الذكاء العاطفي و7 طرق لتتحدث بطريقة صحيحة مع من تحب

راما الشامي- أكاديمية نيرونت لـ التطوير والإبداع والتنمية البشرية

في هذا الوقت من الزمن تزذاد أهمية ” الذكاء العاطفي” خصوصا أننا نتواصل بسرعة أكبر من السابق- الرسائل النصية, التغريدات, البريد الالكتروني, واحدة بعد الاخرى فنقد معها الكثير ” المشاعر ” التي لابد لاستخدام ” الذكاء العاطفي ” لتداركها- ويبدو بأنه من الصعب لأيٍ منا أن يكون أقرب ممن يحبهم مالم يستخدم بعض النصائح لجعل علاقته أكثر حميمية و ” ذكاء “. اقرأ: الذكاء العاطفي و 10 طرق لتنميته

الذكاء العاطفي و7 طرق لتتحدث بطريقة صحيحة مع من تحب

إليك بعض النصائح لتبدأ:

  1. اخبرهم كم هم مهمين بالنسبة لك, في كثير من الأحيان وعبر عن ” المشاعر ” التي في داخلك:

لديك دعوة لتستيقظ, بغض النظر عن تأكدك من حب الطرف الآخر, سيكون من الجميل دائماً أن يتم التذكير بذلك واستخدام ” الذكاء الوجداني “.

أن تحب أحدهم و يبادلك هو هذه ” المشاعر ” هو أعظم الظواهر على الاطلاق في العالم, ويجب التعبير عنها. عندما تحب أحدهم بصدق, امنحه كلمات وتصرفات الحب كل يوم. لا تبعثر طرقك, كن واضح.

إن كنت تقدر أحدهم اليوم, أخبره. إن كنت تحب أحدهم اليوم, اظهر ذلك له. غالباً ما تتوه القلوب وتتحطم من الكلمات التي لا تقال والأفعال التي لا تُفعل. قد لا يأتي غداً. اليوم هو يومك لتعبر عن حبك وإعجابك. اقرأ: الذكاء العاطفي 10 خطوات لعلاقة عاطفية سعيدة

  1. تواصل بمشاعرك علناً و باستخدام ” الذكاء الوجداني “:

قد يكون والداك قد اخبراك بأن ليس ما قلته هو يحتسب لك ولكن ما هي الطريقة التي تقوله بها. قد يكون هذا صحيح على الصعيد العملي, ولكن عندما يتعلق الموضوع بأكثر علاقاتك قرباً, انفتح فالصدق والشفافية أمران حتميان.

عبر عما تشعر به بحرية. قل ما تعنيه واعني ما تقوله. اعطِ الناس المهمين في حياتك المعلومات التي هم بحاجة اليها, أكثر من أن تتوقع منهم معرفة المجهول. عبر عن مخاوفك, دموعك, شكوكك, وريبك واي من ” المشاعر ” التي تشعر بها- دع احبائك يشعرون بك. املك الشجاعة لكي تكون أنت أمامهم.

تزدهر العلاقات عندما يكون شخصان قادران على اقتسام أعمق مشاعرهم وأفكارهم عن بعضهما البعض سويةً. لكي تتم رؤية جوهرك أمام شخصٍ ما, وأن تُحَب مهما كان, هذا هو ” الحب ” و ” الذكاء العاطفي “.

الذكاء العاطفي و7 طرق لتتحدث بطريقة صحيحة مع من تحب

  1. قل الحقيقة:

كما قال حكيم مرة, “سأقول الحقيقة لأنها اسهل طريقة لاتذكر”. فالعيش بتزييف يضع عبئاً ثقيلاً على عواطفك. تكلم الحقيقة, حتى لو كانت تؤلم, حرر مساحتك العقلية وزد من قدرتك على التواصل مع الأشخاص الذين تهتم بهم باستخدام ” الذكاء العاطفي “. ضع في اعتبارك بأن هذا النوع من الانفتاح يتطلب تحمل المسؤولية على التصرفات الخاطئة أيضاً. فعلى سبيل المثال, إن كنت تعلم أن تصرفاتك أو كلماتك تجرح حبيبك, عليك الاعتراف على الفور بخطئك ومواجهة الحقيقة.

إن كنت تعيش الحقيقة الآن, ستجد الراحة والأمان في نهاية المطاف. وإن كنت تعيش بأمان وراحة الآن من خلال تجنب الحقيقة, فلن تحصل لا على الأمان ولا على الراحة ولا على الحقيقة, فقط تمني أن تبدأ والندم في النهاية.

  1. طرح الأسئلة عما يجول في الفكر والاصغاء باهتمام:

نحن نقلل في كثير من الأحيان على أهمية أسئلة عما يجول في الفكر والأذن الصاغية لها. على الرغم من أنه عمل بسيط, إلا أنه يمكن أن يعتبر أكثر الأفعال التي تعبر عن الاهتمام-  فسؤالٌ واحد قد يقلب الحياة رأساً على عقب.

وعندما تقوم بذلك, تأكد من أن تستمع بفهم, لا أن تُجب وتسمع لحديث نفسك الداخلي. في كثير من الأحيان الرد غير ضروري. الاستماع هو موقف القلب الصادق, والرغبة الحقيقة لتكون مع الآخر لتجذبه وتشفيه, ربما دون أن تنبس ببنت شفة. اقرأ: الذكاء العاطفي| صفات ومهارات

  1. دع أفعالك تتحدث عن نفسها:

غالباً صوت الأفعال أعلى من صوت الكلمات وخصوصا في ” الحب “. فعندما تحب أحدهم عليك أن تتصرف وفقاً لذلك. فسيكون قادر على البوح لك بما يشعر به بالطريقة التي طالما عاملته بها.

بإمكانك أن تقول آسف آلاف المرات, أو أن تقول (أحب) بالقدر الذي تريد, ولكن إن لم تثبت الشيء الذي تقوله بأنه صحيح, فلن يصدقك. إن لم تظهر معنى كلماتك, فهذا يعني أن كلماتك غير صادقة.

وتذكر, ليس المهم ما تفعله لمن تحبهم بقدر أهمية أن تضع الحب بكل ما تقوم بعمله من أجلهم. تعلم ما يعنيهم لدرجة كبيرة واجعله من عاداتك.

  1. اللمسات و ” الذكاء العاطفي “:

للمسات ذاكرة حية. أحياناً أن تصل وتأخذ يد أحدهم هو بداية رحلة جميلة. أحياناً العناق الطويل لديه صوت أعلى من كلمات العالم. أحياناً تعجز شفتيك عن التعبير بدقة مالم تستخدمهم في التقبيل. وأحياناً, وبصراحة تامة, اللحظة التي تلمسون بها بعضكم البعض تختلف ما بين من هم يائسين ومن يحملون الأمل بالاستمرار بـ ” الحب “.

يمكن للمس الجسدي أن يخلق أو أن يكسر علاقة أو أن يتواصل باحترام أو بسخرية. البعض منا يحتاج للمسات أكثر من البعض الآخر, ولكن بعض التفاعل الجسدي- عناق, مصافحة, أو خلافه – مهم في علاقاتك الخاصة.

 7. قم بعمل ” اختبار نسبة الذكاء ” لديك

وخصوصا ” الذكاء العاطفي ” هذا الـ ” اختبار ” ينبهك على نقاط الضعف التي يجب عليك معالجتها بـ ” ذكاء ” في علاقاتك العاطفية

قم بعمل ” اختبار نسبة الذكاء العاطفي ” عن طريق اختبار الذكاء العاطفي والانفعالي EQ

قم بعمل ” اختبار نسبة الذكاء ” بشكل عام عن طريق اختبار الذكاء العالمي IQ

الخاطرة النهائية:

يمكن تجنب الكثير من الحزن والانزعاج بأن تكون واعياً لما يقدره أحبائك في التواصل و في ” الحب “. وأنا أشجعك لتكون إلى جانب حبيبك ساعة لتناقش هذا الموضوع. فقد يجعل ذلك الطريق أكثر وضوحاً لتكونا متحابين. واستخدم ” الذكاء العاطفي ” في علاقاتك و في ” المشاعر ” المتبادلة

 

دورك…

ما الذي تقوله أو تفعله عندما تحاول أن تظهر لشخص بأنك تحبه؟ كيف تحب من الآخرين أن يظهروا لك ذلك؟ دعونا نعرف إجاباتكم بالاسفل.

الذكاء العاطفي و7 طرق لتتحدث بطريقة صحيحة مع من تحب

اقرأ المزيد من المقالات المفيدة والمميزة عن مختلف انواع ” الذكاء “:

الذكاء الذاتي وكيفية تنميته

الذكاء الذاتي و 7 طرق لتطويره

الذكاء| كيف تنمي ذكائك وذكاء طفلك

الذكاء الموسيقي| أذنك الموسيقية هي إحدى علامات الذكاء

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق