ثلاث وسبعون درساً للنجاح لروبن شارما

في الحياة والأعمال لروبن شارما
Robin’s 73 Best Business and Success Lessons

أسباب النجاح – مترجم

1. بوسعك قيادة الآخرين من غير أن تتمتع بمنصب يسمح لك بقيادتهم.
2. علمك بحاجتك لفعل شيء مع عدم فعله يساوي جهلك. عليك القيام بما هو ضروري.
3. قدّم للآخرين أشدّ ما تحتاجه منهم، “فاقد الشيء لا يعطيه” فرضية سلبية وخاطئة.
4. الإبداع هو ترياق الركود. تلمّسه في حياتك دوماً.
5. الحوارات التي تتجنبها بقوة هي أشد ما تحتاجه.فقط تتجنبها لأنها مرّة.
6. القيادة لم تعد منصباً وإنما هي رغبة. وليست في ظاهرها بل في أثرها, وهذي هي النظرية الجديدة في الإدارة.
7. كلما كان الحلم أكبر، استقطب اهتمام الآخرين إليه أكثر.
8. الحالمون يرون “المستحيل” أمراً لا بدّ منه.
9. جميع كبار المفكرين بدأوا من محط ّ سخرية الآخرين ، فأصبحوا محط ّ توقيرهم
10. كلّما فكرت بالشّهرة، تشتت انتباهك عن القيام بما كان سيجلب لك اهتماماً أكثر وشهرةً أكبر.
11. من أجل أن تضاعف قيمتك لديهم، عليك أن تضاعف من قيمتك في نفسك. لن تعلو فوق سقف طموحاتك.
12. كلما سمحت للفوضى والأخطاء أن تحصل، تطبعت حياتك بها حتى تصير الفوضى هي نظامك السائد.
13. العبقرية لا تأتي بالوراثة، بل بالممارسة اليومية الممزوجة مع المثابرة الدؤوبة.
14. أفضل القادة أولئك الذين يرفعون من شأن الناس وقدراتهم، وليس العكس.
15. الشيء الأكثر قيمة لرجال الأعمال ليس الوقت، بل الطاقة. عليك بتنظيمها.
16. المخاوف التي تركض منها تركض إليك. عليك بمواجهتها.
17. أخطر الأماكن هي تلك الواقعة في دائرة الأمان لديك. إسكتشف غيرها.
18. كلما تحدّيت حدود طاقاتك، رفعت من سقف مواهبك.
19. كل دقيقة تمضيها مع طالب حاجة أو زبون تمثل فرصةً رائعة لإثبات مهاراتك وإظهار مبادئك.
20. كن موهوباً فيما كل تفعله، بحيث لا يسع أحداً غيرك فعل شيءٍ مماثل.
21. لن تخطئ حين تقوم بواجباتك. لا تفوت على نفسك فرصة المبادرة.
22. من أجل الوصول لبهجة النصر، تحتاج إلى عشر سنوات من المثابرة.
23. لا تترك مكاناً ولا تدّخر وقتاً في تطبيق وتجريب أفكاراً جديدة.
24. بيئة منزلية أو عائلية مريحة وصالحة تؤسس لبيئة عمل ناجحة.
25. لا تفوّت فرصة تشجيع شخصٍ يعمل معك.
26. قولك “سأحاول” يعني أنك لست جازماً بما فيه الكفاية. بادر فوراً بأي عمل تنويه.
27. الغاية (الهدف) هي السرّ الذي يكمن وراء مدى حاجتك إليه. إذا لم يكن هدفك قوياً فلن تحبه.
28. افعل عدداً أقل من الأشياء بمستوى الإتقان مقابل عددا أكبر بمستوى القبول.
29. من أجل نيل الجزاء الذي لا يناله إلا القلائل، قم بالأعمال التي لا يقوم بها غير القلائل.
30. إذهب إلى حيث لم يسبقك أحد واترك خلفك أثراً من الإمتياز عن الآخرين.
31. ما ستحققه خلال مراحل حياتك أهم بكثير مما ستجمعه فيها. أعمالك هي مالك.
32. تقبل زملاء عملك كما هم، وكن مصدر الالهام الذي سيوصلهم إلى قمة عطائهم.
33. لمضاعفة نمو مؤستك ثلاث مرات، تحتاج مضاعفة نمو زملاء العمل بالقدر نفسه.
34. إقرأ يومياً كتباً واشياء مفيدة. انتسب في برامج تطوير الذات وتعلم فنون الإدارة.
35. أخرج رأي الآخرين فيك من دائرة اهتمامك كلياً.
36. عملية التغيير أصعب ما تكون في بدايتها، وأربك ما تكون في خضمها، وأجمل ما تكون في نهايتها.
37. قس نجاحك بالعلامات التي تعطيها لنفسك، وليس بتقديرات وتقييمات الآخرين لك.
38. دوماً ميّز الفارق الكبير بين تكلفة الحصول على الأشياء وبين قيمتها الحقيقية.
39. لا شيء يخذلك مثل النجاح. حين تبلغ القمة يصعب عليك القيام بكل ما كنت تقوم به من قبل.
40. أفضل القادة هم الذين يجمعون بين سمتي الشجاعة والحلم.
41. كلما تميزت عن الآخرين كرهوا ما أنت عليه. فتقبل ذلك.
42. اﻷفكار التي تشغلك اليوم تحدد مصيرك غداً. حافظ على سمو أفكارك.
43. اﻹمتياز الذي تحققه في أحد المجالات هو بداية لتميزك في جميع المجالات.
44. المردود الحقيقي ﻷي عمل تنجح فيه ليس المال، بل شخصية القائد المنبثقة منك.
45. إنتاج + شغف = حسن اﻷداء
46. القيمة الحقيقية لبلوغ أهدافك لا تكمن في ما حزت عليه بل في المهارات والخبرات والمعارف التي اكتسبتها.
47. تحدى واقعاً صعباً أو تخاذل في كل شيء. كن شجاعاً.
48. قل “شكرا” حين تكون ممتنا، و”عفوا” حين تكون مخطئا.
49. ليكن عمل اليوم أفضل من الذي أتممته البارحة – توخى التحسين دوماً.
50. التحسينات والتغييرات اليومية مهما كانت ضئيلة تقود إلى نتائج كبيرة ولو بعد حين.
51. بلوغ المردود الأقصى من عملك يستدعي الإلهام والتأمل اليومي المتواصل في طرق تحسين الأداء.
52. اعتني بواجباتك الاجتماعية والعائلية، يأتيك رزقك من حيث لا تحتسب.
53. لن تصير بطلا ما لم يكن لديك جسم بطل. لتكن صحتك اُولى اهتماماتك.
54. القيام بما لم يسبق لك القيام به يوقض فيك مهاراتٍ جديدة لم تكن واعياً لها.
55. بقدر ما نعبر عن قدراتنا وإبداعاتنا في أعمالنا بقدر ما نرتقي بعالمنا.
56. جدول مهامك ونشاطاتك اليومي يعكس عمق وجدارة اهتماماتك. رتبه بدقة.
57. يحب الناس العمل والتعامل مع من يشعرونهم بخصوصيتهم.
58. قوتك اﻷساسية في السوق تعتمد على قدرتك على تنمية المواهب الإدارية في فريقك أسرع من منافسيك.
59. عامل الناس بإحسان وأنت ترتقي، يعاملونك بإحسان حين تهبط.
60. نجاحك يتبلور في استمرار أدائك المتقن لمجموعة مهام أساسية. ومع أن ذلك ليس سهلاً فلن يصعب عليك.
61. من يحاول تحقيق كل شيء ولكل الناس ينتهي بلا شيء لأحد منهم.
62. أحدى السبل اﻷساسية لديمومة التفوق هي التعلم المستمر.
63. من أجل بلوغ كلّ ما تصبو إليه، ساعد أكبر عدد من الناس في تحقيق ما يصبون إليه.
64. المشكلة تبقى كذلك طالما رايتها مشكلة، وليست فرصةً للإستفادة منها.
65. الوضوح يسبق اﻹتقان. أعد خططاً واضحة المعالم ومحددة اﻷهداف ودع الباقي.
66. الأنجح في اﻷعمال: من ينقق في تعليم وتطوير نفسه اكثر مما ينفقه في التسلية بكثير.
67. يأتي الحظّ حين تجتمع المهارة مع الديمومة.
68. أفضل المدراء ‘بلا مركز إداري’ من يستخدم رأسه ويستمع لقلبه.
69. أصعب المهام عليك غالباً ما تكون هي أكثر ما تحتاجه. هربك المستميت منها لا يفسر سوى حاجتك الحقيقة.
70. ما من شخص في العالم إلا وهو مؤهل ليكون مبدعاً في شيء ما، إذا مارسه بشكل يومي لمدة عشر سنوات.
71. التمارين الرياضية اليومة أفضل عقد تأمين تواجه بها أمراض المستقبل. أفضل المدراء هم أحسنهم لياقة ًبدينة.
72. التعليم هي بداية التحول: كرّس نفسك للتعلم اليومي من خلال المطبوعات والمسموعات وحضور الحلقات والمحاضرات.
73. أحسن طريقة لزيادة مبيعاتك وتحسين دخلك هي تنمية الأشخاص المساهمين في عملك.

ثلاث وسبعون درساً للنجاح لروبن شارما

ترجمة: أقباس فخري
المقالة الأصلية للكاتب روبن شارما وهو محامٍ كندي برع في مجال تطوير الذات وتعليم مهارات القيادة .. اشتهر بمحاضراته ومقالاته وكتبه وأهمها: القائد الذي لم يكن له منصب

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق