3 خطوات لتعبر عن مشاعرك لمن هو بعيد عنك


3 خطوات لتعبر عن مشاعرك لمن هو بعيد عنك
3 خطوات لتعبر عن مشاعرك لمن هو بعيد عنك

كيف لنا أن نعبر عن حبنا ومشاعرنا لمن هو بعيد عن أعيننا؟؟

الغربة تقتل ،وعدم رؤية من يعشقه قلبنا يؤلم.إنه في حياتنا كالقمر ينير ظلمتنا،إنه الدفء اللذي نستمده في صقيع أجسادنا،إنه الريشة التي تلون حياتنا.نحبه لأنه نصفنا الحلو الذي يشاطرنا دقائقنا وأنفاسنا ،وهو اللذي نحب حياتنا بوجوده ،فكيف إن كان غائباً عن أعيننا؟! ماذا بِنَا فاعلين ليعلم أننا نعشقه في كل لحظاتنا ؟! ماذا بِنَا فاعلين ليلتمس شوقنا إليه وأنه دائماً بين القلب والروح؟ إذا لنتعرف سوياً عن طرق التعبير لزوجنا أو حبيبنا عما نكنّه له في بعده عن أعيننا:

١-المفاجأة:

المفاجأة لا تقتصر على الفعل .إنها تعني أن يُستقبل منك ما هو غير متوقع ،فمن الممكن أن نعبرعنها بكلمة “أحبك”دون إنذار أو في منتصف إزدحام الحديث،أو برسالة كنت قد تركتها بين ملابسه ،أو بهدية غير متوقعة في وقت غير متوقع لا يحتاج مناسبة ثابتة التعبير عن حبك وإشتياقك،أو في ازدحام أوقات عملك أو إن كنت بين الأصدقاء وفاجئته بكلمة يحبها سوف يسعد بها وسوف تعني له الكثير أضعاف إن كان ينتظرها ويستعد لسماعها .مهما كان المركز الإجتماعي والعمر فإنه يحب المفاجأة بمختلف طرقها ولا تهم بقيمتها المادية بقدر ما تهم بقيمتها المعنوية.جربها بنفسك..

٢- طاقات الحب:

أرسل له طاقات الحب .التخيل هي نوع من أنواع طاقات الحب التي تزيد مشاعرنا بالحب تجاه من نعشقه ونجعله يشعر بهذه الطاقة ويحمل داخل أعماقه نفس مقدار مشاعرنا وحبنا له ويبادلنا بها ،فقط تخيل نفسك مثلاً لحظة رؤيته في المطار وأنت تركض وأمامك حقائبك تجرها بسرعة لتصل إليه وتضمه بقوة عن كل تلك الأيام الماضية التي كنت غائباً عنه ولَم تستطع أن تضمه وتقول له “إشتقت لك كثيراً”،،،عندها ستشعر داخلك قوة هائلة من طاقة الحب له وتشعر أنه يبادلك هذه الشعور،فبذلك ستزيد من شعوره وإشتياقه لك وسيفكر بك دوماً،،،،جربها بنفسك،

٣-الكلمة الحلوة:

الكلمات لها تأثير على النفس.في الدراسة البشرية أثبتت أن الكلمة تحمل بين طياتها طاقة وتختلف تأثيرها حسب الكلمة إن كانت سلبية أم إيجابية وإستخدام كلمات إيجابيّة كالـ”حب” والـ”سلام” في حياتنا اليوميّة، يمكنه فعليّاً أن يغيّر المسارات في أدمغتنا، وذلك من خلال تعزيز إدراكنا المعرفي وجعل مناطق الفص الجبهي أكثر فعاليّةً. فإستخدام الكلمات الإيجابية بدلاً من الكلمات السليبّة يمكنه أن يعطيك الطاقة والتحفيز لتمسك بزمام الأمور في حياتك، كما وسيعطيك تحكّماً أكبر بنفسك ،مما يؤثر على حياتك وبخياراتك. ،فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((والكلمة الطيبة صدقة))؛ الحديث متفق عليه.إذاً إن الكلمه الطيبة هي مفتاح القلوب تنمي العاطفة وتضخ في القلب الحب….ولا يترجم الحب إلا بالكلمه الطيبه لذا فلنتقن إختيار كلماتنا وملئ ازدحام أوقاتنا بكلمات تبعث الحب والحياة داخل أرواحنا.


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

-1
mm

طبيبة أسنان ومؤلفة كتاب أسرار الحب والزواج. حينما كتبت كلماتي أردت أن أحول آلامي الى أمل وأثبت لذاتي حقيقة ما أثق به وأدونه قبل أن أراه حقيقة ويبصر النور داخل أيامي,وبين التجارب والكتب والتدريب زادت رغبتي لأخبر كل العالم ما علمتني إياه حياتي.

لا تنسى قراءة المواضيع التالية أيضاً