ندى شاكر  – أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

تشير دراسة جديدة إلى أن المتفائلين و المتشائمين يميلون إلى التفكير بإيجابية أو بسلبية. و يكشف بحث جديد أن القدرة على التفكير الإيجابي أو السلبي ربما قد تتمثل في الدماغ. قال الباحثون أن هذا الاكتشاف الحديث هو الأول في تقديم أدلة بيولوجية تؤكد على وجود المتفائلين و المتشائمين.

قال الباحث الرئيسي جيسون موسر و هو الأستاذ المساعد في علم النفس في جامعة ولاية ميشيغان في بيان صحفي ” إنها المرة الأولى التي استطعنا فيها العثور على علامة دماغية تميز حقاً ذوو التفكير السلبي من الإيجابي.

اشتملت أحدث دراسة على 71 امرأة مشاركة و قد تم عرض صور فتوغرافية لهن و طلب منهن إضفاء صبغة إيجابية على تفكيرهن بينما كان الباحثون يرصدون نشاط أدمغتهن. تضمن أحد السيناريوهات صورة لرجل ملثم يحمل سكيناً و يضعه على حلق المرأة. و قد كان أحد النتائج المحتملة أن تتملص المرأة من هذا الرجل و تهرب.

و قد طُلب من المشتركات ملء نماذج لاستطلاعات رأي قبل القيام بالتجربة, حيث ساعدت هذه الاستطلاعات على تحديد المشاركات اللواتي لديهن الميل للتفكير بإيجابية من هؤلاء اللواتي يفكرن بشكل سلبي.

كشف المسح الدماغي أن أدمغة المفكرين بشكل إيجابي كان أقل نشاطاً من المتوترين أثناء التجربة.و فعلاً قد أظهر المتوترين تأثير عكسي متناقض في أدمغتهم عندما طُلب منهم تخفيف انفعالاتهم السلبية. و قال موسر أن هذا يشير إلى أنهم يجدون صعوبة بالغة بإضفاء صبغة إيجابية على المواقف الصعبة. في الواقع, تصبح انفعالاتهم السلبية أسوأ عندما يُطلب منهم التفكير بإيجابية.

أوضح الباحثون أن الدراسة ركزت على النساء لأنهن أكثر عرضة للتوتر و المعاناة من المشاكل بمرتين من الرجال.

قال موسر و فريقه أن النتائج الأخيرة قد توضح طريقة معالجة المفكرين السلبيين للمواقف الصعبة. و قال أيضاً ” لا يمكنك أن تقول لصديقك فكر بإيجابية أو لا تتوتر فهذا لن يساعده, لذلك أنت بحاجة لطريقة أخرى و قد تكون بأن تطلب منهم التفكير بالمشكلة و لكن بطريقة أخرى و باستخدام استراتيجيات مختلفة.

يوصي الباحثون المتشائمين بالتدرب على التفكير الإيجابي, علماً أن هذا سوف يستغرق جهد و وقت في محاولة جعل الدماغ المتوتر يفكر بإيجابية, و مع ذلك, فإن الباحثون يعتقدون أن التدرب قد يحدث فرقاً عندما يتعلق الأمر بأن تصبح أكثر إيجابية.

 

اقرأ المزيد هنا :

كيف تتعامل مع فرد مكتئب من افراد العائله

علاج القلق وضغوطات الحياة

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق