كيف تتغلب على اﻷلم العاطفي 

خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

العيش مع الألم العاطفي : 

قد تعتقد ان اﻷلم العاطفي الذي اتحدث عنه هو ذاك اﻷلم الناتج عن مشكلة تدرك وجودها كلإنفصال حديثا عمن تحب أو الناتج عن مشاكل تتعلق بالعمل . في الواقع الألم العاطفي الذي اتحدث عنه هنا هو ألم يمكنه أن يدمر حياتك حتى دون أن تلحظ وجوده.
إن الممارسات التي نقوم بها في حياتنا لا تنتج دائما مخرجات سعيدة، وغالباً ما يجد عقلنا اللاواعي نفسه بمواجهة كم هائل من الألم الذي تسببه نتائج هذه الأفعال.
ولسوء الحظ لايقوم العقل اللاواعي دائماً بكبت جميع هذه الذكريات واﻷحداث السيئة التي مررنا بها، لذلك تبقى بعض المشاعر المؤلمة موجودة في داخلنا، ولايمكنك أن تشعر بوجود هذا اﻷلم مالم تركز عليه ﻷنك وببساطة قد اعتدت على وجوده.

إقرأ : كيف تحول المشاعر السلبية إلى قوة ايجابية بذكاء

 

 

هل تعيش مع ألم عاطفي ؟

إذا دخلت بشكل مفاجئ الى غرفة بها رائحة كريهة وبقيتَ فيها لعدة دقائق، فإنك لن تشتم هذه الرائحة لاحقاً، وهو ما يحدث عندما تضع عطراً فبعد دقائق ستتوقف عن اشتمام رائحته، وسبب حدوث هذا أن عقولنا تعتاد على اﻷنماط المتكررة ثم تتجاهلها بعد برهة.
لكن ماذا يحدث إذا كانت هذه اﻷنماط المتكررة ذنوباً أو أحزانا أو حتى عجزاً؟
ماذا لو اعتدت على الشعور بالسوء الى الحد الذي يجعلك لا تلاحظ أن هناك خطأً ما، بينما أنت فعلا تشعر بالسوء !!
في حال لم تكن قادراً على التخلص من عادة سيئة لسنوات وتتصرف وكأنك لا تبالي، فأنت ربما تعيش مع شعور متراكم بالذنب كنت قد اعتدت عليه !
أمّا إذا كانت لديك أحلام كبيرة ولم تحاول أبداً العمل على تحقيقها، فأنت ربما ينتابك شعور بالحزن وبالعجز أو الإحباط المعتدل ، إلّا أنّك وعلى الرغم من ذلك لم تعد تفكر بها !!
لربما تتسائل كيف يمكن لشخص العيش مع مشاعر سيئة دون أن تؤثرهذه المشاعر على قدرته على اﻹمتعاض عند مواجهة مشاكل جديدة!
الحقيقة أنك تعيش مع اﻷلم العاطفي الذي اعتدت عليه ولكن وفي حال مواجهتك لمشكلة جديدة فستختبر مشاعر إنفعالية لا يختبرها الأخرون عند مواجهتهم لمشكلة مشابهة .

إقرأ : قانون الجذب و دور المشاعر والعواطف في تحقيقه

 

 

تفحص مشاعرك بشكل عميق .

قد يساعدك التأمل على فهم مشاعرك ولكن عملية التفكير وأنت مستلقٍ لوحدك في السرير يمكن أن يفي بالغرض ايضاً .
حاول تحليل مشاعرك لتكتشف فيما إذا كنت على ما يرام أو أنك اعتدت على تلك المشاعرالسيئة .
قد تكتشف أنك تعيش مع شعور بالذنب ناتج عن مخالفتك لقيمك باستمرار، أو ربما تجد نفسك تعيش مع شعور باﻹحباط ناجم عن اعتقادك أنّك لا تعيش الحياة التي تريد .ومهما كانت المشاعر التي ستجدها فمهمتك هي التمحيص وراء أسبابها والعمل على إزالتها .
لماذا تستمر بالقيام بعادة سيئة معينة لسنوات وتعيش مع الشعور بالذنب واﻷلم الى اﻷبد؟ لماذا تتخلى عن أحلامك وتعيش محبطاً بقية حياتك ؟
ألا تريد أن تكون سعيداً؟
إذا كانت اجابتك: نعم . فعليك أن تتخلص من هذا اﻷلم العاطفي فوراً .
إنّ كتاب “الدليل اﻷساسي للتغلب على اﻹحباط ” الذي أصدره موقع “2knowmself” ، يقدم ضمانات بنسبة 100% لتحسين المشاعر، و إن لم تلمس الفرق عند تطبيق معلومات الكتاب، يمكنك استرداد أموالك .
” 2knowmself ” ليس موقعاً طبياً معقداً وليس موسوعة مملة على الشبكة العنكبوتية، و لكنًه موقع الكتروني تجد فيه سهولة في توجيهك ومعلومات مؤثرة مدعومة بعلم النفس ومعروضة بشكل سهل يمكنك فهمه وتطبيقه

إن كنت تعتقد أن هذا ضرب من التسويق و الدعاية، عندها لاحظ آراء زوار الموقع اﻷخرون حوله.

 

 

 

ترجمة : كمال محمود

تدقيق : رهف الحواصلي

تنسيق : جوني

إقرأ المزيد من المقالات الممتعه و المميزه :

خمسة عشرَ طريقة بسيطة للتغلب على الاكتئاب والحزن

الاكتئاب l هل شعــورك بالحزن أمر طبيعي؟

البحث عن السعادة و 10محطات لابد من المرور بها

كيفية التحكم بالمشاعرالسلبية وبردود افعالنا

ثلاث خطوات لتخطّي خيبات الأمل

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق