ذكاء أم موهبة؟ أم كلاهما 

عبد السلام الحجي حسين – أكاديمية نيرونت للتطوير والأبداع و التنمية البشرية

ان مفتاح اتخاذ القرارات وإيجاد الاستراتيجيات بـ ” ذكاء ”  هي رؤية المشاكل من منظورات مختلفة. الحاجة هي أم الاختراع، حيث أن توليد ضرورة مصطنعة قليلاً يقوم تلقائياً بتحفيز  ” الذكاء “. اقرأ: الذكاء| كيف تصبح اكثر ذكاء مما انت عليه الآن
وإليك خمسة طرق سهلة لتحقيق ذلك :
1. أعتقد أسوأ ما يمكن أن يحدث لتحفيز ” الذكاء “: ماذا سيحدث ان فقدت أكبر عملائك ؟ ماذا سيحدث لو فقدت وظيفتك؟ ماذا سيحدث لو أفلست صناعتك ؟ يمكن أن يشير الجواب على هذه الاسئلة إلى تغيير كبير في الاستراتيجية الشاملة أو يكشف فرص غير متوقعة.

2. التظاهر بأنك أفلست لزيادة ” الذكاء “: التدفق النقدي القاسي هو شيء عظيم ، ولكن التدفق النقدي المستمر من الدخل يمكن أيضا أن يخفي فرص لتوفير المال أو تحسين الأمور . إذا نفذت من المال ماذا ستفعل؟ قم بالتفكير بالعديد من السيناريوهات قدر الامكان، ثم قم بتنفيذ افضل الافكار. اقرأ: الذكاء العاطفي في عالم الاعمال

3. تظاهر بأنك لا تستطيع اتباع القواعد  فذلك يحفز ” الذكاء “: كل الأعمال التجارية لديها قواعد، سواء المكتوبة وغير المكتوبة. ونحن أفراد جميعا نتبع قواعد خارجية ومفروضة ذاتيا , ولكن ماذا ستفعل عندما لا يمكنك أن تتبع مجموعة أو إرشادات ذاتية لحل مشكلة ؟ ماذا لو لم تستطع أخذ الاذن من رئيسك ؟ ماذا لو لم تستطع أن تطلب المساعدة من شريكك ؟ ما لو اختفى فجأة دليل السياسات لديك ؟ اكسر ذهنياً بعض القواعد. فقد تجد أن بعض القواعد كنت تبعها ليست قواعد على الإطلاق؛ بل أنها حكمة تقليدية فقط.

4. التظاهر بأنه لديك فقط خمس دقائق لحل مشكلة لتحفيز دماغك والتفكير بـ ” ذكاء ” : السرعة هي أيضا دليل على الذكاء. أن تختار مشكلة ما وتعطي لنفسك خمس دقائق للتوصل إلى قرار. تظاهر، قل ، بأنه لديك فقط خمس دقائق لتقرر ما هو نوع الأعمال التجارية الذي تريد البدء به . إذا كان عليك أن تقرر الآن ما سوف تختار؟ معظمنا نلعب بسيناريوهات (ماذا لو ؟ ) العائدة على مصلحتنا الشخصية . وكثيراً ما تكون القرارات المفاجئة هو القرارات الصحيحة نظراً لأنها تمر من خلال الفوضى وتحفز ” الذكاء ” لأن ذلك سيضع دماغك تحت وقع ” اختبار نسبة الذكاء ” البديهي.  اقرأ: الذكاء وتأثره بالحياة اليومية

5. قم بالادعاء بأن الكمال أمر يمكن تحقيقه : هذا هو القسم المفضل عندي . على سبيل المثال، معظمنا يميل إلى رؤية التحسن من منظور المكسب بالنسبة المئوية : زيادة الإنتاجية بنسبة 5 في المائة، وخفض التكلفة بنسبة 4 في المائة… نحن نتطلع للمكاسب الإضافية بدلاً من الكمال. وهذا ما نحن مدربين على القيام به . ولكن ماذا لو كنت تهدف الى الكمال؟ ماذا يلزم لتحقيق الكمال؟

شاهد وثائقي: تنمية الذكاء لـ د. ابراهيم الفقي

قمت مع عامل تشغيل لأحد الآلات بأخذ هذه المقاربة بنتائج مذهلة. أثناء مناقشة دورة ميزانية المقبلة، أنا لم أطلب منه التجربة بأن أقول( هل لديك أي أفكار عن كيف يمكننا زيادة الإنتاجية بنسبة 3 في المائة العام المقبل؟) بدلاً من ذلك، سألته ، (ما الذي سنحتاج إليه لنضمن بأن هذه الآلة لن تتعطل ؟)
على مدى ساعة سرد كل سبب يمكن تصوره قد يؤدي الى عطل في الآلة ، سوء تغذية، توقف ، أغلاق بسبب الإخفاقات الميكانيكية أو الكهربائية.. استطعنا أن نجد طرق محكمة لتجنب كل واحد منها . ثم قمنا بتنفيذ تلك الأفكار. هل كان الأمر سهلاً ؟ قطعا لا. قمنا بتغيير عدد من العمليات، وضع موظف واحد على جدول زمني مختلف للاستراحات حتى يتمكن من إجراء الصيانة الوقائية عندما يكون الخط معطلاً ، والقائمة تطول ….
لم نصل إلى الكمال، ولكن بعد ثلاثة أشهر ارتفعت الإنتاجية بنسبة 32%
” ذكاء “؟ بالتأكيد. ” ذكاء ” عظيم
أي شخص يمتلك ” الذكاء ” ولكي تنجح حقاً، قم باضافة ” الذكاء ” لمجموعة المهارات الخاصة بك.

 

والان قم بعمل ” اختبار نسبة الذكاء ” عبر اختبار الذكاء العالمي IQ

و ” اختبار نسبة الذكاء ” العاطفي عبر اختبار الذكاء العاطفي والانفعالي EQ

 

اقرأ المزيد من المقالات الممتعة  والمفيدة حول مختلف انواع ” الذكاء “

الذكاء اللفظي وأساليب التعلم

الذكاء المنطقي واساليب التعلم

الذكاء وتنميته بالطاقة

الذكاء و تنميته بالطب البديل

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق