5 طرق للحفاظ على سعادة الموظفين ذوي الأداء الأفضل – خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

 

لقد اتضح أنّ شركة غوغل كانت على صواب : إنّ سعادة الـ” الموظفين “ يتولد عنها إنتاجية أكبر .

“فيما يتعلق بالـ ” الموظفين “ في شركة غوغل , فإنّنا نعلم أنّ الصحة, العائلة, والرفاهية هي جوانب مهمة من حياة موظفي شركة غوغل,” إنّ هذه الجملة تمّ نقلها عن لارا هاردينغ, مديرة البرامج الإنسانية في شركة غوغل, وذلك في بحث نشر من قبل أساتذة في جامعة أورويك University of Warwick في إنكلترا, والذين وجدوا أنّ السعادة قدزادت من إنتاجية الـ ” الموظفين “ بنسبة 12%. كما أضاف هاردينغ “لقد لاحظنا أيضاً أنّ الـ” الموظفين “ السعداء … توضّح لديهم زيادة الحافز”.

إقرأ : قصه نجاح شركة جوجل

إنّ الأساتذة في جامعة أورويك قاموا بدراسة أكثر من 700 مشارك في بحثهم الذي نُشر في شباط.

بالنسبة للأشخاص الذين هم بالفعل ذو أداء عالي, إنّ الافتقار للسعادة خلال العمل قد يكون له آثار مدمّرة عليهم. عندما يغادر الـ” الموظفين “ ذو الأداء العالي, يجب على الشركات أن لا تأخذ فقط بعين الاعتبار تكلفة توظيف “ الموظفين “ بديلين, بل يجب أنّ تأخذ أيضاً بعين الاعتبار الخسارة المحتملة الناتجة عن كل يوم تبقى فيه الشواغر الوظيفية خالية. جون سوليفان, أستاذ في قسم الإدارة في جامعة ولاية سان فرانسيسكو San Francisco State University يضيف إلى ما سبق إنّ الموظف البديل قد لا يكون بنفس الأداء المرتفع للموظف السابق في المرحلة الأولى لتوظيفه.

في الحقيقة, إنّ الأداء المرتفع للموظف في عمله لا يعني أنّه أو أنّها سعيدة في العمل.

 

 

لذلك نعرض هنا خمسة طرق للحفاظ على الـ ” الموظفين “ ذو الأداء الأفضل سعداء ومتعاونينفيما بينهم في عملهم:

 

1- خلق بيئة عمل تعاونية بين الـ ” الموظفين “

العديد من الـ ” الموظفين “ يريدون العمل في بيئة تعاونية. إنّ 84% من بين2,016 بالغ في الولايات المتحدة والذين شملهم المسح الصادر عن تقرير هيئة سفيريون Spherion في الصيف الماضي يفضّلون بيئة عمل تعاونية فضلاً عن البيئة التنافسية.

ضمن هذه الطريقة يمكن ذكر عدّة اقتراحات للحفاظ على الـ ” الموظفين “ ذو الأداء الأفضل سعداء ومتعاونين, هذه الاقتراحات هي خلق بيئة عمل تعاونية من خلال بلورة ثقافة الشركة. و تشجيع الـ” الموظفين “ على العمل مع بعضهم في فرق وربطهم بالمدراء الذين يعطون قيمة للتعاون.

كذلك تعزيز التواصل الشفّاف والصريح والترحيب بالنقد البنّاء من قبل الـ” الموظفين “.

 

2- تقديم وجبات مجانية

بالنسبة للـ ” الموظفين “ الذين يتناولون وجبات طعام مقدّمة من قبل شركتهم من الأكثر احتمالاً أنّ يزداد الدافع لديهم على التعاون خلال العمل, ويبقون بصحة جيدة ويركّزون أكثر على المشاريع المطروحة, وفقاً للدراسة.

إنّ 54% من بين 1,100 مهني تمّ إجراء مسح لهم من قبل سيملس Seamless قالوا أنّهم قد يقضون المزيد من الوقت في العمل لو لم يتوجّب عليهم إضاعة وقتهم في إعداد وجبات الطعام بأنفسهم. 60% من المستطلعين لنتائج الدراسة التي نشرت في السنة الماضية قالوا بأنّ السماح في الحفاظ على الطعام في المكاتب الوظيفية يجب أن يُشعر الـ” الموظفين “ بقدر أكبر من التقدير من قبل رب العمل.

قد يكتشف أرباب العمل بأنّ تناول الطعام قد لا يجعل ال” الموظفين “ أكثر سعادة فحسب بل أيضاً يخفّض تكاليف الإنتاج. إنّ الآلة الحاسبة للطعام Club’s ROI Lunch تساعد أرباب العمل بدقّة على تقدير حجم الأموال التي سيوفّرونها من خلال تقديم الطعام للـ” الموظفين “ خلال عملهم.

 

3- تطوير الاستيعاب لدى المدراء

لقد توصّل بحث في جامعة الإدارة في سنغافورة إلى أنّ المواقف ذات القدرة الاستيعابية للمدراء تخفّف من الإرهاق العاطفي للـ” الموظفين “ خلال العمل, حيث كشف دراسة أُجريت على 96 من المشرفين على الـ” الموظفين “ في سنغافورة أنّ زيادة الاستيعاب من قبل القادة تؤدي إلى إحداث توازن أفضل بين العمل والحياة وأداء كلي أفضل من جانب الـ” الموظفين “.

ضمن هذه الطريقة يمكن ذكر عدّة اقتراحات للحفاظ على ال” الموظفين “ ذو الأداء الأفضل سعداء ومتعاونين, هذه الاقتراحات هي تحويل المدراء إلى قادةٍ ذوي يقظة. تشجيعهم على أخذ دروس لتنمية الذهن مثل التأمّل أو اليوغا. إنّ هذه الانواع من الدروس تستطيع تعليم المدراء ليصبحوا أكثر وعياً وإدراكاً لبيئة عملهم واحتياجات الـ ” الموظفين “.

إقرأ : الإداري الكاريزمي

 

4- تشجيع الاعتراف المتبادلين الـ” الموظفين “ بجهودهم المبذولة في العمل

لم يعد بإمكان أرباب لعمل الاعتماد فقط على المشرفين من أجل الحصول على اعترافات الـ” الموظفين “. أُجري بحث على أكثر من 200,000 موظف ضمن تقرير المشاركة والثقافة التنظيمية ل TINYhr والذي نُشر في تشرين الأول, حيث بيّن هذا المسح أنّ 44% من الـ” الموظفين “ قالوا بأنّهم قد يقومون بالاعتراف لزملائهم في العمل بجهودهم المبذولة. اذا توفرت لهم الأساليب اللازمة لفعل ذلك.

في ظل بيئة عمل حديثة, فإنّ الـ” الموظفين “ يحتاجون إلى فرص لكي يعترف أحدهم للآخر بعملهم الشاق. عن طريق تحفيز اعتراف الندّ بالندّ peer-to-peer (الاعتراف المتبادل) من خلال منصّات عبر الشبكة (الإنترنت) وأدوات برمجية, فإنّه يجعل الـ” الموظفين “ أكثر تشابكاً, أكثر تحفّزاً وأكثر إنتاجية خلال العمل.

إقرأ : قوة الشخصية 3 خطوات لتعزيز الثقة

 

5- ركّز على العلاقات الإيجابية

تعتبر علاقات العمل الإيجابية الأساس في بيئة العمل الإنتاجية. في تشرين الأول, توصّل مسح قامت به مجموعة بوسطن الاستشارية ل 200,000 شخص عبر العالم إلى أنّ العلاقات فيما بين زملاء العمل أو المشرفين تمّ تصنيفها ضمن أفضل عشرة طرق لجعل الـ” الموظفين “ أكثر سعادة.

ضمن هذه الطريقة يمكن ذكر عدّة اقتراحات للحفاظ على الـ” الموظفين “ ذو الأداء الأفضل سعداء ومتعاونين, هذه الاقتراحات هي تشجيع المشرفين على توجيه الـ” الموظفين “ والنزاهة. الحضور أثناء المحادثات والاستماع بشكل كامل للـ” الموظفين “. يجب أن يكون هناك اتصالات عميقة بين المدراء والـ” الموظفين “ والربط بين مصالحهم المشتركة من أجل تحسين علاقاتهم.

إقرأ : الذكاء العاطفي في عالم الاعمال 

 

 

ترجمة : علاء خزام

تدقيق : محمد الشيخ البصري

تنسيق : جوني

إقرأ المزيد من المقالات الممتعه و المميزه :

 مدير للمرة الأولى؟ إذاً هناك خمس اجتماعات هامة عليك القيام بها

الإدارة الناجحة في ظل التطوّر السريع في العالم

15 صفة للقائدة الفاشل … ابتعد عنها

كيف أستطيع ان ابني السفينه مع الطاقم بنجاح ؟؟ الجزء الأول

 كيف تكون شخصيتي قوية وما هي الشخصية القوية

قصص نجاح شركات عالمية بدأت بأبسط الامكانيات الجزء الأول

 

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق