الصدق والاحترام بين الازواج

خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 
مقالة للأزواج
بواسطة: كلاود م.ستينر

غالباً ما يتنازع الأزواج بسبب علاقه والحميمية ولكن ( كلاود م.ستينر) يقدم طريق لعلاقة أكثر إرضاء.

عندما عاد ماركوس للمنزل و رأى جوان تطبخ على الموقد تحول تفكيره فوراً نحو اقامة علاقه .
هو يعلم أنه ينبغي عليه أن يكون حذراً. جوان تبدو مصممة على تجنب اقامة علاقه معه مؤخراً مالم تكن الأمور مناسبة تماماً لها : أن يتم تنظيف كل الصحون وأن لا يفسد شيء مزاجها. في سنواتهما الأولى معن، كان الأمر عفوياً، وعلاقتهما كانت أكثر راحة. وعند التفكير بالأمر فمشاعر الاشتياق والرغبة كانت تختلط مع الشعور بالإذلال. فهو لا يريد أن يترجى للحصول على علاقه . إنه يفتقد للأيام السابقة.

ولكنه لم يبلغها بأي من ذلك بدلاً من ذلك حاول ( لعبة السلطة).
ولعبة السلطة هي التعبير الذي نستخدمه لوصف الأفعال التي نقوم بها لنستميل الآخرين لفعل شيء لا يودون القيام به، أو لمنعهم من القيام بشيء يودون القيام به. نستخدم ألعاب السلطة عندما نريد شيء ولا نعتقد أننا نستطيع الحصول عليه إذا طلبناه. لعبة السلطة يمكن أن تكون ماكرة.. ليس فقط جسدياً ولكن نفسياً أيضاً. أحياناً محاولات غير لفظية للتلاعب بشخص آخر، حتى شخص نحبه. شاهدوا ماذا سيحدث بين ماركوس وجوان.

بدلاً من ترك جوان تعرف ما يشعر به، قال ( أحب أن أراك هكذا) وضع ماركوس يديه حول كتفي جوان و قبل خدها بلطف. بفعله ذلك، ماركوس اقتاد بالمشاعر، مخفيا رغباته ونواياه عنها. كاذباً، حتى بالمشاعر، هل لعبة السلطة جزء من استراتيجية تحصل لنا على ما نريد.

دون أن توقف عملها ردت جوان القبلة، ثم قام ماركوس بمحادثة صغيرة: ماذا كان يحدث مع أمها؟ كيف كانت وظيفتها الجديدة؟ انخرط بالحديث دون اهتمام حقيقي به، متأملاً أن يوصله ذلك إلى مبتغاه- لعبة سلطة ماكرة أخرى.
ومع بدأ شعور بالحميمية يتطور بينهما، ناسياً نفسه احتضن ماركوس جوان من الخلف ، فأدرك أنه أرتكب خطأً.

جرب ماركوس الآن لعبة سلطة مختلفة : العبوس، انسحب بوضوح، متأملاً أن يخلق ذلك اهتماماً من ناحيتها، تابع تكتيكه خلال العشاء، وبينما كانا يشاهدان التلفاز بعدها، وأثناء الإعلانات التجارية مزج ماركوس مشروبا” وقدم واحداً لجوان، ولكنها كانت قد شعرت بحيلته، فرفضت. في النهاية دون أن يقول كلمة واحد, نهض وذهب للسرير، آملا أن يجعل جوان تشعر بالذنب مما قد يتسبب بتليينها.
بعد قليل انضمت جوان له بالسرير، تظاهر ماركوس بالنوم، معتقدا” أن ذلك سيثبت لها أنه لا يأبه البتة – ربما بشكل ما سينجح ذلك. داعبت وجهه، ولاحظ ماركوس أنها كانت عارية. ارتفع الأمل في قلبه. ربما..استدار نحوها، دافعاً رجله بنعاس بين فخذيها. أغلقت جوان فخذيها بإحكام واستدارت لتنام وبطنها إلى الأسفل على السرير. الآن اندفع فوراً بغضب.
” ماذا دهاك بحق الجحيم؟ هل أنت متلبدة الإحساس ” إهانته كانت لعبة سلطة نفسية صرفة لإخافتها ودفعها للخضوع.

أغضب ذلك جوان. ” لا. صدقني، فقط لا أريد أن أقوم بعلاقه بهذه الطريقة”
” لم لا؟”
” هذا هو كل ما تريده مني. أريد اكثر ”
” بحق الله أنا أستسلم ”
عبس مجدداً، استدار عنها، مغطيا” نفسه بلحافهما. أفكار عابرة عن فرض نفسه عليها خطرت بباله – التصرف الجسدي العنيف – ولكنه طرد تلك الأفكار عن ذهنه. أطفأت جوان الضوء، وناما كليهما بينما حامت غيمة سوداء فوق سريريهما.

يوضح هذا المثال الكلاسيكي صراع القوة المحلية، واحد على العلاقه والحميمية. كل المناورات المستخدمة من ماركوس وجوان، ماكرة وفظة، جسدية ونفسية، دفاعية وهجومية، واقعة تحت تعريف لعبة السلطة. كما نرى، ألعاب السلطة تحرض، حيث يحاول كلاهما السيطرة على الآخر محفزا محاولات مضادة لمقاومة التلاعب والبقاء مسيطرا” ؛ وفي هذه الأثناء، لا أحد يحصل على ما يريد.

الطريقة الوحيدة للهرب من هذه الدائرة هي من خلال التعاون في العلاقة، هذا يعني أنه على كلا الطرفين الموافقة على أنه من غير المسموح استخدام ألعاب السلطة. بدلاً من ذلك، يحلون المشكلة بالكشف 100% عما يريدون، 100% من الوقت، ويتفاوضون حتى يصلون إلى حل مقبول من الطرفين. هذا ليس بالأمر السهل فهو يعتمد على النية الحسنة المتأصلة لدى الطرفين، وتأخذ وقتاً، مهارة، وتفاني – لكليهما للاعتراف بألعاب السلطة واستبدالها بالصدق والاحترام المتبادل.

بقدر ما يبدو ذلك صعباً، فلا يوجد طريقة أخرى لجعل العلاقة مرضية للطرفين. نجح ذلك مع ماركوس وجوان: بعد استشارتي في جلسات العلاج، تمكنا من إعادة تأسيس: حبهما، العلاقة ، عندما يصبحون مدركين لألعابهم السلطوية، موافقين على الابتعاد عنها، وبدلاً من ذلك يحلان امورهما بالمشاركة.
فقط عندما نتواصل مباشرة وبصدق مع بعضنا البعض – بدلاً من محاولة التلاعب ببعضنا لنحصل على ما نريد- يمكننا ان نخلق التناغم، الرضى، الدوام، وعلاقات تمكين متبادلة.

 

 

 

ترجمة : معتز عوف

تدقيق : أمير محمد

تدقيق لغوي : راما الشامي

تنسيق : جوني

إقرأ المزيد من المقالات الممتعة و المفيدة :

كيف تتصرف عندما يرفض شريك حياتك التغيير

كيف تصبح مستمعاً جيداً لعائلتك ؟؟ 

كيف تخرج بسهولة من قصة حب فاشلة و كيمياء الحبّ و الخيانة

 اتيكيت التعامل مع الزوج 6 فنون اتيكيت لزواج سعيد

ستة خطوات لتمنع نفسك من العودة إلى شريكك السابق

علاج للعادة السرية, الجزء الاول

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق