كيف يكون الشجار عادلاً ومجدياً

خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

باتباع القواعد التالية ، سيكون شجارك مع شريك حياتك عادلاً ومساعداً فعلاً على استمرار العلاقة بينكما ..

سواء مضى على علاقتك بشريك حياتك عدة سنين ، عدة شهور أو عدة عقود لابد أن يحدث خلاف أو مشاحنة بينكما على أمر ما , لكن ما يسبب العراك يختلف حسب طبيعة الأزواج .. بعضهم يعترفون فقط بأن لديهم خلافات و بعضهم يصرّحون بأنهم يتشاحنون من حين لآخر .. وهناك من يلتزمون الصمت , بينما لا يؤمن البعض الآخر أنهم يواجهون مشكلة إلى أن ينفجر أحدهم بالصراخ .

” هناك طرق سلبية وغير صحية للشجار لكن ألا نتفق على شيء ما، فهذا ليس أمراً غير صحي ” كما تقول لوري مينتز بروفسور العلاقات النفسية في جامعة فلوريدا

عندما تنوي الشجار جرب هذه الـطرق الثمانية التالية لتتشاجر دون أن تتأثر نفسيتك أو تكتئب .

 

 

تذكر دائماً الهدف من الجدال :

تقول البروفيسور مينتز : ” الهدف من الجدال أن نكون أقرب إلى بعضنا و أن يتمكن كل منا من فهم الآخر بطريقة أفضل ، و عندها يمكننا حل المشكلة بحيث لا نضطر لمواجهتها أكثر من مرة في المستقبل “،

 

خذ نفساً عميقاً خلال الشجار وفكر وأنت تقول لنفسك ” إن الذي أجادله هو شخص  أحبه وأحترمه وربما لديه وجهة نظر سليمة .. أنا بحاجة لسماعه والوصول لجزء من الحقيقة فيما يقول ”

لا شيء يخفف من حدة الجدال أكثر من أن يقرّ أحدنا بحقيقة ما يقوله الآخر حتى وإن لم يوافقه الرأي بشكل كامل .

 

عبر عن شكواك بشكل صحيح :

ويقول كراي كول : “يجب على الشريكين أن يعيشا فعلياً ثقافة التقدير والاحترام لبعضهما البعض حتى قبل أن يبدأ الشجار بينهما بحيث لا يلجأ أحدهما للتجريح أو الإفتراء على الآخر”  ..

وإن كنت ترغب في نقاش أمر صعب قبل أن يتحول إلى شجار، مينيز تقترح أن تقول : “هناك شيء أريد الحديث عنه معك فهل هذا الوقت مناسب ؟” وبعدها ابدأ نقاشك بطريقة راقية وأكد على وجود مشكلة بقولك :  ( إن لدي مشكلة مع … )  وهذا ما يقترحه د.كول

اسمح لنفسك بقبول ما يطرحه الآخر وحاول أن ترى الأمور من وجهة نظره ..

تذكر أن جزءاً هاماً من سبب وجودك مع هذا الشخص هي قيمك ومبادئك التي تلتزم بها .

 

هل يمكنك الذهاب إلى نوم غاضباً ..

ربما سبق أن سمعت بأن عليك ألا تذهب للنوم غاضباً .. لكن الخبراء يقولون أنك قد تحتاج أحياناً للنوم خلال المشكلة .

إذا كنت أنت أو زوجك منهكان أو أن أحدكما يدمن الكحول مما يصعد المشكلة بدلاً من تهدئتها – عندها من الجيد القول : “أنا أحبك، لكن دعنا نتناقش صباح الغد” .

عندها آمل أن يخفف ذلك الشدة و يدرك أحدكما بأنكما فقط متعبين أو تشعران بالحساسية .. تقول مينتز : ” عليك أن تقيّم الوضع .. فإن كنت منهكاً جداً بحيث يصعب عليك إنهاء الشجار أوقفه  قبل أن تسوء الأمور بسرعة “.

لكن لاتترك الأمر طويلاً، عليك أن تعالجه خلال 24 إلى 48 ساعة قبل أن تنشغل في حياتك مرة أخرى، لأنك إن اكتفيت بالمضي في حياتك دون الافصاح عن مشاعركما وحل المشكلة، فإن الشجار القادم الذي سيتلو ذلك غالباً ما سيتضمن ما سبق واختلفتما عليه  مما يجعل الأمر أكثر تعقيداً بحيث يصعب حلّه.. (كما يقول كول) .

 

لا تجعل شجارك من نوع( حوض المطبخ ) :

إذا كان الخلاف بينك وبين شريك حياتك عن الأمور المالية لا تذكر الأمور الأخرى أثناء  شجاركما (كل شيء حتى حوض المطبخ) أي أن تذكر كل شيء مما سبق واختلفتما فيه كـ الأبوة ، أهل زوجك ، العلاقات الحميمة أو أي شيء آخر مما ليس له علاقة حالياً بالموضوع ، ركز على الشيء الذي تناقش من أجله، احرص على حل مشكلة واحدة في ذات الوقت ولا تجمع كل شيء في نفس الجدال . وإن كان هناك مشكلة من الماضي يتكرر ظهورها للسطح  لابد من افراد الوقت الكافي لمعالجتها عندما تكون غير غاضب  أو أن تلجأ لمعالجتها عن طريق استشاري المشاكل الزوجية .

 

كوني محاورة جيدة :

عندما تشعرين بالرغبة في إفراغ غضبك على زوجك لأنه تأخر في الحضور لاصطحابك إلى المنزل، من الأفضل البدء بكلمة (أنا) والسيطرة على مشاعرك.

 

 

نحن نعلم أنه من الصعب التكلم يهدوء ومشاركة مشاعرك عندما تكونين في قمة الغضب لسبب ما ، لكن صراخك : “لقد جعلتني انتظر عشرين دقيقة، إنك مستهر جداً” سينتج رداً مختلفاً تماما لزوجك عن رده لو أنك استبدلت ما سبق بقولك “لقد اضطررت للانتظار عشرين دقيقة وهذا ما آلمني وجعلني أشعر أنني شخص مُهمَل”

صفي نفسك بدلاً من وصف شريكك ، وبدلاً من نعته بالكاذب يمكنك القول (أنا بحاجة للصدق والشفافية في التعامل) (هكذا ينصح كول)

 

خذي فترة استراحة :

عندما تتجه الأمور نحو وضع أكثر تعقيداً و يزداد الشجار سوءاً ، خذي وقتاً للراحة، عندما تكونين مستاءةً جداً ستزداد ضربات قلبك وتتحرر هرمونات الاجهاد (يقول كول) . وأكثر من هذا فإن الفص الجبهي من الدماغ والمسؤول عن المنطق ومهارات التواصل سيتوقف عن العمل .. ما يكون مفعلاً في الدماغ تلك اللحظة هو ما يدعى “المواجهة أو الهروب” رد الفعل الذي اعتادت جداتنا من نساء الكهوف اللجوء إليه في المواقف المهددة للحياة ..

والخلاصة :عندما تغضبين  قد يسبق لسانك عقلك  لتتفوهي بكلمات جارحة ، لذا أخبري شريكك بحاجتك لبعض الوقت والتفكير بروية .. ذلك ما اقترحته مينتز

 

ابق أهلا للثقة في علاقتك مع شريك حياتك :

تجنب قول أشياء مثل ( لقد اكتفيت .. لننه هذا ) أو (أريد الطلاق ) أثناء الخلاف.

“البعض قد يقول ذلك لكي يجذب انتباه الشريك ( يقول كول ) ، “لكن مثل تلك العبارات تجعل شريك الحياة يشعر بعدم الأمان ويفقد الثقة بقوة العلاقة” ، عندما يتكرر التفوه بتلك العبارات، فإما أن يتوقف الأزواج عن تصديق بعضهم ، أوأن يشعر أحدهم بأن التعبير عن مشاعره سينهي العلاقة .

 

“الكلمة السيئة أشبه بالرصاصة إن خرجت لا يمكنك استرجاعها” تقول مينتز ، يكون الشجار عادلاً عندما تتوقف قليلاً لتسأل نفسك هل تجادل شريكك لتكون أقرب إليه أم أنك فقط تريد أن تجرحه ؟

فإن كنت قد جرحته فعلاً .. توقف وقل : ( لقد أخطأت ، آسف لم أقصد هذا ) .

 

شجار

 

حدد واختر ما يستحق الجدال :

في الحياة المشتركة ، لابد أن تتوقع من زوجك بعض الأمور التي لاتوافقك أويمكنها أن تزعجك حقاً . وبينما يُنصح بعدم الشكوى من كل ما يزعجك من أفعال شريكك فإن بعض التصرفات يمكن أن تكون جارحة فعلاً ومسيئة لحد يصعب تجاهله ، عندها لابد من التوقف لمعالجة المشكلة قبل أن تظهر في الشجارات القادمة ( اقتراح مينتز ) .

وكن على استعداد للتغاضي عن بعض الأمور ..

قرر ما يمكنك التساهل في أمره ( ربما لا داعي للصراخ بصوت عالٍ بسبب الجوارب المتسخة التي تُرِكت على الأرض ) بل حاول ألا تجادل إلا في الأمور التي تشعر بضرورة نقاشها ( كأن يسخر زوجك منك أمام الأصدقاء ) .

 

 

 

ترجمة : رنا الصابوني

تدقيق : رنا الصابوني

تدقيق لغوي : راما الشامي

تنسيق : جوني

إقرأ المزيد من المقالات الممتعة و المفيدة :

أفكار لحياة أكثر سعادة

هل بإمكاننا جعل الحب يدوم؟

كيف تصبح شخصاً يحب الناس الحديث معك

الصدق والاحترام بين الازواج

كيف يخبر صوتك عنك!

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق