نورا مصطفى  – أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

في العالم المفترس ، لا يصنع النوم معنى تطوري كثيرا” . لماذا يستلقي أي مخلوق على ظهره ويغمض عينيه و لا يتحرك  لفترة تقارب ثلث اليوم ؟ أنها كدعوة ليؤكل.

حاليا”,تشير دراسة جديدة من المركز الطبي لجامعة روتشستر ((URMC إلى ان النوم ضروري” للدماغ للتخلص من النفايات. الدراسة التي نشرت في مجلة العلوم  أيضا” تبين أن خلايا الدماغ تتقلص  بنسبة 60% اثناء نومنا لتزيل النفايات  الخلوية  بفعالية أكثر.

ويعتقد الباحثون أن كل نشاط تنظيفي هو أحد الأسباب التي يستخدمها الدماغ  حول انه بقدر ما يستهلك من الطاقة أثناء النوم بقدر ما يستهلك في وضعية اليقظة. ومن المعروف أن النوم يؤدي العديد من الوظائف الهامة  بما في ذلك تعزيز الذكريات و تغذية الخلايا، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم ربطه  مع إزالة القمامة الدماغية.

النتائج الجديدة هي استمرار العمل التي نشرته الدكتورة مايكين نيدرجارد، المؤلفة الرئيسية للدراسة الحالية، التي نشرت في عام 2012 في مجلة علوم الطب الحركي ( الإنتقالي).

في ذلك التقرير استخدمت هي و زملاؤها تقنية التصوير الجديدة  عبارة عن اثنتين من الفوتون( وحدة الكم الضوئي ) المجهري، لتظهر  أن أدمغة الفئران, و التي هي نماذج جيدة للأدمغة البشرية، لديها جهازها الخاص من الأنابيب  للتخلص من المخلفات الجزيئية. يعرف بالجهاز اللمفاوي،  انضم  جنبا إلى جنب مع الأوعية الدموية في الدماغ لضخ السائل النخاعي خلال أنسجة الدماغ  وغسل النفايات العائدة إلى الدورة الدموية، حيث  يتخلص منها الكبد في نهاية المطاف .

أفضل وسيلة للقضاء على الخوف ؟ هي أن تنام عليها

تشير الدراسة الجديدة, أيضا” , على الفئران إلى أنه عندما تخور قوى الجسم  فإن النظام اللمفاوي يتسارع ليصبح اكثر نشاطا” بعشرة اضعاف مما كان عليه عندما يكون الدماغ مستيقظا”. ولأن خلايا الدماغ تتقلص أثناء النوم يعتقد الباحثون انه من الاسهل للسوائل طرد العديد من دهاليزها.

أثناء النوم،أيضا” , تتم إزالة البروتينات التي هي المسؤولة عن مرض الزهايمر والإضطرابات العصبية الأخرى من الدماغ  بكفاءة أكثر منها خلال ساعات الاستيقاظ. عامل الصرف الصحي الرئيسي  في الجسم هو الجهاز الليمفاوي . و هو ليس كافيا”  لتنظيف الدماغ بسبب حائل الدماغ الدموي  المعادل  الجسدي لخط الإعتصام  والذي يمنع بعض عوامل التطهير من المرور عبر الدم والى الدماغ. ولكن النظام اللمفاوي المتألف من السائل النخاعي يمنح  مرورا” خاصا”  إلى داخل الدماغ ويمكن سحب السموم ومنتجات النفايات الأخرى وخاصة” أثناء النوم.

النتائج تثير تساؤلات مثيرة للاهتمام بشأن كيفية النوم  التي قد يؤثر على تطور مرض الزهايمر أو إضطراب المولدات العصبية الأخرى ولكنها تزويد أيضا” تحذيرا” شديدا” لأي شخص يتخطى النوم. النسخة القصيرة : لاتفعل .

وجدت دراستان طرق جديدة واعدة إلى الكشف عن مرض الزهايمر فى وقت مبكر.

نيدرجارد , المدير المشارك لمركزURMC للطب العصبي الحركي,قال في تصريح له: إن الدماغ لديه طاقة محدودة فقط تحت تصرفه ويبدو أنه يجب ان يختار بين حالتين وظيفيتين مختلفتين – مستيقظا” و مدركا” أو نائما” و منظفا”  ”  .و قال أيضا”:  “يمكنك التفكير بالأمر و كان لديك حفلة منزلية . يمكنك إما ترفيه الضيوف أو تنظيف المنزل، ولكن لا يمكنك القيام بالإثنتين معا”  في نفس الوقت. “وأنت لا تستطيع أن تفعل أي منهما دون الآخر لفترة طويلة.

 

اقرأ المزيد عن النوم :

الاستيقاظ الميكر من النوم , هل له فوائد ؟؟

دراسة : لماذا لا أحلم ؟!

 

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق