فن الحديث طريقك للخروج من المأزق – خاص اكاديمية نيرونت لـ التطوير و الابداع و التنمية البشرية

 

إن اتباع هذا الأسلوب مفيد للغاية في العديد من المواقف الشخصية و العامة . فقدرتك على جعل السلطة ترى الأمور من خلال وجهة نظرك هي وسيلة فعّالة لترسيخها . بالاضافة لهذا ، فإن هذه الطريقة تساعد الجسم على إفراز جرعة من الأدرينالين عندما تكون على وشك أن تقع في مازقٍ ما . ستشعر انك في حالٍ أفضل في حال تمكنت من التخلص من هذا المأزق .

 

إليك الخطوات التالية للإستفادة من أسلوب “ فن الحديث “ :

 

1 – تعرّف على خصمك .

تأكدأنّ لديك لمحة بسيطة عنهم قبل التحدث إليهم (أي معرفة مسبقة من شخصٍ ما تعامَل مع ذاك الشخص في الماضي وتعلَّم سلوكياته الخاصة ) .

 

2 – اذكر النقاط الخاصة بك .

تأكد من استخدامك للكلمات و التصريحات التي تدعم فكرتك الأساسية ، بحيث تكون وجهة نظرك مقنعة و متناسبة مع اللغة التي تستخدمها ” فن الحديث ” . الكلمات القوية مثل ( غير دقيقة ) أو ( يساء فهمها ) سيجعل فكرتك تبدو مقنعة أكثر .

 

3 – حاول مجاملة الشخص الذي تتحدث اليه دون مبالغة :

قد تساعدك المجاملات الخفيفة للشخص الذي تتحدث اليه في إقناعه برأيك . إلّا أنّ الافراط فيها سيجعلك تبدو ماكراً . تأكد أنّ محدِّثك سيقدّر تلك المجاملات الخفيفة ، فمديح شخص مستاء و غاضب جداً لن يفيدك . و مع ذلك فإن محاولة تملق شخص يعتقد أنّك المذنب بناءً على ما قاله الآخرون غير مجدية و خاصّةً عندما يتعلّق الامر بالإشاعة .

 

4 – حدّث نفسك بأنه يمكنك إنجاز ما تنوي عمله ،

لذا لا تدع الشعور بالذنب يتملكك ، فذاك الشعور يلقِ بثقلٍ كبيرٍعلى كاهليك ، كل ما عليك فعله هو أن تتخلص منه .

 

5 – ضع في عين الاعتبار أن تفكر بسرعة بما تريد أن تقول قبل البدء بالحديث ، و حاول التكهّن بردة الفعل المتوقعة.

تصور مجريات المحادثة في مخيلتك قبل البدء بها، و استعرض أفكارك في ذهنك بحيث تبدو واقعية و متناسقة عند طرحها.

 

6 – كن مقنعاً .

فلا تتململ أثناء الحديث ولا ترمش بعينيك طوال الوقت ، و تجنب أن تلدغ شفاهك أمام محدثك بأي حالٍ من الأحوال لكي لا تبدو مذنباً أو ذو طبعٍ عصبي .

 

7 – في حال علمت أن هناك مشكلة بين طرفين و ترغب في حلّها و لكنّك لست أحد طرفيها ، فكن جادّاً عند تقديم المساعدة من أجل إيجاد حلٍ ما .

فالناس على الأرجح تمنح الشخص المتعاون فرصةً لإيجاده أكثر من الشخص المتمرد ” فن الحديث ” .

 

8 – كن متعاطفاً :

فالغضب لن يفيدك و سيسبب لك المشاكل . ليس هذا فقط ، بل سيلغي أيَّ تعاطفٍ مسبقٍ تجاهك عند محدثّك .

 

9 – لا تتردد .

و حافظ على ما تقوله بما لا يتعارض مع أفكارك .

 

10 – تجنب الكذب أثناء الحديث مالم تتمكن من المتابعة :

إختر أكاذيب غير قابلة للتمحيص . مما يعني أنّه من المستحيل إثبات أنّها غير صحيحة . يمكنك أيضاً اهمال بعض المعلومات التي قد تكشف أمرك ، و مع ذلك يعتبر هذا كذباً لأنك تزود محدثّك بمعلومات مُضلِّلة . و تذكر أن الناس حتى البسطاء منهم يمكنهم كشف الكذب أو الشعور بأن محدثهم يخفي بعض المعلومات ، لذلك كن مراوغاً جيداً ” فن الحديث ” .

 

11 – في حال كذبت أثناء الحديث ،إجعل الكذبة بسيطة .

فالأكاذيب المعقدة غير قابلة للتصديق . مثال : ( نعم، بينما كنا نلعب كرة القدم , دخل مسمار في عين كريس . لا! بينما كنا نلعب كرة القدم في الحديقة ، كان كريس يركض مسرعاً و انزلق بسبب القميص! ) و بالتالي ، لا تناقض نفسك .

 

12 – اعترف بحصول بعض الأمور البسيطة فقط في حال ساعدك ذلك على التخلّص من ورطة كبيرة .

 

13 – لا تجرب أي نوع من الدعابة أثناء الحديث فقد يكون الأمر جديّاً لا ينطوي على المِزاح .

 

14 – حاول ما بوسعك للخروج من المشكلة

كأن تقول مثلا : ( يمكنك التحدث الى فلان لتتأكد أنني لم أفعل هذا ) إذا كانت لديك فكرة مسبقة عن المشكلة ، فستكسب النقاش .

 

 

ترجمة : مجد درويش

تدقيق : رهف حواصلي

تنسيق : جوني 

إقرأ المزيد من المقالات المفيدة :

كيف نبني احتراماً لذواتنا بعد التعرض لتشويه السمعة

بهارات ادارية لمزيد من التميّز في اصدار الاوامر

أغرب و أصعب 10 أسئلة طرحت في مقابلات التوظيف

10 مفاتيح لحوار ناجح

الذكاء اللغوي (اللفظي)

اتيكيت استخدام الموبايل 8 نصائح لن تستغني عنها

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق