كون ذاتك و فجر طاقاتك

قد يتساءل البعض .. كيف أكون أنا ؟ ما المقصود بالسؤال ؟ إذ هل يمكن أن نكون غير أنفسنا؟!
نعم , فأحياناً قد تأخذ شخصية أخرى لا تشبهك .. شخصية بعيدة عن نفسك !!
أن تكون ذاتك يعني أن تعرف جيداً ما تملك من خبرات وتحسّن منها , وكذلك أن تزيد من خبرتك الحياتية والعملية لتصل إلى قمة ذاتك دون أن تتنكر بشخصيات أخرى قد تكون بعيدة جداً عن شخصيتك الحقيقية .

كون ذاتك و فجر طاقاتك

** مثال :
أحياناً قد تمر بمشكلة ما وتقول في نفسك لو أنني فلان لكنت ما مررت بهذه المشكلة أو كنت تخطيتها فوراً .
هذا المثال سيكون الباب الذي سأنطلق منه لأعرفك على ذاتك من خلال بعض الخطوات الأولى التي يجب أن تتبعها لتصنع نفسك :
في هذه المشكلة أنت فكرت بسلبية كبيرة تتمثل أخطارها في أنك رسمت في لاوعيك صورة مبدأية لفشلك في الخروج من المشكلة وكذلك أنقصت من ثقتك بنفسك وبطريقة ما قد أضعت الحل !!

نعم فهنا وحسب قوانين العقل الباطن قد ركزت دون وعي على العجز عن الحل وبذلك قد تخفق أو قد يمر الحل أمامك دون أن تدركه وذلك لتجاهلك لشخصيتك .
انطلاقاً من مما قد ذكرت سأدرج بعض الأفكار التي ستجعلك قادراً على تكوين شخصيتك المناسبة والإيجابية , ولكن ضمن عدة مقالات ليكون من السهل التوسع في شرحها دون أن تشعر بطولها …

كون ذاتك و فجر طاقاتك

بدلا من لا تستطيع , أنت تستطيع 🙂

عصمت علي – أكاديمية نيرونت 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق