ولاء عساف – أكاديمية نيرونت للتطوير والإبداع والتنمية البشرية

احدث ستيف جوبز ثورة في عالم التكنولوجيا عن طريق اصدارات شركة آبل التي خلقت مستقبل جديد في هذه العوالم نعم كان سابقا لعصره جاء من المستقبل ليرينا مستقبل التكنولوجيا هكذا كان ستيف جوبز…

الرجل الذي عانى من عقدة الرفض الابوي والغير حاصل غلى درجة عالية من التأهيل العلمي صنع الثورة!!

صنع المستقبل!!

وجعل من شركة ابل الاولى في السوق التكنولوجي على كل المعايير

“لكن ماذا بعد ستيف جوبز؟”.

لم يكن “ستيف جوبز” مالكا فقط بل كان عرابا لشركة “ابل” ولكل العاملين فيها بالرغم من سياساته المزعجة كمدير وسلوكه المنفر الا انه كان المحفز كان الفتيل المتقد الذي استمد منه العاملين قوتهم, وكان خبر رحيله صادما للجميع ليس فقط العاملين والشركة بل لجميع من عرف التفاحة من عرف “آبل “صدقوني ان قلت ان ستيف جوبز ترك اثره في كل بيت

انهالت التوقعات المتشائمة على شركة “ابل” بعد رحيل العراب, وبالطبع المنافسين لن يتنازلوا عن هكذا جائزة وبدأ الماراتون بين “شركة ابل” من جهة لاثبات بقائها ومتابعة طريق جوبز وابل, ومن حهة اخرى منافسي هذه الشركة العملاقة فكان على “تيم كوك” المدير التنفيذي الجديد مسؤوليات جمة فالحفاظ على النجاح اصعب من الوصول اليه وخاصة في خضم المنافسة الشديدة والتوقعات المتشائمة ومنها كتاب الفته “يوكاري كين” مراسلة صحيفة “وول ستريت” في كتابها “صياد الامبراطور” او  “Haunted Empire”حيث حتمت يوكاري على انحدار الشركة بعد وفاة “جوبز” وبنت على حسب قولها رأيها على 200 مصدر ووصلت الى ان الشركة فقدت جزءا من هويتها واصيبت ب”الجفاف” فكان السقوط “محتماً” على حسب زعمها وكان رد كوك بوصف كلامها ب”الهراء” وبالقول بأن كين لم تقارب بوصفها حقيقة ايا من جوبز او حتى من “آبل” وقال في حديث مع “محطة السي ان بي سي”  ” CNBC”: “أنا واثق من مستقبلنا.. لقد تخطينا الكثير من الشكوك خلال تاريخ شركتنا، ولم تؤثر بنا بل ساعدتنا بأن نكون أقوى.”

لكن أين الحقيقة؟؟

فبالرغم من الانتقادات الكثيرة التي وجهت لـ”آبل” ومديرها التنفيذي الجديد “كوك” والتي دارت حول “خرائط آبل” وهاتف” آيفون5C” وعدم موافقة مبيعات ال”آيفون 5S” للتوقعات بالرغم من الارقام القياسية التي حققتها وايضا ارتفاع سعر ال”سهم” في الشركة ليصل الى 700 دولار

لم ننتهي ف “الكابوس” الأسوأ ل “آبل” الذي تحدثت عنه “يوكاري كين” بدأ الآن ولم ينتهي بالرغم من نجاح “كوك” الباهر في عام 2014

فما هو هذا الكابوس؟؟

انه هاتف “آيفون 6S” الذي لقي اصداء كبيرة وشوقا عاليا من جمهور آبل للقائه فالكل ادرى بالسرية الكبيرة لهذه “الشركةالعريقة” مما يزيد من التأهب والشوق لملاقاة الزائر الجديد وهو الاصدار الذي يحاكي جميع التطلعات انه هاتف “آيفون 6” والذي وصفته “ترودي مولر” Trudy Muller”” المتحدثة الرسمية لشركة “آبل” بان “آيفون 6” و “آيفون S6” يلاقي لا بل يتجاوز جميع معايير الجودة للشركة ليناسب “الحياة اليومية العصرية”

نعم انه كذلك بالفعل فمواصفات “آيفون 6″ و”آيفون S6″ تخطت معايير” آبل” جاء ليغزو السوق “احدث اصدارات آيفون” أبعاده  137.5 × 67 × 7 ملم بوزن 113 جرام يدعم الجيل الرابع بالاضافة الى مواصفات الكاميرا الامامية والخلفية والعديد من المواصفات التي فاقت معايير “آبل” وقد حصدت الشركة مبيعات بمقدار عشرة مليون من الجهازين وفاقت مبيعات “آيفون 5” بمليون مسيرة النجاح لم تنتهي فأين اللبس؟

بدأ الكابوس بسحب برمجيات نظام “ios8” بعد ساعة من اصدارها وذلك لتتالي الشكاوى على الشركة لعدم قدرة المستخدمين على اجراء المكالمات الهاتفية, 40000 الف جهاز تعطلت فيهم خدمة اجراء المكالمات الهاتفية نتيجة برمجيات نظام “ios8” بناء على تصريحات شركة “آبل” بالاضافة الى تعطل موقع متجر آبل الالكتروني “آبل ستور” لمرتين متتاليتين خلا ثلاثين دقيقة بالاضافة الى العطل الفني الذي حصل في “حفل اطلاق آيفون6” حيث تعطل البث نحو 25 دقيقة بالاضافة الى تأجيل اطلاق الجهاز في السوق الصينية لتأخر الحصول على ترخيص الجهات المنظمة, بناء على تصريحات موقعي “بزنس انسايدر” و”24″

 

Iphon 6 (2)

 

لكن القادم هو الأسوأ على الإطلاق هو فيديو أطلقه “لويس هيلسنتيغر” “Lewis Hilsenteger” وهو أحد المدونين المختصين في الأجهزة التقنية UnboxTherapy.com،  يقوم من خلاله باختبار صلابة “آيفون6 بلاس” بعد تتالي الأصداء والشكاوى عن انحناء الجهاز وكسر الشاشة ، فحصد في أقل من 48 ساعة 17 مليون مشاهدة، بعد إثباته وجود المشكلة فعليا وانتشر الهاشتاج  “#bendgate” الذي يتحدث عن هذه الأعطال في الجهاز والتي لم تحدث نتيجة سقوط أو أي ضغط قوي على الهاتف, وقد رجحت المشكلة إلى “الإطار الجديد لهاتف أيفون ” “إطار الألمنيوم”, بالإضافة إلى سماكة الجهاز

اقتصر هذا العطل على “آيفون 6 بلاس” ولم يتأكد حصول هذا الاشكال في هواتف ” آيفون 6″ لكن جهاز “آيبود تاتش” فيه نفس العيب ولكن بنسبة ضئيلة,

وهذه كانت كارثة على “سعر أسهم شركة آبل” الذي تراجع بنسبة 4% خلال الاسبوع الماضي حاصدة خسائر بقيمة 23 مليار دولار من قيمتها السوقية بعد حصدها لرقم قياسي في سيبتمبر الماضي وصل ل 103.74 دولار وفق صحيفة “انترناشيونال بيزنس تايم”

وقد قامت “شركة آبل” بالاعتذار عن الثغرات في نظام “ios8” والتأكيد على إجراء التعديلات اللازمة لإنهاء المشكلة وأن التعديل الجديد سيصحح المشاكل التقنية التي اصابت الهواتف,

كما بينت صحيفة “بيزنس انسايدر” في مقال لها بزيف فيديو”لويس هيلسنتيغر” “Lewis Hilsenteger” المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي داعمة تصريحا بعدة امور منها

فارق التوقيت الواضح في الفيديو فالضغط تم في “2.26” وعملية التقوس او إنحناء آيفون 6 بلاس” بعد إجراء الضغط ظهر في”1.58″ مما أظهر عدم التأكد ممن صحة الخبر واعتبرت الصحيفة ان “آبل” تتعرض مؤامرة إعلامية شديدة, وهنا ننتظر رد شركة “آبل” بعد ظهور نتائج التحليل “التقني الشرعي” للفيديو, والتي بدورها حذرت في بيان رسمي من التهويل الإعلامي المبالغ وبررت “آبل” بأن الفريق البرمجي والتقني الذي قام بمهمة تصميم الجهاز من أكبر المختصين وانها اتخذت كل الاحتياطات اللازمة في التصميم إضافة إلى ان عدد الشكاوى لم يتجاوز 9 أشخاص فقط ممن حصلوا على “ّآيفون 6 بلاس” كما صرح مندوب مكتب الدعم في “آبل” ان اجهزة “آيفون” التي تعرضت للانحناء ستسترجع ويتم استبدالها بعد إجراء الفحص البصري ” Visual Mechanica” “الفحص الميكانيكي البصري”

فهل سوء الطالع يرافق “آيفون 6 بلاس”!! ام هو ضعف تسويقي أم انه فعلا الكابوس الذي تحدثت عنه “يوكاري كين؟؟.

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق