كيف تخسر الاصدقاء من حولك ؟! ست طرق مجربة و مضمونة النتائج.. – خاص اكاديمية نيرونت لـ التطوير والابداع والتنمية البشرية

 

إذا كنت ( ذكر أو أنثى )….

و إذا كنت ( طالبا أو مهندسا أو محاميا او اقتصاديا أو عاملا للنظافة)…

و إذا كنت ( موظفا حكوميا أو خاصا ) …

فإنك إنسان … و الإنسان اجتماعي بطبعه و طبيعته كما ذكر ابن خلدون في مقدمته الشهيرة..و بالتالي لا تكتمل اجتماعية الانسان بدون وجود الاهل و الاصدقاء في حياته

 

و لكن إذا كان وجود الأهل الافتراض القائم لجميع الناس… و لكن كيف يمكنك اكتساب الاصدقاء؟؟

 

على خلاف العادة المتبعة فإنني لن أنصحك بالقيام بمجموعة من الخطوات لـ اكتساب الاصدقاء و لكن على العكس من ذلك فإنني هنا سوف أنهاك عن عمل مجموعة من الامور التي سوف تؤدي الى خسارة الاصدقاء و الناس من حولك و هذه الامور هي:

 

1 . التجهم الدائم و العبوس المبالغ فيه :

لماذا لا تبتسم ..

هل هو المرض ؟

أم هو الخوف من فقدان المكانة الاجتماعية أو الرصانة المعروفة عنك ؟؟ !!

أم هل هي الصعوبات المادية التي تحاصرك من كل حدب وصوب؟؟

 

أيا يكن الجواب فإني سأشاركك بعض فوائد الابتسام :

  • الابتسامة تخفض من ضغط الدم وتخفف من حالة الاكتئاب والحزن .
  • الابتسامة تجعل من الانسان أكثر جاذبية و اجتماعية و ثقة بالنفس .

كما توصلت دراسة أكاديمية إلى أن 69% ممن شملتهم الدراسة يعتقدون أن ابتسامة المرأة تجعل منها أكثر جاذبية من وضع المكياج .

إقرأ : اتكيت الابتسامة وفوائده

 

و بالتالي ان ابتسامتك سواء أكنت رجل أم امرأة ستكون مفتاح قلوب الآخرين و بالتالي ستساعدك على كسب المزيد من الأصدقاء .

و تذكر دائما (( الابتسامة لغة عالمية للسعادة )) .

 

2 . عدم الاهتمام بمشاعر ومشاكل الآخرين :

ما قد نفعله على سبيل العادة هو عدم التلفت لمشاعر الآخرين إما بسبب انشغالاتنا أو بسبب عدم أهميتهم بالنسبة لنا أو أو أو ….

و لكن تأكد ما ان تهتم بمشاعر الاصدقاء و تستمع لهمومهم و مشاكلهم حتى تصبح محبوبا بينهم فأسئلة بسيطة عن حالهم و احوالهم و أسرهم والمشاكل التي تواجههم ستساعدك على التقرب منهم و كسبهم لاحقا و لا تنسى أن الاهتمام بمشاعر و مشاكل الآخرين سوف يجعل من الآخرين يهتمون لمشاعرك و مشاكلك و يُقدمون على تقديم المشورة و المساعدة لك .

إقرأ :كيف تكسب الأصدقاء

 

3 . منح الالقاب السيئة لأصدقائك و لمن حولك :

يقول المثل التركي ( من يبحث عن صديق بلا عيب يبقى بلا صديق )… حيث قد يتبادل زملاء العمل أو الدراسة بعض الألقاب السيئة بعض الأحيان على سبيل التسلية أو المزاح أو السخرية دون أن يلقوا بالاً لأثارها السيئة على المدى القصير و الطويل حيث أن منح ألقاب سيئة لمن حولك سيؤدي إلى وجود شرخ في مشاعر الصداقة دون الانتباه لذلك ..

فعلى العكس من ذلك إن إعطاء ألقاب حسنة السمعة سوف يقوي مشاعر الاحترام و الود بين زملاء العمل أو الدراسة فاحرص على ذلك .

 

4 . الجدل البيزنطي :

يعرف الجدل البيزنطي على أنه ” نقاش لا طائل تحته، يتناقش فيه طرفان دون أن يقنع أحدهما الآخر، و دون أن يتنازل كلاهما عن وجهة نظره، مما قد يؤدي إلى اختلال في التوازن الفكري لدى أحد الطرفين، أو ربما كليهما “… و بالتالي برأيك ما هي نتيجة الجدل البيزنطي ؟؟

النتيجة معروفة سلفا و هي مزيد من إصرار كلا الطرفين على صحة وجهة نظره ولكن في بعض الأحيان قد ينتهي الجدل البيزنطي بربح أحد الطرفين و خسارة الاخر و لكن انتبه فإنك حتى لو انتصرت نصرا مؤزرا بنتيجة هذا الجدل .. و لكن سوف تكون قد خسرت قلب محدثك ..

و كما يقول الإمام الشافعي:

(( كلامي صواب يحتمل الخطأ و كلام غيري خطأ يحتمل الصواب ))

 

5 . عدم الاعتراف بالأخطاء و الهفوات :

إنك بالتأكيد لست رسولا من رسل رب العالمين لأن زمنهم قد انتهى و انتهى معهم زمن العصمة من الأخطاء .. و الأكيد أنك لست بالملائكة كي لا تخطئ وبالتالي اعترف بأخطائك بكل ثقة و شجاعة و لا تخف من نظرة الأخرين لك .. فهم و إن أخطأت بحقهم فقد يسامحوك لشجاعتك و اعتذارك منهم و كما قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : (( كل ابن أدم خطاء وخير الخطائين التوابون ))

 

6 . انتقاد الأخرين :

يمكنك أن توجه نقدا لاذعا لأي شخص بخصوص أسلوب كلامه أو مظهره أو بسبب طريقة أدائه لأعماله… و لكن هل تعتقد بأن هكذا أسلوب فسوف تغير من أسلوب كلامه أو مظهره .. على الاطلاق فبدلا من أن تساعده ليطور نفسه فإنك قد جرحت مشاعره و وجهت لكمة قوية لكبريائه .

 

و هنا أنصحك باستخدام أسلوب الشطيرة في تقديم النصائح :

ففي بداية الحديث : قم بمدح الشخص على النقاط الايجابية التي يمتلكها و شكره لموافقته على الجلوس و الحديث معك …

و في منتصف الحديث : قم بتوضيح و شرح النقاط السلبية التي يمتلكها …

و في نهاية الحديث : قم بشكر الشخص على وقته و سعة صدره …

 

بالتأكيد ليست هذه النقاط هي وحدها التي سوف تؤدي إلى خسارة الاصدقاء و الناس من حولك فهناك العديد من الأمراض الاجتماعية الأخرى كالكذب و النفاق و الغش و التدليس و غيرها … و التي لا تقل أهمية عن النقاط السابقة و لكن اخترت هذه النقاط كنقطة بداية للتخلص من بقية النقاط السيئة في شخصياتنا و التي أتمنى لي ولك أنا نتخلص منها بأسرع وقت ممكن …

 

 

تحرير : عمران التلا

تدقيق : مرام حيص

تنسيق : جوني

أقرأ المزيد من المقالات المفيدة :

اتيكيت و فن التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

كيف نبني احتراماً لذواتنا بعد التعرض لـ” تشويه السمعة “ ؟

كيف تحافظ على الصداقة

كيف تتعامل مع فرد مكتئب من افراد العائله

كيف تحب ذاتك أولاً عندها كل شيء سيسير على مايرام

المتفائلون و المتشائمون – لكل منهم دماغ مختلف !!

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق