أضعف جدا أمام الجنس اللطيف

أنا إنسان مؤمن بالله و أخاف الله في تصرفاتي و لكني أضعف جدا أمام الجنس اللطيف و أحب النساء بالرغم من أني أحاول غض البصر ما إستطعت و للأسف الشديد أنا مقبول المنظر و يعجبن الفتيات بي و هذا ما يزيد الأمر سوء , فما الحل ؟

أضف إجابة
1 عدد الإجابات
تمت الاجابة من Soufane

مساء الخير أخي الكاتب،
لماذا تعتبر مظهرك الجميل و إعجاب الفتيات بك أمرٌ بشع و غير مرضٍ؟
أعني لماذا تعتقد أن الأمر سيء؟ هل إعجاب الفتيات بك يجعلك حزين؟ لا أعتقد أن هذا هو السبب..
ثم أنه ليس هناك أي علاقة ما بين إيمانك بالله و حبّك للفتيات..
حبّك للجنس اللطيف أمرٌ طبيعي جدًا مثلي و مثل أي رجل في هذه الدنيا، و من يقول غير ذلك فهوَ حتمًا يكذب على نفسه قبل أن يكذب على الآخرين.
حبنا للجنس اللطيف أمر لا نستطيع تغييره، و حبّهم لجنسنا كذلك الأمر.. و إلّا كيف جأنا على هذه الدنيا؟
إذا كانت لديك نوايا غير صافية تجاه النساء جميعًا، فأنت كنت تعاني من حالة حرمان من الجنس اللطيف أثناء طفولتك، فيتولّد لديك هذا الفكر تجاه النساء، و أنصحك بالتقرّب منهم أكثر إذا كانت حالتك كذلك! فلن تختفي تلك الحالة إلّا أن تصبح تتعامل مع الإناث كأصدقاء عاديين جدًا مثل أصدقاءك الشباب. و هذه هي الحالة الطبيعيّة.
إذا كانت إجابتي غير كافية، أتمنى أن تشرح لي مشكلتك بشكل مفصّل و أكثر دقّة كي أفهم المشكلة جيدًا لأنها غير واضحة بما فيه الكفاية بالنسبة لي.
شكرًا لاختيارك اكاديمية و فريق نيرونت لحلّ مشكلتك.

إدارة إسأل نيرونت عضو نيرونت بروفيسور Answered on 2 يونيو، 2015.
أضف إجابة

اكتب إجابتك

بكتابتك للتعليق تكون قد وافقت على شروط الاستخدام privacy policy و terms of service.