الخطأ الذي يرتكبه المشغولين

خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

نعتقد أننا بحاجة لإدارة الوقت, إلا أننا بحاجة أيضاً لإدارة مستوى توافق التركيز العقلي لكل نشاط نقوم به.

يرتكب الناس المشغولون نفس الخطأ, فهم يعتبرون أن وقتهم قصير لإنجاز كل المهمات المنوطة بهم. وهم فعلاً كذلك. و لكن قصر الوقت ليس هو الشيء الوحيد الذي ينقصهم, فإدارة مستوى التركيز العقلي ينقصهم أيضاً. و أقصد بإدارة مستوى التركيز العقلي موارد التوافق الفكري الأساسية و التي يسميها علماء النفس توافق عمل الذاكرة مع التحكم بالتنفيذ, و التي نستخدمها تقريباً بكل نشاط نقوم به, وهو ما يسمح لنا بالتفكير و التركيز و تعلّم أفكار جديدة و إنجاز قفزات إبداعية و مقاومة دوافعنا الآنية. نستخدم التركيز العقلي لنكون أحد المشاركين الجيدين في الاجتماعات الهامة و أحد المدربين الممتازين للموظف الذي يحبطنا و أن نكون آباء و أزواج يقظين.

 

جدولة المهمات و التركيز العقلي:

عندما نجدول المهمات لا نريد إظهارها فقط, و إنما نريد أن نكون ناجحين في إنجاز تلك المهمات. و هذا يعني أنه علينا إدارة التركيز العقلي و ليس فقط إدارة الوقت. و عند هذه النقطة تتعقد المسائل. لأن التركيز العقلي لا يسلك الطريقة نفسها الذي يسلكها الوقت. فمن الممكن تقسيم الوقت بسهولة. فالساعة الواحدة يتم تقسيمها بعدة طرق: 15 دقيقة لهذه المذّكرة, و 5 دقائق في المشي لمكان الاجتماع الآخر, و 30 دقيقة لذلك الاجتماع, و بعدها 10 دقائق لاستخلاص المعلومات, أو ربما لإجراء اتصال تلفوني سريع في الطريق لذلك الاجتماع. فالناس المشغولين هم خبراء في مثل هذا التقسيم. و هذه هي الطريقة التي يتبعونها لإنجاز كل المهمات.

إقرأ : قوانين العقل الباطن .. قانون التركيز

إلا أن التركيز العقلي لا يمكن تقسيمه مثل الوقت.

تخيل نفسك تتناول العشاء مع صديقتك التي تواجه مصاعب جمة بخصوص عرسها. و تريد منك بعض النصائح. ثم تخيّل أن طلب صديقتك هذه أتى في الوقت الذي تعمل به على مشروع مهم و بدأ الوقت النهائي المتاح لك لإنهاء هذا المشروع يلوح في الأفق. أنت تقدّر هذه الصداقة بينكما, لذلك ستجدول وقتاً للعشاء معها. و لكن في الوقت الذي تقضيه مع صديقتك في العشاء, تجد أن فكرك يشرد عائداً للتفكير في ذلك المشروع. إنك تسمع النصيحة التي تقدمها و تشعر أنها مشوشة. تحاول أن تواسي صديقتك, إلا أن هذه المواساة تفتقر إلى التناغم قليلاً. في النهاية, تكون قد سمعت 70% فقط من ما قالته صديقتك. و المشكلة طبعاً هي أنك خصصت وقتاً لصديقتك, إلا أنك لم تخصص التركيز العقلي الكافي لها.

هذا خطأ كبير: نحن نركز على إدارة الوقت و ينتهي بنا المطاف إلى سوء إدارة التركيز العقلي.

هذا مثال آخر:

هناك مذّكرة تخطيط هامة تتطلب ساعتين لكتابتها. بما أنك مدير جيد للوقت, فأنت تجد الوقت لكتابتها. فهناك ساعة واحدة تفصل بين اجتماعين, و نصف ساعة تفصل كل اجتماع عن الآخر. و لكن بالوقت الذي تركز به حقاً و تعمل على إخراج الاجتماع الأول من عقلك, تكون الساعة الأولى قد شارفت على الانتهاء, و لربما النصف ساعة الأخرى لن تكون متاحة كما يجب. و لربما الساعتين ستعطيك ما تعطيه نصف ساعة من نوعية العمل.

 

طرق إدارة التركيز العقلي:

بإمكاننا أن نصبح أفضل بإدارة التركيز العقلي:

 

1- إدراك أن المهمات المختلفة

تتطلب تركيزاً عقلياً مختلفاً أكبر أو أقل. فتحديث اجتماع مشروع الدائرة المستديرة ربما يستغرق وقت, إلا أنه لا يحتاج إلى استهلاك تركيز عقلي كبير. أما القرار النهائي حيال موظف لطيف إلا أنه ضعيف الأداء لا يستهلك الوقت و لكنه يستهلك تركيز عقلي أكبر. و لربما نحتاج الاثنين؛ الوقت و التركيز العقلي لنكون آباء و أزواج جيدين.

 

2 – إدراك أن هناك بعض المهمات تعمل على إرهاق التركيز العقلي

حتى لو لم تكن تعمل على تلك المهمات في الوقت الحالي مثل – اقتراب موعد نهائي أو القرارات الخطيرة – فهذا يشغل عقلك و يجعل تركيزك العقلي أقل حول كل النشاطات التي تقوم بها.

 

3 – بعض المهمات لا ترهق تركيزك العقلي إلا أنها تنعشه.

ربما يكون ذلك كقضاء وقت مع العائلة, أو مشاهدة مباراة لكرة السلة, أو قضاء بعض الوقت في النادي, أو ببساطة, عدم القيام بأي شيء.

بإمكان هذه الأفكار البسيطة أن تغير طريقة جدولة مهام يومك. لا تضع المهام التي تحتاج لتركيز عقلي كبير كمذكرة تخطيط مثلاً مباشرةً بعد المهام التي ترهق التركيز العقلي. إمنح نفسك وقتاً أطول من ما تحتاجه لتخرج تركيزك العقلي من الاجتماع السابق. بالنسبة للمهمات التي تتطلب تركيز عقلي, عليك أن تدرك أن العقبات الكبيرة المتجاورة أفضل من الصغيرة. أخيراً, تحرّى تلك المهمات التي تعمل على إنعاش تركيزك العقلي و خصص وقت لها.

اعترف صديق لي وهو مقاول مشغول بأنه ملأ مفكرته ليوم الثلاثاء بمواعيد زائفة. بعض الأحيان يتجول في محلات التسجيل, (نعم ما زالت موجودة) أو ينجز بعض المهمات المتراكمة, أو فقط يتمدد على الأريكة. هذه الطرق هي استثمار للتركيز العقلي. يقول: ” أنا بشكل عام أنتج أكثر منذ أن بدأت الثلاثاء السري ” أخبرني, بأن ذلك هو السر الحقيقي لأيام الثلاثاء السرّية.

إقرأ : قانون الجذب | فكر فيما تريد واترك مالا يعنيك

 

 

ترجمة : ندى شاكر

تدقيق : هاديا البيطار 

تنسيق : جوني

إقرأ المزيد من المقالات الممتعة والمفيدة :

كيف تكون دقيقاً و منظماً

أفضل 8 خطوات لتحسين ذاكرتك و قدراتك الدماغية

أمور تقوم بها لحياة أفضل

قدرات العقل 7 طرق لزيادتها

كيف تجعل حياتك أفضل بعشرين خطوة

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق