7 أسباب تحتم على كل شخص أن يأخذ عطلة حتى ولو كان مشغولا"

7 أسباب تحتم على كل شخص أن يأخذ عطلة حتى ولو كان مشغولا”

7  أسباب تحتم على كل شخص أن يأخذ عطلة حتى ولو كان مشغولا”

خاص أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

لنواجه الأمر, إن الناس الآن أكثر تركيزا” على أعمالهم و أرزاقهم أكثر من أي وقت مضى . هذا يمكن بسبب أننا رجعنا من فترة ركود اقتصادي وأننا الآن أكثر حرصا” على الحفاظ على هذه الأشياء التي نمتلكها و لكن في محاولة أنانية لحماية عصرنا , إننا نخسر بعض الأشياء المهمة في حياتنا . نحن بحاجة للعمل و بحاجة لأن نأخذ استراحة من كوننا مشغولين و نختبر العطلة كذلك .

 

يمكنك تقليل الإجهاد النفسي :

سواء أكنت تعاني من اختناق نفسي أو محاصرة مع الكثير من الضغط في العمل, فإن الذهاب في عطلة سيحد بشكل كبير من أي إجهاد تعاني منه . إن الإجهاد لا يساعدك في النظر للأشياء بوضوح و لكن عندما تأخذ قسط من الراحة ستفهم كيفية موازنة عملك و حياتك و سيقلل من أضرار الإجهاد و أي علامة للاختناق النفسي .

 

 ستفيد صحتك بأشياء جيدة كثيرة :

وفق لدراسة أجرتها جامعة ولاية نيويورك في أوسويجو , بعد مسح 12000 رجل اكتشف أن الرجل الذي يذهب في عطلة يقلل من الخطر العام للموت المبكر بنسبة 20% . وفق لمقالة لنيويورك تايمز انت تزيد من نسبة موتك المبكر بنسبة 21% عندما لا تأخذ إجازتك السنوية .

 

يمكنك تحسين الإنتاجية :

وفق لمسح أجرته جمعية سام اكتشفت أن القليل جدا” من أصحاب الشركات الصغيرة يأخذون أيام راحة . هذا يسبب إنهاك , هلع ,صنع قرار ضعيف و حتى المرض . سيساعد ذلك في تطور عملك, عندها تصبح أكثر إنتاجية بعد أخذ إجازة. وفق لخبراء من جامعة بيتسبرغ , الناس راضون بالحياة في الإجازة و يعودون أكثر نشاطا” و إيجابية .

 

ستصبح أكثر إبداعا” بعد ذلك :

الإجازة تقدم لك الوقت لإنعاش و إعادة شحن خلايا عقلك . فوفقا” لخبراء فإننا نشعر بالقلق لإعادة الشحن و عدم الذهاب لمسافات طويلة أو الإمداد دون انقطاع. لهذا السبب فإن الكثير من العمال أو الأشخاص المشغولين يحصلون على أفضل الأفكار بعيدا” عن العمل أو من المساحة المكتبية.

   ستصبح أسعد :

أظهرت دراسة مؤخرا” أن أخذ وقت للراحة يحسن سعادتك حقا” . إن الأشخاص الذين أخذوا إجازة كانوا أسعد من الأشخاص الذين لم يأخذوا بعد إجراء مسح على 1500 هولندي بالغ . كان هذا بسبب التوقع الجامح و الإثارة اللذان تضمنا إجازاتهم. حتى بعد العودة من الإجازة ظهرت ملامح الابتهاج على نفوسهم بشكل مستمر . بحسب القائم على البحث جورين ناويجن يقول بأنه سيكون من الأفضل مد أو تقسيم تجربة الإجازة إلى مرتين أو ثلاث في السنة بدلا” من أخذ إجازة واحدة كبيرة

 

ستفتح لرؤية جديدة :

سواء أكنت ذاهبا” إلى شاطئ في دولة أجنبية أو تقود سيارة في طقس حار في لاس فيغاس, فإن الوقت من العمل يعطي لك وقت ممتاز لتعكس و تفتح نفسك لخيارات و إمكانيات جديدة. في مثل هذه الفترة بعيدا عن العمل تستطيع ان تري العالم من زاوية شمولية بدلا من زاوية غير متوازنة و غير مناسبة . فتعلم ثقافة جديدة يغير من منظورك وتساعدك في كسب رؤية جديدة عند عودتك إلى عملك اليومي .

 

 وفر لنفسك بعض الوقت مع العائلة أو مع نفسك 

 

إن معنى الحياة و طعمها يعتمد على مدى تقديرك لنفسك و تقديرك لهؤلاء الناس المحيطين بك . من الممكن أن تكون مع نفسك أو العائلة أو الأصدقاء و لكن الإجازة من جدول أعمال مزدحم أو مشغول هي الوحيدة التي من الممكن أن تقدم إليك الوقت لكي تقدر هؤلاء الناس المحيطين بك . إن أخذ إجازة يقدم لك فرصة لتفكر بصدق بشأن هذه الأشياء المهمة . سواء أكان بالتفكير أو بالتخطيط , فالإجازة تعطيك الإحساس بالسلام و الدفء من المستحيل أن تجده في محيط العمل
أحيانا من الضروري أن تكون أنانيا” . كما يقول المثل القديم ” كل عمل تقوم به وبدون لعب يجعل جاك صبي ممل ” في المجمل العام نحن حيوانات اجتماعية تهدف إلي قضاء و تحدي أنفسنا من الروتين اليومي . إن الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك و تجربة شيء جديد هو مفيد لجسمك , وعقلك و من هم حولك .

 

ترجمة : رضا فكحال

تدقيق : أمير محمد 

تدقيق لغوي : راما الشامي 

تنسيق : محمد الصواف

 

 

الوسوم: عطلة, إجازة, إنتاجية, إبداع, رؤية

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق