نصائح دراسية مفيدة جدا . مع رولا بركات

نصائح دراسية مفيدة جدا . مع رولا بركات

نصائح دراسية

رولا بركات – أكاديمية نيرونت للتطوير و الإبداع

1_ فقدان الحماس: مالذي يؤدي للحماس؟ … قيمة ماتفعله + الهدف منه + رؤيتك واحلامك حول هذا الموضوع + الاسباب التي دفعتك للقيام به .هذا يعزز شعور الحماس لديك ويدفعك لتدرس جيدا … ((عندما تكون متحمس للدراسة قم بكتابة العوامل السابقة على ورقة واحتفظ بها .)) * يجب ان تكون العوامل السابقة قوية بما يكفي لديك ليتولد الحماس. لكن مع مرور الوقت وبعد ان كان هذا الموضوع يشغل المرتبة الاولى في تفكيرنا سوف يصبح بالمراتب الاخيرة نظرا للانشغال بعمل ما تارة او مشاهدة التلفاز تارة اخرى او الخروج مع الاصدقاء او حتى نتيجة الملل ! فنحس باننا فقدنا ذلك الشعور الجميل بالحماس ، بالحقيقة ان الحماس ما زال مو جود، الا ان تركيزنا بأمور وواجبات اخرى جعلنا نشعر اننا فقدناه . والدليل انك اذا تكلمت مع صديقك وعرفت انه يدرس جيدا هذا سيعطيك دافع ويعيد لك حماسك من جديد . الحل : لا تترك عوامل الوسط هي التي تتحكم باختياراتك ، حاول ان تتحكم بتركيزك وترجع حماسك عندما تريد انت ذلك . فعندما يراودك ذاك الشعور السلبي بالملل او فقدان الحماسة قم بقراءة ماكتبته على تلك الورقة وانت في اوج طاقتك الايجابية ، وهذا كفيل بأن يعيد لك حماسك بنفس الدرجة

2-التركيز: ( خايف – يمكن ما أطلع منيح – ياترى برسب ام بنجح – بكرا بحاسبوني عالكلمة ومابيعطوني حقي ) الى كل طالب: عندما تدرس لا تفكر بالنتيجة ! فمجرد حولت تركيزك لتفكر بالنتائج ، سيتشكل لديك احساس بالخوف حتى لو ١٪ وهذا سيجعلك ترتبك ، وحينها لن تدرس بشكل جيد، لانك شغلت عقلك بما سيحدث لاحقا عن ما يجب فعله الآن . وقتك الان بين يديك ، اما النتيجة فمستقبلية ، فإن احسنت استعمال مابين يديك الان ، ستأتي احداث المستقبل كما تريدها انت .

نصائح دراسية مفيدة جدا . مع رولا بركات

3_ التلخيص : من طرق الدراسة التي تساعد على الحفظ بشكل جيد . تعتمد على ربط معلومات الدرس في مخطط تقوم به انت , بالوان مختلفة واحجام متعددة من الخط , وعندها يصبح ايسر على المخ استرجاع المعلومات من هذه الصورة . ان وجدت الوقت ضيق الان لكتابة كل دروسك بهذه الطريقة , حاول على الاقل كتابة الافكار الرئيسية والمعلومات التي وجدتها اصعب من غيرها عليك عند الانتهاء من كل درس , هذا سيساعدك جدا على ترسيخ ما ذاكرته , ومن فوائد هذه الطريقة انها تساعدك على زيادة التركيز وتلافي الشرود , وبالتالي تمكين اكبر لما درسته وبوقت اقصر .

4_ابتعد عن المحبطين : بعض الناس يعجزون عن القيام بأمور يريدونها فيوهمونك بانك عاجز مثلهم ! ثق تماما ان كل من يستهزأ بقدرتك أو بما تقوم به هذا دليل على ضعفه الشخصي , فلا تأخذ برأيه , ويحبذ الامتناع عن الحديث معه (على الاقل بهذه الفترة ) لأن هؤلاء الاشخاص محاطين بطاقة سلبية عالية ! تجعلك بعد اقفال السماعة معهم تقول في نفسك {مابعرف شو صرلي ماعاد جاية عبالي أدرس !!} .

 

نصائح دراسية مفيدة جدا . مع رولا بركات

5_ رهبة الامتحان: ( بكون دارس وما أحلاني ، ويوم الفحص مابعود اتذكر شي!!) السبب: عندما كنت تدرس ، كنت تخزن المعلومات بعقلك المنطقي والتحليلي . وعندما تذهب للامتحان وتحس بشعور الرهبة والارتباك ، عندها يكون عقلك العاطفي هو الذي يعمل ، وهذا الجزأ لايحوي معلومات ! لهذا عندما يأتيك هذاالشعور خذ نفس عميق لأكثر من مرة وحاول استطكار اسهل معلومة بالمقرر من باب تهدئة النفس ، وعندها ستعود متحكما بالجزأ الذي يعمل من عقلك ، فتعزيز ثقتك بنفسك وبدراستك سيعمل على تخفيض التوتر وبالتالي الانتقال الى العقل المنطقي الذي قمت بتخزين المعلومات فيه

6_ الملل الدراسي: الكثير منا ما ان يجلس ليدرس حتى ينتابه شعور الملل ! ويبدأ مسلسل تقصيرنا بالدراسة واختلاق الاعذار (شو رح استفيد من هالمادة ؟ _ مادة صعبة _ما لها طعمة _ مو مفهومة _ الاستاذ مابفهم …. الخ ) شعورنا بالملل ليس هو الشعور الطبيعي, هو مجرد برمجة سلبية اعتدنا عليها للهروب من مسؤولياتنا .

1- واجه الملل ب اعلم انك في مكانك وظروفك الان مهيئ ومعطى كل القدرات لاجتيازك التحدي الذي تمر به الان, اذا لم تفعل هذا يعني انك استهنت بقدراتك ولم تعرف استخدامها .

2- كن مسؤولا عن حياتك .

3- تذكر مسؤوليتك تجاه والديك ومن يهتم بك .

4-اربط دراستك بنجاحك العام لانها أحد تحديات حياتك

5- حاول ان لا تدرس المقررات كمعلومات مفروضة عليك

6- اتقان عملك من اهم اسباب سعادتك في النهاية تذكر : عندما تكون رائع في شيئ لا تحبه ستكون أروع عندما يأتيك ماتحب

 

7-الصعوبات والضغوط النفسية : جميعنا لديه تحديات سواء على الصعيد الدراسي او النفسي او الاجتماعي او العاطفي ، لكن انت من سيقرر الى اين ياخذك هذا التحدي حسب طريقة تركيزك فيه ، فكل الصعوبات انما هي اشارات وحكم من الله ، وبحسب ادراكك لهذه التحديات إما ان تفهم الحكمة منها وتواصل طريقك للنجاح أو تأخذ التحدي بسطحية على أنه أحد اسباب تعاستك وسوء حظك ! . وما يزيد الطين بلّة اننا نقوم بخلط هذه المشاعر ولا نفصل المواقف عن بعضها ! فنتذكر بعض المشاكل المؤلمة / على الصعيد الشخصي/ وذلك أثناء عملنا أو دراستنا ، فنقصر بدراستنا / على الصعيد الدراسي / ، لنقوم منزعجين من تقصيرنا الدراسي فنتفشش بالعائلة ونغضب ونشتم فتتراكم المشاكل / على الصعيد العائلي / فنشعر بالضيق لسرعة انفعالاتنا وارتكابنا الاخطاء ، وهذا يؤثر سلبا / على الصعيد النفسي / لننتهي بشعورنا بالاحباط والضياع ونقول (( ما عم يزبط شي معي !)) . لا اقصد الاستهانة بحجم التحديات التي تمر بها ووقعها عليك ، انما اعادة مشاعرك الى مسارها الصحيح هو الكفاءة الحقيقية التي من خلالها تستطيع التحكم في مهام حياتك الاخرى

نصائح دراسية مفيدة جدا . مع رولا بركات

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق