كيف تصبح اكثر ذكاء مما انت عليه الآن

ندى شاكر , أكاديمية نيرونت لـ التطوير والإبداع والتنمية البشرية

هل سبق لك أن شعرت أنك أقل ” ذكاء ” ممن حولك؟ هل تشعر بالحرج عندما لا تعرف الإجابه عن سؤال ما ؟ الجميع لديهم هذا الإحساس عندما يشعرون و كأنهم لا يعرفون شيء. بالطبع, لا يمكنك معرفة كل شيء , و لكن مهما كنت”  ذكياً ” , بإمكانك أن تصبح أكثر ” ذكاءً ” من خلال التركيز على تحسين ” مهارات الذكاء ” لديك, عن طريق تحسين ” قدرات العقل “و التعلم بـ ” ذكاء  ” و التواصل مع الآخرين و اتباع طرق ممتعة لـ “زيادة الذكاء “.

كيف تصبح اكثر ذكاء مما انت عليه الآن

 

1)    تحسين” قدرات العقل ” لديك:

  • اعمل على تقوية ذاكرتك: كثيراً ما نعتبر ” الذكاء ” مجرد القدرة على تذكر الأمور بشكل جيد. بإمكانك أن تحسن مقدرتك على تذكر و استعادة الذكريات بطرق متنوعة بما في ذلك استخدام فن الاستذكار و الاهتمام بالتفاصيل أكثر. اقرأ: عشر تمارين لتقوية الذاكرة
  • كن أكثر فضولاً: كيف يمكن لبعض الناس أن تحصل على هذا الكم الكبير من المعرفة ؟ ” مهارات الذكاء ” الجيدة هي فقط جزء من الجواب ؛ عليك أن تكون فضولي أيضاً.

إذا كنت قانعاً من الحياة بمعرفة قليلة أو معدومة للأشياء التي تجهلها , فإنك لن تتعلم الكثير. ابذل جهدك لتكون أكثر حباً للاستطلاع, ذكر نفسك                بأن تنمية فضولك يعمل على توسيع آفاقك و زيادة مستوى ” الذكاء ” لديك

  • درب عقلك بطرق مختلفة: يجيد معظمنا الأشياء التي نتفوق فيها بشكل طبيعي أو النشاطات التي نمارسها يومياً. واعمل على تحسين ” قدرات العقل ” لديك

اعمل على تحدي نفسك بتعلم مهارة جديدة أو التفكير بطريقة مختلفة و بهذا ستصبح أكثر ” ذكاء “. قم باختيار شيء كنت ترغب في تعلمه كالعزف على الأوكورديون أو ركز في تعلم مادة دراسية لست جيداً فيها كالرياضيات مثلاً وبذلك تزيد ” قدرات العقل ” لديك.

كيف تصبح اكثر ذكاء مما انت عليه الآن

في البداية قد تشعر بعدم الارتياح أو أنك أقل ” ذكاء “حتى من ذي قبل, و لكن الإصرار على متابعة الدراسة و التدريب ستزيد ثقتك بنفسك و ستمكنك من إنشاء روابط عقلية جديدة لديك وتنمية ” قدرات العقل “. اقرأ: قدرات العقل 7 طرق لزيادتها

 

21

2)    تعلّم بـ ” ذكاء “:

1- الذكاء في ” الدراسة “:

  • ادرس بطريقة فعالة أكثر: إذا وجدت نفسك في حالة ارتباك أمام المدرس أو المحاضر أو المدرب أو إذا أدّيت امتحاناتك بشكل سيء, فاعلم أن دراستك غير كافية حتى و إن كنت تستهلك وقتاً طويلاً لـ ” الدراسة “. يجب عليك تحسين طريقة و نهج دراستك مما سيحقق لك فرقاً كبيراً.
  • قم بإنجاز وظائفك عندما تكون في المدرسة و بعد مراجعة المحاضرة. فالوظائف لتتدرب على ما تعلمته و مراجعة الدروس لتستوعب ما عرفته للتو, و من ثم ستزداد ثقتك بنفسك كثيراً. و لكن:

o       في العموم, لا تحتسب وقت إنجاز الوظائف من ضمن الوقت المخصص لـ ” الدراسة “. فـ ” الدراسة ” تستلزم تفكير أعمق و إحراز تقدم في المفاهيم مما يعزز ثبات هذه الدراسة في الذاكرة.

o       تجنب إغراء المماطلة, فلا تنتظر حتى اللحظة الأخيرة لإنهاء وظائفك أو تنسخ وظيفة شخص آخر لتقدمها باسمك, فهذا ليس تعلماً.

دراستك بهذه الطريقة ستجعلك تنسى مباشرةً ما تعلمته و هذا لن يفيدك عندما تدخل عالم الأعمال و تحتاج لأن تتذكر معارفك و تستخدمها.

o       لا تتعلم لمجرد فكرة التعلم, فهذا لن يضيف لمعرفتك شيء. قم بإيجاد طريقة تجعلك أكثر اهتماما و تجعل من التعلم متعة لك و هكذا ستتعلم و تتذكر بسرعة أكبر. اقرأ: تمارين عملية لزيادة التركيز- ادرس بذكاء وليس بجهد

2- ” الذكاء ” في ” القراءة “

  • إقرأ كثيراً؛ إقرأ حول كل شيء, فكل معارف البشر موجودة في المطبوعات سواء كانت كتباً أو مجلات أو حتى تصفح الانترنت. كن قارئاً نهماً لتكتشف المزيد من الأفكار و المعلومات وتكتسب المزيد من ” الذكاء “.

أما إذا كنت قارئاً بطيئاً ساعد نفسك في تعلم ” مهارات القراءة السريعة ” و دوّن بعض الملاحظات الموجزة أو لربما تبحث عن معاني لبعض الكلمات في القاموس.

o       إذا كنت قارئاً بطيئاً؛ إقبل نفسك بهذا الشكل بدلاً من محاولتك أن تقرأ بسرعة على حساب حس الفهم لديك.

خصص وقت متواصل لـ ” القراءة ” و اطلب ممن حولك عدم المقاطعة في هذا الوقت. اهتم بنوعية القراءة أكثر من الكمية و ضع لنفسك هدف و مكافأة صغيرة في حال أكملت فقرات ” القراءة “.

  • تردد على المكتبة باستمرار و اختر المواضيع التي تثير اهتمامك, فاختيار موضوع ” القراءة ” ليس بأهمية أن تقرأ باستمرار, احرص دائماً على أن يكون في متناول يدك شيئاً جيداً لـ ” القراءة “.
  • إبحث؛ فالفضول من دون المبادرة كالسيارة من دون وقود, لن تأخذك إلى أي مكان. لحسن الحظ أنه عندما يتعلق الأمر بالمعرفة يكون الوصول للنجاح ليس بالأمر المستبعد. فإذا قرأت أي كلمة لا تعرف معناها تستطيع البحث عنها في القاموس و إذا تساءلت كيف تطير الطائرة؟ ما عليك إلا أن تقرأ كتاباً حول هذا الموضوع .

و إذا أردت أن تعرف أكثر عن السياسة , إقرأ الجريدة . تصفح الانترنت و استكشف العالم بعمق.

  • تعلم كيف تبحث عن الأشياء: إذا كنت تعرف كيفية استخدام المراجع بدءاً من محرك البحث على الانترنت وصولاً إلى موسوعة المعارف, فستكون قادراً على إيجاد المعلومات التي تريدها بفاعلية و سرعة أكبر.

إن مهارات البحث الفعالة ستغذي فضولك لأنك ستكون على ثقة أكبر بقدرتك في الوصول إلى المعرفة.  اقرأ وابحث عن كتب إلكترونية متميزة عبر: مكتبة نيرونت الإلكترونية

أما إذا كانت مهارات البحث لديك دون المستوى المطلوب, قم بحضور دورة تدريب أو انتسب إلى ورشة عمل حول كيفية البحث و اسأل أمين المكتبة أو المدرب أو ببساطة تدرب على البحث أو اضغط على علامة التبويب ‘مساعدة‘ الموجودة في قوائم برامج الانترنت و الكومبيوتر و اقرأ ما فيها.

  • اكتشف الأمور بنفسك: فهذا يزيد ” نسبة الذكاء ” أكثر من الكتب. فكلنا نتعلم كيف نؤدي مهماتنا اليومية في العمل و المنزل و المدرسة بذكاء.

فإذا كنت تجهل كيفية القيام بأمر ما, قاوم رغبتك في طلب المساعدة من شخص آخر ليقوم به نيابةً عنك أو أن يشرح لك كيفية انجازه, لأنه في أغلب الحالات ستكون قادراً على القيام به بنفسك بعد عدة محاولات أو من خلال البحث.

صحييح أنك ستستغرق وقتاً أطولاً للقيام به إلا أنك في المجمل ستتعلم و تتذكر أكثر. و ما يززيد من أهمية هذه الطريقة أنك ستتدرب على مهارات حل المشكلات عوضاً عن مهارة ” افعل ما يُقال لك”.

 

21

3)    تواصل مع الآخرين لتحسن من ” نسبة الذكاء ” لديك:

  • اكتشاف الأمور بنفسك شيء رائع, إلا أنه في بعض الأحيان و على الرغم من الجهد الكبير الذي تبذله لا تملك الوقت الكافي للقيام بذلك. عندها لا تستسلم, بل اطلب من شخص آخر المساعدة و تأكد من أنك تولي الموضوع كل عنايتك و تطرح عليه كل ما لديك من الأسئلة حتى لا تحتاج لأن تسأل عن نفس الموضوع مرة أخرى.
  • يحب معظم الناس أن تُوجه لهم الأسئلة عن شيء يعرفونه حق المعرفة. إنها وسيلة لإظهار تقديرك لرأيهم و معرفتهم و من ناحية أخرى تعطيهم الفرصة لتمرير البعض من تلك المعرفة للآخرين.

و عندما يكون تجاوب شخص ما حول المساعدة المطلوبة سيء, فاعلم أنه في الغالب يكون غير متأكد من معلوماته أو أنه واقع تحت تأثير ضغط الوقت.

كيف تصبح اكثر ذكاء مما انت عليه الآن

و في كلتا الحالتين فإن ردة فعله هذه غير موجهة لك شخصياً. فإما أن تسأله مرة أخرى أو أن تدرك أن هذا الشخص غير واثق تماماً فحاول أن تؤكد له أنك تقدّر نصيحته و لها عندك أهمية كبيرة.

  • علّم الآخرين: لتستطيع أن تعلّم أمر ما لشخص آخر عليك أن تكون على دراية تامة بهذا الأمر. و عندما تحاول أن تشرح فكرة أو مهارة للآخرين فإنك لن تتذكرها بشكل أفضل و حسب, و إنما أسئلة الآخرين الموجهة إليك سوف تساعدك في اكتشاف مدى معرفتك الحقيقية فيما تتحدث عنه أيضاً.

لا تدع تواضع معرفتك بموضوع ما يعيقك عن التدريس. تعلم كيف تتصرف حيال هذه المواقف؛ فلا شيء مخجل في قول ” و أنا أيضاً لا أعرف الجواب على ذلك, فلنبحث عن الجواب “. فوضع الأسلوب الدفاعي جانباً عن ما تجهله  هو إشارة لنضوجك, و النضج يضيف لـ ” الذكاء ” العاطفي لديك قيمة كبيرة.

اقرأ: الذكاء العاطفي واستخدامه

o       تطوع بتقديم ما تعرفه للآخرين:  فيجب أن نتشارك المعرفة لبناء عالم أفضل. لا تخفي نجمتك تحت صخرة؛ شارك تجاربك و مهاراتك و مواهبك مع الآخرين لتتمكن من تنميتها بثقة و مقدرة.

 

21

4)    طرق ممتعة لزيادة الذكاء:

كيف تصبح اكثر ذكاء مما انت عليه الآن

  • تعلم كلمة جديدة كل يوم: إبحث عن معنى كلمة لا تعرفها في القاموس و تدرب على استخدامها طوال اليوم. و كلما صادفت كلمة جديدة إبحث عنها.
  • مارس هوايه تهمك: يزيد العديد من الناس ” ذكائهم ” من خلال محاولتهم الحصول على درجة أفضل في أمر هم جيدين به أصلاً. فمثلاً ؛ عندما يتعلم مبرمج الكومبيوتر لغة سي بلاس بلاس (C++) فإنها لا تجعله يبدو أكثر  ” ذكاء ” و حسب و إنما تساعدة في تطوير عمله أيضاً.
  • عليك أن تحيط نفسك بـ ” الاذكياء “: إن وجودك بين ناس أذكياء في مجالاتهم و معارفهم يساعدك أن تصبح أكثر اطلاعاً. لا تشعر بالنقص لوجودك بينهم و إنما كن ممتناً لتوفر هذه المصادر المذهلة لديك لتستفيد منها.
  • إقرأ الأخبار: مواكبتك للأحداث الجارية تجعلك على معرفة بما يحدث حول العالم. و يمكنك متابعة ما يجري في العالم .
  • درّب مهارات الكتابة لديك: تسمح لك الكتابة بإدخال معرفتك في مجال الإبداع سواء كنت تكتب قصص قصيرة خيالية أو تقارير عن الحرب العالمية الثانية. إنه لشيء رائع أن تدرب مهاراتك الكتابية دائما. ويمكنك تنمية مهارات الكتابة أيضا عن طريق كتابة المقالات المفيدة عبر : شارك في أكاديمية نيرونت

حاول أن تمرن عقلك على كتابة القليل كل يوم سواء كان وصف لحالتك العاطفية أو كتابة تقارير عن أحوال الطقس. و أحياناً تبادل الأفكار يساعدك في خلق أفكار جديدة.

  • تعلم لغة جديدة: تعلم لغات جديدة هو وسيلة رائعة لـ ” تصبح أكثر ذكاء “. فالأطفال الذين يتعلمون لغتين أو أكثر تكون المادة الرمادية لديهم أكثر من بقية الأطفال و أدمغتهم تقوم بإنشاء اتصالات عصبية أكثر.

فالمادة الرمادية مسؤولة عن معالجة المعلومات بما في ذلك الذاكرة و الكلام و الإدراك الحسي. كما أن معرفة لغة أخرى تعمل على زيادة التعاطف مع الآخرين وهو جزء هام لتحسين ذكائك العاطفي.

  • اقض القليل من الوقت بعيداً عن الآخرين و عن اللهو: فالعزلة هي فترة زمنية قصيرة للتأمل و التفكير بعمق و الراحة. ففي عزلتك تقوم باستيعاب ما كنت قد تعلمته في يومك أو أسبوعك. و تستطيع أن تصنف فيها المواضيع المهمة لديك, كما أنها تساعدك على البقاء هادئاً و تعمل على تخفيف التوتر. إنها وسيلة لطيفة لتعرف نفسك أكثر. إحرص يومياً على تخصيص القليل من الوقت الهادئ بعيداً عن أي شيء آخر في يومك. اقرأ: فوائد التأمل السبعة

 5) قم بعمل ” اختبار نسبة الذكاء ” كل فترة:

يمكنك ملاحظة تحسن ” نسبة الذكاء ” لديك بعدة طرق أهمها القيام بـ ” اختبار نسبة الذكاء ” كل فترة وبذلك يمكنك ملاحظة تطور ” نسبة الذكاء ” لديك من  نتيجة ” اختبار نسبة الذكاء ”  قبل اتباع النصائح الواردة في هذه المقالة مع نتيجة ” اختبار نسبة الذكاء ” بعد تطبيق تلك النصائح لفترة زمنية

قم الان بعمل ” اختبار نسبة الذكاء ” لديك عبر اختبار الذكاء العالمي IQ

وعمل ” اختبار نسبة الذكاء ” العاطفي لديك عبر اختبار الذكاء العاطفي والانفعالي EQ

اقرأ المزيد من المقالات الممتعة والمفيدة حول مختلف انواع ” الذكاء ” وزيادتها:

الذكاء الاجتماعي (رأس الحكمة)

الذكاء الفراغي تعريفه وأساليب تطويره

الذكاء العاطفي في عالم الاعمال

الذكاء العاطفي| 16 عادة لا يقوم بها الأشخاص الأذكياء عاطفياً

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق