العام الجديد | 9 قرارات مهمة لك للإنطلاق في العام الجديد

سالي حنا – خاص أكاديمية نيرونت للتطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

إن كانت قراراتك من العام  الماضي لم تُنفّذ بعد فأنت لست وحيداً في هذا. ها هو “ عام جديد “ يعرض عليك فرصة جديدة لتحقيق أهدافك.

ها هي تسع نصائح من المفترض أن تساعدك في الحفاظ على قراراتك لـ ” العام الجديد ” قيد التحقيق:

1-اجعل قراراتك شيئاً ترغب فيه بشدة:

لا تجعل من قراراتك أشياءً مضطراً أن تفعلها أو يخبرك الناس أنه عليك أن تفعلها. على قراراتك أن تتلاءم و قيمك الخاصة.

2-حدّ من عدد رغباتك على قائمة القرارات كي تكون قادراً أن تتحمّل تنفيذها:

(لعلّه من الأفضل أن تتخذ قراران أو ثلاثة قد تنوي أن تحتفظ بهم) كما يقول أوكونور. بتلك الطريقة يمكنك تركيز جهودك على الأهداف التي تريدها بحقّ في ” العام الجديد ” .

3-كن دقيقاً:

(لكي تكون فعّالاً, فعلى الأهداف و القرارات التي تتخذها أن تكون دقيقة و محددة)  كما يقول جيتيسون أوكونور. من المهم أن تبلور أهدافك, فإن كان هدفك (تمرّن أكثر) تكون قراراتك في سبيل تحقيق هذا الهدف ( التمرين يوم الأربعاء و الثلاثاء الساعة الخامسة عصراً)

4-اجعل قراراتك تلقائية:

يمكنك أتمتة أهدافك الاقتصادية من تعظيم فرصك بالنجاح لـ ” العما الجديد ”  دون أن تكون مضطرّاً للقيام بأي شيء, كما تقول كيث إيرنيست موجّهة الأبحاث في مركز الإقراض المسئول في دور هام بمدينة نيويورك.

إن كان هدفك أن توفّر 3000$ هذه السنة, احسب كمية العوائد من كل حوالة ثم قم بتدبير تخزينها تلقائياً ضمن رصيدك الادخاري في كل مرّة يقوم أحدهم بالدفع لك, كما تقول إيرنيست.

5- قم بوضع خطّة:

اصنع سلسلة من الخطوات الصغيرة لتحقيقها بدلاً من وضع هدف واحد كبير. ( ضع خطّة أفعال و فكّر بما تريد أن تفعل بالضبط) كما يقول أوكونور.

إذا كنت تريد مكافأة فوريّة فخذ هذا الاقتراح: ( اسأل نفسك: ما هي المردودات القصيرة المدى؟) كما تقول سوزان ويلسون المشاركة بكتابة وضع الأهداف: كيف تضع خطّة أفعال و تحقق هدفك؟

مثلاً, إن كنت تريد أن تتمرّن بشكل منتظم و تحب قضاء الوقت مع الأصدقاء فقم بجمع هؤلاء الأصدقاء في مجموعة لممارسة المشي بشكل منتظم فهذا يعطيك نتيجة فوريّة و يساعدك على تحقيق أهدافك الطويلة المدى, كما تقول سوزان.

6-كن متحضّراً لتغيير بعض عاداتك:

إن أحد أسباب فشل الخطط هو أن الناس لا يغيّرون من عاداتهم التي تخرّبهم, كما تقول روزالين غليكمان كاتبة التفكير المتفائل: كيف تكون نفسك بأفضل صورة

أحد الأساليب المحتملة هو أن تدرك أن كل ما تملكه أبداً هو اللحظة الحاضرة التي تعيشها. اسأل ما الذي يمكنك فعله الآن و من الممكن أن يقرّبك إلى هدفك, كما تقول غليكمان.

قد يعني هذا التضحية بساعة من التدريب لأهدافك الجديدة : ( هكذا يمكنك الحصول على أداة القرار) كما يقول أوكونور.

استراتيجية أخرى جيّدة هي أن ترتّب حياتك حتّى لا تضطر لمحاربة الإغراء, كما يقول أوكونور.

7- دوّن هدفك و تصوّره باستمرار:

الكتابة و التصوّر وسيلتان  فعّالتان لإشباع هدفك لأنهما تقومان بتقويمه عبر باللاوعي, كما يقول ستيفين كوفي كاتب العادات السبعة للأشخاص الشديدي الفعاليّة

إذا قمت بتدوين أهدافك فضعهم في مكان بارز حتى تستطيع رؤيتهم باستمرار, على الثلّاجة أو المكتب مثلاً.

فقد كان جليك مان يحفظ أهدافه و أولويّاته على مذكّرة شاشة حاسبه فبهذه الطريقة (لا بدّ أن أراهم) كما كان يقول.

8- أتكلم أم لا؟

أن يكون لديك شخص ما يقوم بمحاسبتك قد تكون وسيلة فعّالة ( بشكل عام, الالتزام العلني يضاعف الدافع) كما يقول أوكونور.

تهرّب من الناس الذين يستمرّون بالرفض و إذا كان لديك شخص أو اثنان في حياتك لتشجيعك أو تدريبك فتشارك أهدافك معهم, كما يقول ويلسون.

9-سامح نفسك:

إن خرجت عن المسار الذي وضعته لنفسك فعد إليه سريعاً. العديد من الناس يتعرضون لعقبات بسبب تصديقهم أنهم إن تعثّروا فعليهم أن يستسلموا, كما يقول أوكونور.

الحقيقة هي أنه لا يجب عليك أن تنتظر السنة القادمة أو تلك اللحظة السحريّة لكي تأتي. بدلاً من ذلك, عليك أن تدرك أن ( التعثّر هو جزء من العمليّة) كما يقول أوكونور, ثم عد لتحقيق أهدافك.

 تدقيق : راما الشامي

تنسيق : لينا ميهوب

 

المزيد من المقالات الرائعة على الروابط التالية :

ماهو علم النفس وما هي حقيقته – الجزء الاول

قصة نجاح اوبرا وينفري

الذكاء الفراغي | تعريفه و أساليب تطويره

الاكتئاب | التوحد

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق