خطوات النجاح بقلم روجر اليرتون

ترجمة abd alslam abo faras – خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير والإبداع والتنمية البشرية 

خمس خطوات للنجاح

1- أن يكون هناك نتيجة (هدف) :

يجب أن يكون هناك نتيجة  لكل ما تفعله. اختيار الا تقوم بشيء، أو القلق في الحياة هو نتيجة—تذكر انك اخترت ذلك وأسأل نفسك”الى اي درجة النتيجة التي وصلت اليها ترضيك؟” اذا لم يكن لديك اي شيء محدد لتحقيقه هناك العديد من الأشخاص الآخرين الذين يقومون بفعله وكيف في كثير من الأحيان تجد نفسك منخرط لمساعدتهم لتحقيق نتائج جديدة؟ وعندما يحدث ذلك، قد تشعر بأنهم اخذوا الفوائد أو ان تلقي اللوم على شخص آخر. يجب عليك أن تدرك أنك قمت باختيار هذا المسار، وقد حققت نتائج هذا الطريق فلا تلقي باللوم على احد. يجب أن تكون واعي للاختيارات التي تختارها في حياتك والعواقب (مكافآت) التي تنشأ.

ما هي النتيجة الخاص بك لقراءة هذه المادة؟ إذا كان لمجرد قراءة هذه المادة فقط–فهنئ نفسك اذن أنت في طريقك لتحقيق ذلكأو قد ترغب في النظر على نتائج التالية: قم بالعثور على فكرة واحدة على الأقل في هذه المقالة لتعتمد عليها اليوم، فهي ستغير حياتك نحو الأفضل.

اذا كنت على استعداد، لماذا لا تضع مجموعة من النتائج الأخرى التي قد ترغب في تحقيقها في عدة مجالات الصحة، العلاقات والعمل، والأسرة…؟

2-قم بأخذ اجراءات:

الكثير من الناس لديه اهداف واضحة ولكنهم لا يقومون بالعمل لتحقيقها. كم من المرات سمعت صديقك (أو حتى نفسك) يتحديث بحماس عن بناء او تحقيق شيء أو أخذ رحلة خاصة وأنهم حتى الأن لم يقوموا بفعل شيى لكن يبقى ذلك مجرد حلم.

لأوضح أكثر, افترض بأني اريد السفر إلى تورونتو (حوالي 440 كيلومترا غرب مدينة أوتاوا، حيث أعيش) أريد الاستمتاع بعطلة نهاية الاسبوع بالمطاعم والحياة الليلية. فإن لم أغتنم فرصة العمل مثل الحصول على سيارة واقود إلى تورونتو(أو أن أخذ حافلة أو قطار أو طائرة) وسوف تبقى هذه نتيجة أرغب في تحقيقها الأسبوع المقبل او الشهر المقبل او في العام القادم…

3-استخدام الذكاء الحسي الخاص بك :

تحتاج إلى الاهتمام، وقد يكون شكلاً من أشكال التدبير لمعرفة ما إذا كان أو لم يكن لك ان تحرز تقدما نحو نتائج افضل لدينا أو ربما كنت قد حققت ذلك بالفعل أو انك تسير في الاتجاه الخاطئ

وبالانتقال الى مثالنا السابق عن قضاء عطلة ممتعة نهاية الأسبوع في تورونتو، لنفترض أنني أقوم بالقيادة على طريق الحياة السريع, فعندما تظهر لافتة مكتوب عليها “مدينة كيبيك على بعد 30 كم” (مدينة كيبك شرق مدينة اوتوا حوالي 460كم)  أستطيع ملاحظة أن هذه المعلومة  أو كما يفعل الكثيرين منا– نختار تجاهل نستمر في هذه الرحلة. هل كنت قد فعلت ذلك؟ بالنسبة لي أعرف اني قد فعلت ذلك بالنسبة لما هو مهم بالنسبة لي ولما يحصل في حياتي!

4-كن مرنا :

البعض منا فعلا ينظر الى معالم الحياة ويختار بألا يعترف ان هناك شيئاً ما بحاجة إلى التغيير السلوكيات, التصرفات, الخ

في المثال الخاص بنا يمكن ان اختار أنني قد قمت بقيادة السيارة مسافة400 كيلومترا في الاتجاه الخاطئ وتأمل ما اذا استمريت بالقيادة بنفس الاتجاه بما يكفي في الاتجاه واحد، كل شيء سيخرج عن السيطرة في النهاية. أو يمكن أن تصبح على دراية بالمكان وارى الخيارات الأخرى المتاحةأدير السيارة و أبدل الطرق المتوجها من تورونتو إلى مدينة كيبيك أو أن آخذ طائرة إلى تورونتو أو أن أختار قضاء عطلة نهاية الأسبوع في مدينة كيبيك، والاستمتاع بالمطاعم والحياة الليلية.

5-الاعتماد على علم الصحة والنفس :

أذكر التميز من المادة NLP” نموذج الاتصال البرمجة اللغوية العصبية” تؤثر أفكارك (التمثيلات الداخلية)في الفيزيولوجيا الخاصة بك وفيزيولوجيا افكارك الخاصة. ففي عقلك يجب ان يكون لديك افكار (الصور، والأصوات، ومشاعر، والأذواق والروائح)لتحقيق نتائجك الخاصة و تعتمد على فسيولوجيا وقد تحققت بالفعل.

وهذا يذكرني بقصة حقيقية قال لي طالب في احدى الفئات من الصفوف  بأن له صديق وبعد التخرج من الكلية أراد أن يكون مسؤول تنفيذي في مؤسسة مالية، كان أفضل وظيفة يمكن أن يجدها في حجرة البريد في مؤسسة مالية. وهذا لم يثنيه على الإطلاق ان يحضر للعمل في بدلة وربطه عنق كل يوم والتصرف كما لو أنه بالفعل في هيئة تنفيذية . لان ذلك كان حاضراً في ذهنه، الذي حدث للتو الحصول على خبرة قليلة في غرفة البريد. هل تعتقد أنه قد لاحظ؟ يمكنك الرهان! هل تعتقدون أنه تقدم في المؤسسة المالية–نعم! وبعد بضع سنوات و في وقت لاحق وجدت الادارة خبراته وعينته  مدير رسميا للهيئة التنفيذية في المؤسسة المالية.

والبرمجة اللغوية العصبية أكثر من ذلك بكثير!

خطوات النجاح الـ خمس

 

 اقرأ المزيد عن  خطوات النجاح :

عشر خطوات للوصول الى النجاح

خطوات بسيطة لبناء الثقة بالنفس ترسم طريقك نحو النجاح

قانون الجذب | التصور الذهني هو مفتاح النجاح

قانون الجذب – تحقيق النجاح بالتخيل الإبداعي

بناء ثقتي بنفسي خطوتي الأولى نحو النجاح:

تقدير الذات ديناميت النجاح

كيف أستطيع ان ابني السفينه مع الطاقم بنجاح ؟؟ الجزء الأول

كيف أستطيع ان ابني السفينه مع الطاقم بنجاح ؟؟ الجزء الثاني

 

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق