الماسح الضوئي الدماغي

تقنية جديدة ستسمح للأطباء مستقبلاً بتصوير الدماغ و خصوصاً المنطقة خلف الأذن و التي تؤثر على مشاعر الإنسان و التي وُجد أنها لا تعمل بشكل حسن عند المصابين بالاكتئاب  حيث أن هذه المنطقة تستهلك المزيد من الجلوكوز عند بعض المكتئبين .

 

حيث وجد العلماء بأن تلك المنطقة التي تستهلك جلوكوز أكثر يكون العلاج النفسي معها هو الفعال بينما تلك المنطقة التي تستهلك جلوكوز أقل تكون الأدوية المضادة للاكتئاب ناجعة معهم أكثر.

الماسح الضوئي الدماغي

علماء آخرون يرجحون وجود نوعين من الكآبة : النوع الأول يمكن علاجه بالأدوية المضادة للكآبة و النوع الثاني يمكن علاجه بالطب النفسي و يضيفون بأن المزج بين العلاج بالأدوية و العلاج لدى الأطباء النفسيين هو أكثر فائدة في حالات الاكتئاب الشديدة .

 
كتبه Amir Kanoum

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق