سوزان ديوب – أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

الثقة بالنفس هي من أهم العوامل المساعدة للإنسان في حياته الاجتماعية والعملية على حد سواء، بل قد تعتبر الثقة من أهم المميزات في مواجهة التحديات. قد يعاني البعض من ضعف في الثقة، بل و من الممكن أن تكون الثقة بالنفس لدى البعض الآخر معدومة. إن الثقة لا يتم الحصول عليها بين ليلة وضحاها إنما هي بحاجة إلى الإرادة بالإضافة إلى كثير من الخطوات التي تعمل على تطوير الذات، وبشكل خاص تنمية الشخصية، لكي تصبح إنسانًا واثقًا وبالتالي ناجحًا.

سوف نقوم بذكر أهم الخطوات التي تساعد على بناء الثقة بالنفس:

1-  الأفكار التي تدور في عقولنا:

غالباً ما يكون سبب ضعف الثقة هو أفكارنا التي تدل على ضعف في الشخصية، وهذا بالطبع له تأثير سلبي علينا مثل قول: ( أنا غير مرحب به ) أو ( لا أحد يستمتع بالحديث معي ). وذلك قد يكون نتيجة موقف حدث في الماضي سبّب إحراجًا انتهى به الحال إلى أوامر لعقلك الباطن تقتضي عدم الثقة بالنفس. فمن خلال التخلص منها تكون قد اجتزت تقريباً مرحلة جيدة.

2- امتلاك النظرة الإيجابية:

لا تدع اليأس يتخلل إلى عالمك ولا تسمح لأي شعور سيء أن يسيطر عليك، واحذر من التحدث عن نفسك أمام الآخرين بشكل سلبي مثل: ( أنا حظي سيء ) أو ( حياتي حافلة بالمشكلات )؛ لأنك بهذه الطريقة سوف تقلل من شأنك ومن قدرك أمام الناس. فمن ليس لديه مشاكل وعقبات؟ بل على العكس، تحلى بالإيجابية وافخر بإنجازاتك مهما كانت بسيطة. عند قيامك بذلك ستبدأ عملية التعزيز وسرعان ما ستزداد ثقتك وسيزداد نجاحك.

3- الكمال غير موجود:

الكمال الذي تبحث عنه هو ملك للخالق وحده سبحانه وتعالى وجميعنا لديه عيوب ونواقص، فإذا ما نظرت إلى الأمور من ناحية الكمال سوف تستاء وستنخفض ثقتك بنفسك. اعلم أن كل إنسان ميزه الله بشيء وعند المقارنة بشخص آخر تأكد أن ذلك الشخص هو نفسه غير كامل.

4- التعلم من الأخطاء والتجارب السابقة:

لا يوجد إنسان لا يخطئ ولكن الحكمة تكمن في التعلم من الخطأ وكيفية الاستفادة منه في الحياة المستقبلية. عندما تتمكن من مواجهة هذه الأخطاء والمضي قدمًا تكون قد بدأت مرحلة الثقة وستلاحظ الفرق حينها.

5- كن ممتنًا لنعم الله عليك:

قد تفتقد بعض الأشياء في حياتك وفي الواقع جميعنا كذلك، ولكنك حتمًا تملك ما يفتقر إليه الكثيرون. ركز على ما لديك من نعم وكن ممتنًا لله عليها، وابقَ بعيدًا عن المشاعر السلبية التي تشعرك بالنقص. قدّر ما لديك؛ لأن التقدير يحقق لك سلامًا داخليًا، ولا تقل: ( أنا أحتاج المال ) أو ما شابه ذلك؛ لأن هذه الكلمات لن تفيدك. على العكس، تمتع بالرضا وسترى مع ذلك ازدياد مؤشر الثقة شيئاً فشيئاً.

6- قم بتحديد أهدافك:

وضعها في عين الاعتبار، فحياتك سفينة أنت ربانها وعليك أن تقودها في المسار الصحيح. كل فرد لديه موهبة خاصة وفريدة وهنا تأتي مهمتك. اكتشف هذه الموهبة وقم بتنميتها وتطويرها وستحقق النجاح.

7- التواصل الاجتماعي:

عند الشعور بوجود مشكلة حددها وتحدث عنها مع أصدقائك أو أحد أفراد عائلتك ممن ترتاح للحديث معهم؛ لأن ذلك يعد أول خطوة للتخلص من المشكلة وتكون قد فرغت طاقتك السلبية. لا تقلق من المواقف السابقة، بل قم بتصحيحها.

8- كن صاحب مبدأ:

في ظروف الحياة الراهنة، يصبح تمسكنا بالمبادئ أصعب. ولكن، كن متأكدًا أنك كلما ابتعدت عن المبادئ الأخلاقية والدينية ستنخفض ثقتك بنفسك. ولا تظن أن الرقي الاجتماعي أو العائلي الذي أنت عليه سيزيد من ثقتك بل هو عكس ذلك؛ لأنك تعرف جيدًا أنك لست سويًا فكن صاحب مبدأ.

 

وهنا، نكون قد رأينا أن تحقيق الثقة ليس سهلاً وأيضاً ليس أمراً في غاية الصعوبة، إنما يحتاج إلى عزيمة وإصرار بالإضافة إلى اتباع الخطوات المذكورة وبإذن المولى سوف تصبح إنسانًا ناجحًا في كافة نواحي الحياة

 

اقرأ المزيد عن الثقة بالنفس للإستفادة القصوى منها :

كلمات تعبر عن ثقتك:

من طريقة الزجاج المقاوم للدكتور ابراهيم الفقي .. كيف أبني ثقتي

بناء ثقتي بنفسي خطوتي الأولى نحو النجاح:

كيف تكون شخصيتي قوية وما هي الشخصية القوية:

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق