطة الذهنية “:

ارسم تفرعات ثانوية مستمدة من التفرعات الأساسية ل  ” الخريطة الذهنية “. هذا سيضيف الترابط للأفكار, على سبيل المثال, أنا أضفت ” الصيف ” كتفرع ثانوي للفرع الرئيسي ” متى “.

لا يوجد حدود لعدد التفرعات الثانوية التي تستطيع رسمها. أضف أكبر عدد مناسب لصفحة خريطتك الذهنية.

التفرعات الثانوية ستولد أفكار أكثر بعداً, ومستويات أكثر من التفرعات الاساسية. أكمل عملية التخطيط ل ” الخريطة الذهنية ” حتى تستجمع كل أفكارك.

خريطتك الذهنية هذه ستكون قابلة للتحويل لأي شيء تريده, والمزيد من الأفكار يمكن أن تضاف إليها.

إذاً, قد أنهيت ابتكار خريطتك الذهنية الأولى, ستستطيع الآن تقديم الخريطة الذهنية التي تمثل أفكارك بطريقة مؤثرة ومنظمة وخلاقة للخريطة الذهنية التي ستليها.

تدقيق و تنسيق : لينا ميهوب

 

تابع المزيد من المقالات المميزة على الروابط التالية :

التنويم المغناطيسي الذاتي و خطواته بكل بساطة – الجزء الاول

دراسة حديثة | قدرة قراءة القصص على التأثير على الدماغ

قصة نجاح شركة جوجل

قانون الجذب | احصل على المال من خلال 5 طرق سهلة

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق