قصة نجاح شركة امازون

سمير مطر- أكاديمية نيرنت لـ التطوير والإبداع والتطوير

” قصة نجاح ” ملهمة سنتحدث عنها في هذا المقال وهي ” قصة نجاح ” ” متجر الامازون ” الشهير
لولا وجود ” الفشل ” لما ولدت ” قصة نجاح ” فالـ ” نجاح  ” ليس حظا أو صدفة بل هو طريق مليء بالمحاولات الفاشلة التي لابد أن يوصل المرء في نهايته إلى تسطير قصة من ” قصص نجاح العظماء ” التي ستكون مرجعا في يوم ما.
ولابد لنا من قراءة ” قصص نجاح ” الأشخاص لنستمد منها جرعات التفاؤل والإصرار على تحقيق أحلامنا لذلك سنتحدث اليوم عن العبقري ” جينري بريستن بيزوس ” مكسيكي الأصل مؤسس اكبر متجر على الانترنت وهو ” متجر امازون “.
-لمحة عن حياة العبقري جينري بريستن بيزوس:
تخرج من جامعة برينستون بولاية نيوجرسي للهندسة الالكترونية شغل عدة وظائف أهمها نائب رئيس شركة بان كرز ومن ثم محلا ماليا لشركة دي اي شاو في وول ستريت ولكن أحلامه وطموحاته دفعته إلى ترك عمله وتوجه إلى قرية السيليكون 1994 لتبدأ  ” قصة نجاح ” مميزة حيث عمل لتأسيس شركته الخاصة للبيع عبر الانترنيت والمعروفة باسم ” متجر امازون “.
-فكرة مجنونة تحولت لأكبر موقع بيع عبر الانترنت و” قصة نجاح ” ملهمة:
بعد أن تبادرت إلى ذهنه فكرة ﻻتحمل سوى صفة الجنون في بداية الأمر وهي بيع كتبه الخاصة على الانترنت قرر تحويل فكرته المجنونة إلى واقع وقام بتأسيس موقع للبيع بالتجزئة للكتب وقال حينها (سأفعل هذا الشيء الطائش سأبدأ إنشاء هذه الشركة لـ بيع الكتب على الانترنت) التي تحولت فيما بعد من موقع صغير لبيع الكتب إلى شركة كبيرة متخصصة ببيع مستلزمات الحياة كافة. اقرأ لتجد النجاح فكر دوماً بطريقة ابداعية
-عوائق استمرار ” قصة نجاح ” ” متجر امازون ” وثمن الأفكار المجنونة :
بدأت الصعوبات تواجه جينري بريستن بيزوس ولاسيما أن في ذاك الوقت لم يكن من السهل إقناع المستثمرين بالاستثمار في إطلاق شركة لم يكن لها مثيل في التاريخ ولحاضر.
ولكنه لم ييأس وعلى حسب قوله (مرت علي أوقات كان يمكن أن تتلاشى فيها الشركة حتى قبل أن تبدأ إعمالها) واعتمد على والديه اللذان كانا على ثقة تامة بابنهما وليس بفكرة الشركة فأمده بمبلغ /100000/ دولار وكانت تلك هي  كل مدخرات العائلة و التي خاطر بها

اقرأ: خطوات النجاح | روجر اليرتون

البحث عن شريك لـ ” قصة نجاح ” ” موقع الامازون “
وبدأ سعي جينري للبحث عم الممولين وكان قد وظف الكثير لأعمال البرمجة وتأسيس الموقع دون أن يتردد واستطاع أن يتشارك مع ستين مستثمر في ذاك الوقت الذي لم يكن احد على ثقة بما يسمى انترنت وإمكانياته الضعيفة
ولكن بعد سنة من تأسيس الشركة سرعان ما اصطف المستثمرون على بابه وطرح أسهم الشركة في البورصة بسعر 1,5 دولار عام1997
لتصل إلى 113 دولار عام 1999

نهايات كانت وشيكة لـ ” موقع امازون “
أوشك على الإفلاس عدة مرات ولاسيما بعد أن تلاشت فقاعة الانترنت 2002 وبالإضافة إلا انه كان يطبق قانون حماية المستهلك بحذافيره فيدفع التعويض لمن لا تصله البضاعة ويحق للمستهلك رد البضاعة أيضا والكثير من الخدمات ولكنه أصر على الاستمرار والنجاح مرة ثانية
-ليس المهم نوع الفكرة .. المهم الإيمان بها والعمل الدءوب لتحقيق ” قصة نجاح ” مهمة…
هذا ما أمن به جينري بريستن بيزوس وعمل على تطبيقه بحذافيره فاستطاع بإصراره وعزيمته الوصول إلى الشهرة العالمية وأصبحت ” قصة نجاح ” ” موقع امازون ” واحدة  من ” قصص نجاح العظماء ” التي تروى لدهور ودهور فقد استطاع أن يؤسس اكبر شركة لترويج وبيع البضائع على مستوى العالم

اقرأ: عشر خطوات للوصول الى النجاح

” موقع امازون ” اليوم

بلغ عدد موظفيه 88,44 عام 2012 وانشأ مواقع مستقلة في كل من كندا ألمانيا فرنسا الصين واليابان ووصل مجموع عائداته إلى 24,523 مليار دولار
جيف الذي كان حلم طفولته أن يكون رائد فضاء أسس شركة بلو اوريغن التي تنظم الرحلات إلى الفضاء وتهدف إلى وجود دائم للعنصر البشري في الفضاء بعدها قدم جيف بيزوس فكرة جديدة من خلال ” امازون ” بعد طرح جهاز ( Kindle ) للقراءة الإلكترونية، والذي يمكنه الاتصال بشبكة الإنترنت لشراء الكتب الإلكترونية وتحميلها وقراءتها على الجهاز، واستمرت نجاحات ” امازون ” في هذا المجال حتى وقتنا الحالي
وهكذا استطاع جيف بعبقريته أن يكون  موجود ضمن لائحة أغنى الأشخاص بالترتيب الـ19 سنة 1999
تقدر قيمة ثروته الحالية ب 4,5 مليار دولار

عبرة من ” قصة نجاح ” ” متجر امازون “
” قصص نجاح العظماء ” هي بمثابة أحلام بعيدة للأشخاص غير الواثقين بقدرات عقل الإنسان وإمكانياته وللأشخاص الذين يخافون الفشل المتكرر وانتقاد المجتمع لنعمل أن لا نكون منهم كم من مشاريع صغيرة تحولت إلى أسماء كبيرة في المجتمع لا شيء مستحيل عند الإنسان الذي ميزه الله وأهداه العقل ليسخر له كل ما في الأرض طالما انه يسعى ولا يتوقف عند الفشل بل يستمر ويتعلم من فشله ليصل إلى ” النجاح ”
ولنأخذ من مقول جينري بريستن بيزوس الشهيرة قدوة لنا…
(كنت أعلم أني لن اندم إذا فشلت وكنت اعلم أيضا أن الشيء الوحيد الذي سأندم عليه هو عدم المحاولة أبدا)

تنسيق: مرام حيص

اقرأ المزيد من المقالات الملهمة والمميزة حول ” قصص نجاح ” مختلفة:

قصص نجاح شركات عالمية بدأت بأبسط الامكانيات الجزء الأول

قصص نجاح شركات عالمية بدأت بأبسط الإمكانيات الجزء الثاني

6 دروس لروّاد الأعمال من وراء قصة نجاح باسم يوسف

قصة نجاح احمد زويل – قصص نجاح

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق