امور يجب ان تتذكرها عندما تسير الامور بالطريق الخطأ

8 أشياء عليك تذكرها عندما تسير الأمور بالطريق الخطأ

Sunset Eyes – خاص اكاديمية نيرونت للتطوير والابداع 

“أجلس اليوم على سريري في المشفى بانتظار إزالة كلتا ثدياي, ولكني وبطريقة غريبة أشعر بأني إنسانة محظوظة. فلغاية الآن لم أعاني من أية  مشاكل صحية. إنني امرأة في الـ 69 من العمر في الغرفة الأخيرة نهاية البهو قبل بداية قسم الأطفال في المشفى. خلال الساعات القليلة الماضية رأيت العشرات من مرضى السرطان وهم يجرون على كراسي متحركة وعلى أسرة المرض. لم يكن أيٌ من هؤلاء المرضى قد تجاوز الـ 17 بيوم واحد”.

من هنا المدخل, منذ 9/16/1977. كنت قد صورتها وعلقتها على لوحة اعلاناتي من حوالى عقد منصرم. لا زالت هنا اليوم وتستمر بتذكيري بأن هناك دائماً, دائماً, دائماً شيء يجب أن أكون شاكره له. بغض النظر عن جودته أو سوءه, علي الاستيقاظ صباح كل يوم شاكرة لحياتي, لان هناك أشخاص ما في مكان ما يقاتلون باستماتة لذواتهم.

ولكي نكون صادقين, السعادة ليست في عدم جود المشكلات, ولكنها القدرة في التعامل معهم. تخيل أن كل تلك الأشياء المدهشة التي يمكن لعقلك أن يحتويها لو لم تكن قيدته بصراعاتك. انظر دائماً إلى ما تمتلكه, بدلاً من ما خسرته. لأن ما يُعد ليس ما أخذه العالم منك, بل انه ما تركته.

إليك بعض التذكيرات التي ستساعد بتحفيزك عندما تحتاجها بشدة:

1-    الألم جزء من التطور:

بعض الأحيان تغلق الحياة الأبواب لأنه وقت التحرك للأمام. وهذا أمر جيد, لأننا غالباً لا نود التحرك مالم تجبرنا ظروفنا. عندما تكون الأوقات قاسية, قم بتذكير نفسك بأنه لا يأتي الألم دون قصد. تحرك مما يجرحك, ولكن لا تنسى ما علمك إياه. فلا تعني إعادة الصراع أنك فشلت. كل نجاح عظيم يتطلب بعض أنوع من النضال العظيم للوصول. الأشياء الجيدة تأخذ وقتاً. كن صبور وكن ايجابي. كل الأشياء ستأتي مع بعضها, قد لا يكون حالاً و لكن في النهاية.

تذكر أن هناك نوعان من الألم: الألم الذي يجرحك والألم الذي يغيرك. عندما تندمج مع الحياة بدلاً من مقاومتها سيكون كلا الطرفين مساعداً لك على النمو.

8 أشياء عليك تذكرها عندما تسير الأمور بالطريق الخطأ

2-    كل شيئ في الحياة مؤقت:

دائماً تمطر ويتوقف المطر. كلما جُرحت, شفيت. بعد الظلام نورٌ دائماً- يتم تذكيرك بهذا كل صباح, ولكنك لازلت تنسى غالباً, وبدلاً من ذلك اختر الايمان بأن الليل لن يدوم للأبد. لن يكون ذلك, فلا شيء يدوم للأبد.

إذا كانت الأمور جيدة الآن, استمتع بها. فلن تدوم للأبد. وإذا كانت الأمور سيئة, لا تقلق لأنها لن تستمر للأبد أيضاً. فقط لأن الحياة ليست سهلة الآن, لا يعني هذا انه ليس بإمكانك الضحك. فقط لأن أمراً ما يزعجك, لا يعني هذا انك لا تستطيع الابتسام. تمنحك كل لحظة بداية جديدة ونهاية جديدة أيضاً. تحصل على فرصة ثانية, كل ثانية. عليك فقط اقتناصها وجعلها الأفضل.

3-    التذمر والشكوى لا يغيران شيء:

غالباً الذين يتذمرون ينجزون في الأقل. فمن الأفضل دائماً أن تحاول لتفعل شيئاً ما عظيم وتفشل من أن لا تفعل شيئاً وأن لا تنجح. فليست خسارتك النهاية. النهاية هي ألا تعمل شيئاً سوى التذمر. اذا كان لديك الايمان بشيء ما, استمر في المحاولة. لا تدع ظلال الماضي تلقي بظلالها على عتبة مستقبلك. فأن تمضي يومك بالشكوى من البارحة, لن يجعل من الغد أكثر اشراقاً. قم بالعمل بدلاً من ذلك. اجعل ما تعلمته أرضية  لتطور حياتك. اعمل تغيير ولا تنظر إلى الوراء.

وبغض النظر عما يحدث على المدى الطويل, تذكر بأن السعادة الحقيقة تبدأ فقط عندما تتوقف عن التذمر عن مشاكلك وتبدأ بالرضى عن جميع المشاكل التي لا تعاني منها.

4-    ندوبك اشارات قوتك:

لا تكن خجولا ابداً من الندوب التي تركتها الحياة بداخلك. الندوب تعني بأن الألم انتهى واندمل الجرح. تعني بأنك تغلبت على الألم, تعملت الدرس, أصحبت أقوى, وتقدمت للأمام. الندبة هي وشم انتصار تفخر به. لا تسمح لندوبك أن تجعلك رهينة. لا تسمح لهم بذلك. لا يمكن لك إخفاء الندوب من حياتك, ولكن بإمكانك تغيير طريقة رؤيتك لهم. يمكنك البدء برؤيتهم كإشارة على القوة وليس الألم.

وكما قال روميو مرة, “الجرح هو المكان الذي ينفذ الضوء لك من خلاله”. لا شيء يمكن أن يكون أقرب من الحقيقة. فمن المعاناة تولد الأرواح القوية. أقوى الشخصيات في هذا العالم العظيم اكتووا بالندوب. شاهد ندوبك كإشارات من”نعم! أنا فعلتها! أنا على قيد الحياة ولدي ندوبي التي تثبت ذلك! والآن لدي الفرصة لأتطور أكثر!”

5-    كل نضال صغير هو خطوة للأمام:

الصبر في الحياة ليس بالانتظار, بل إنه القدرة على المحافظة على موقفك الجيد وأنت تعمل بجد لتحقيق حلمك, اعلم بأن ذلك العمل يستحق ذلك. لذا, إذا كنت تريد ان تحاول, اضبط الوقت وامضِ كل الطريق. وإلا, فلن يكون هناك نقطة للبدء. وهذا قد يعني فقدان الاستقرار والراحة لبعض الوقت, وربما حتى عقلك في بعض الأحيان. قد يعني أيضاً عدم تناول ما, أو النوم في, ما قد تعودت عليه لأسابيع متواصلة. ويمكن أن تمتد بمنطقة راحتك الخاصة فيمنحك ثنيها حالة من القشعريرة. وقد تعني التضحية بعلاقاتك وكل ما هو مألوف. قد تعني قبول السخرية من أقرانك, ويمكن أن تعني  الكثير من الوقت  في عزلة. فالعزلة و على الرغم من ذلك, هي الملكة التي تجعل من الأشياء العظيمة ممكنة. تعطيك المساحة التي تحتاجها. وكل شيء آخر هو اختبار على تصميمك, وكم أنت تريد ذلك حقاً.

8 أشياء عليك تذكرها عندما تسير الأمور بالطريق الخطأ

إذا أردتها, ستفعلها, على الرغم من الفشل والرفض والصعاب. وستجد في كل خطوة بأنك أفضل من أي شيء آخر يمكن أن تتخيله. ستدرك بأن النضال ليس على الطريق, بل هو الطريق ذاته. وهو يستحق ذلك. لذا, إذا كنت تريد أن تجرب, امضِ بكل الطريق. فلا يوجد في العالم شعور أفضل… ليس هناك شعور أفضل من أن تدرك معنى أنك حي. (ناقشنا أنا وآنجل هذا بتفضيل أكثر في فصل “الأهداف والنجاح”)

6-    سلبية الآخرين ليست مشكلتك:

كن ايجابياً عندما تحيطك السلبية. ابتسم عندما يحاول الآخرون إحباطك. إنها طريقة سهلة للمحافظة  والتركيز على حماسك . عندما يعاملك الآخرين بجفاء, كن أنت. ولا تدع مرارة شخص آخر أن تغير الإنسان الذي هو أنت. ولا تأخذ الأمور على الصعيد الشخصي كثيراً, حتى لو كانت تبدو شخصية. فنادراً ما يفعل الناس الأشياءلأجلك. فهم يقومون بذلك من أجلهم.

وفوق كل ذلك, لا تتغير فقط لإقناع أحدهم قال عنك بأنك لست جيداً كفاية. تغير لأن ذلك يجعلك شخص أفضل ويوجهك لمستقبل أكثر إشراقاً. سيتكلم الناس بغض النظر عن ما تفعله أو كيف تفعله. لذا كن قلقاً على نفسك قبل أن تقلق بما يفكر به الناس. إذا كان لديك الايمان العميق بشيء ما, فلا تخف من أن تقاتل من أجله. فقوة العظمة تأتي من التغلب عما يعتقده البعض بأنه مستحيل.

ولندع المزاح جانباً, حياتك تعيشها لمرة واحدة. لذا افعل ما يحقق لك السعادة وكن مع من جعلك تبتسم.

7-    ما أردته أن يكون سيكون في نهاية المطاف:

تأتي القوة الحقيقة عندما يكون لديك الكثير من البكاء والتذمر, ولكنك تفضل أن تبتسم  وتقدر الحياة بدلاً من ذلك. فهناك نعم مخبأة بكل صراع تواجهه, ولكن يجب أن تكون مستعداً لفتح قلبك وعقلك لرؤيتهم. لا يمكنك أن تجبر الأشياء على الحدوث. يمكنك فقط أن تقود نفسك لمحاولات جنونية. لتركها عند مرحلة معينة واستدعاء ذاتك.

وفي النهاية, أن تحب حياتك هو أن تثق بحدسك, تنتهز الفرص, أن تفقد وتجد السعادة, تستعيد الذكريات, وأن تتعلم من خلال التجربة. إنها رحلة طويلة الأمد. عليك أن تتوقف عن القلق, التساؤل, والشك بكل خطوة على هذا الطريق. اضحك على الارتباك, عش بوعي اللحظة, واستمتع بالسير بحياتك. قد لا تنتهي بالمكان الذي أردت الوصول إليه تماماً, ولكنك بالنهاية ستصل بالضبط إلى حيث تحتاج أن تكون.

8-    أفضل شيء يمكن أن تفعله هو أن تستمر بالمضي:

لا تخف من المحاولة مجدداً, أن تحب مجدداً, أن تعيش مجدداً, و أن تحلم مجدداً. لا تجعل الدرس القاسِ يصلب قلبك. فغالبا ما تتعلم من دروس الحياة أفضلها في أسوء الأوقات ومن أسوء الأخطاء. وسيكون هناك أوقات يبدو بأن كل ما هو ممكن يذهب بالاتجاه الخاطئ سيكون خاطئ. ويمكن أن تشعر بانك ستظل عالقاً في هذا الاخدود للابد, ولكنك لن تكون كذلك. عندما تشعر بالخذلان, تذكر بأن هناك بعض الأشياء يجب أن تذهب بالطريق الخطأ قبل أن تتجه للصواب. أحياناً أن تذهب من خلال الأسوء لتصل للأفضل.

نعم, الحياة قاسية, ولكنك أصلب. قم بإيجاد القوة على الضحك كل يوم. قم بإيجاد الشجاعة لتشعر بالافضل, ولكن بالجمال. جدها بقلبك لتجعل الآخرين يبتسمون أيضاً. لا تشدد على الأمور التي لا يمكنك تغييرها. عش ببساطة. حب بعطاء. تكلم بصدق, وحتى لو وقعت سريعا, استمر بالمضي, استمر.

استيفظ كل يوم واعمل جهدك لمتابعة قائمة المهام التالية يومياً:

  1. فكر بإيجابية
  2. كل صحياً
  3. تمرن يوميا
  4. اقلق أقل
  5. اعمل بجد
  6. اضحك غالباً
  7. نم جيداً

كرر…

الكلمة لك…

ماذا يساعدك بالبقاء محفزاً خلال نضالك؟ ما هو الشيء الايجابي الذي يحفزك وتحاول أن تبقيه في عقلك عندما تبدو الأمور تسير بالاتجاه الخطأ؟ اترك تعليقاً أدناه وشارك أفكارك

8 أشياء عليك تذكرها عندما تسير الأمور بالطريق الخطأ

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق