قصة حياة الصقر


هبة الأطرش – أكاديمية نيرونت
* التغير والبدء من جديد:لنبدء معا بهذه الحقيقة العلمية: إن الصقر هو أطول الطيور عمرا، فهو يعيش حتى 70 عاما ولكن!! حتى يعيش الصقر لهذا العمر، يجب عليه اتخاذ قرارا صعب؟؟!

عندما يبلغ 40 عاما تعجز أظافره التي كانت بالمرونة عن اﻹمساك بالفريسة وهي مصدر غذائه..

يصبح منقاره القوي الحاد معقوفا شديد اﻹنحناء..

وبسبب تقدمه في العمر، تصبح أجنحته ثقيلة بسبب ثقل وزن ريشها، وتلتصق بالصدر،ويصبح الطيران في غاية الصعوبة بالنسبة له.

هذه الظروف تضع الصقر أمام خيارين:

ا أن يستسلم للموت وينتظره، أو أن يخضع لعملية تغير مؤلمة تستمر 150 يوم.

تتطلب العمليه من الصقر أن يقوم بالتحليق إلى أعالي الجبال. يقوم الصقر بداية بضىب منقاره على صخرة بشدة حتى تنكسر مقدمته المعقوفة،وعند الانتهاء من كسره..

ينتظر حتى ينمو المنقار من جديد، ثم يقوم بكسر مخالبه، وبعد أن تنمو مخالب الصقر، يبدأ في نتف ريشه القديم.

بعد خمس أشهر يطير الصقر في رحلته الجديدة وكأنه..

قصة حياة الصقر

ولد من جديد ويعيش!!30 سنة أخرى *

لماذا تحتاج للتغير؟؟

في كثير من اﻷحيان نحتاج للتغير لنتمكن من التكيف مع واقع جديد ..

أو واقع لم تعد تناسبه أساليبنا القديمة.

أعلم أن التغير ضروري للتخلص من ذكريات قديمة كتجربة حب سيئة أو خيانة بقينا أسرى لها..

فشل في دراسة..في عمل ، أو عادات متأصلة وتقاليد بالية وهنا أقصد ماهو سيء منها كالتعصب والتفكير باتجاه واحد.

 

قصة حياة الصقر

التغير يصبح ضرورة لتحرر من أعباء الماضي (ماهو سلبي) وهو وحده الكفيل باﻷستفادة من حاضرنا والتخطيط لمستقبلنا.. لنمضي في حياتنا ولنكن كالصقور في جرئتنا وقوتنا على التحليق قدما دون أن نسقط بالقاع، ولنتخذ من السماء مكانا لتحليق أحلامنا..

التغير صعب!!

ولكن اﻷصعب أن نميت الحلم..

الحياة في قلوبنا، ونحن مانزال نتفس هذه اﻷرض..

لنكن كالصقور في صمودنا ولنحيا كما يحق لنا الحياة..

أكاديمية نيرونت للتطوير و الإبداع

قصة حياة الصقر

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق