قانون الجذب | التخيل و التخلي

بوران محمد مراعبه – أكاديمية نيرونت لـ التطوير و الإبداع و التنمية البشرية

إذا كنت قد قرأت عن ” التخيل الابداعي ” كأحد ادوات ” قانون الجذب ” ,فعلى الأرجح انه قد قيل لك أن تتخيل و من ثم  قم بتحرر هذه ” الصورة الذهنية ” وإلا فلن تتحقق. بعبارة أخرى, فان هذا يعني أن تتخيل عدة مرات يوميا لعدة دقائق ثم تقوم بنسيان ما تخيلته لبقية اليوم.

هل فكرت يوما لماذا ” التخيل الابداعي ” أداة هامة في ” قانون الجذب “؟

إن المنطق يقول انه كلما تخيلت أكثر كلما حصلت على نتائج بشكل أسرع وذلك طبقاً لـ “قانون الجذب “. فمن المعقول أن تعتقد انه كلما حافظت على ” الصورة الذهنية ” لهدفك في عقلك باستمرار, فان هدفك سيتحقق بسرعة. اقرأ: قانون الجذب | التصور الذهني هو مفتاح النجاح

فلماذا قيل لك أن لا تفكر في هدفك لبقية اليوم؟

القصد هنا ليس انه إذا أبقيت على الصورة في عقلك باستمرار فانه لا يمكن أن تتجلى في حياتك, وليس القصد أن تتخلى عن الصورة لأنه إذا أبقيتها عالقة في عقلك فإنها لن تتحقق.

إن السبب بسيط جدا, وهو أن اغلب الناس لا يملكون السيطرة على عقولهم. اغلب الناس يصبح لديهم شكوك و إيمان قليل عندما يفكرون بأهدافهم و طموحاتهم ؛حيث تميل عقولهم لـ ” التفكير السلبي ” و القلق.

و من الممكن عادة أن توجه ” العقل الباطن ” نحو هدف واحد لعدة دقائق فقط قبل أن يبدأ هذا الهدف بالتداخل مع الأفكار المعاكسة ” قانون الجذب “.

على الأرجح انك قد شاهدت كيف انه بعد بضع دقائق من ” التخيل ” فإن الشكوك و نفاذ الصبر يزداد ؛الأمر الذي يجعل التركيز و الحفاظ على ” التفكير الايجابي ” أمر صعب. هذا يعني انه إذا واصلت التفكير بهدفك لمدة أطول؛ فانك ستبدأ من غير وعي بتخريب عملية ” التخيل ” الايجابي السابقة بأكملها و بالتالي لن تحقق شيئا ستبعده عنك حسب ” قانون الجذب “. شاهد وثائقي: قانون الجذب لـ بوب بروكتر

إذا: ” التخيل ” أم ” التخلي ” أفضل في ” قانون الجذب “؟

لذا فخلال النهار و أثناء قيامك بأنشطة مختلفة, فان طريقتك السائدة في التفكير هي التي تحكم, فإذا كانت هذه الطريقة سلبية, فان أي تفكير بشان هدفك سيكون سلبي أيضا. أما في حال كنت مدرب جيدا على التركيز و أصبح ” التفكير الايجابي ” عادةً لديك, فمن الممكن أن تفكر بايجابية بشان أهدافك في أي وقت من اليوم. شاهد وثائقي: السر الاول لـ صلاح الراشد

أضف إلى ذلك أن هناك سبب آخر لكونه من المستحسن ترك هذه  التخيلات بقية اليوم, وهو أن ” التخيل ” ينشط ” العقل الباطن ” و بالتالي فهو يشحن حدسك و يقدم لك أفكارا مفيدة متعلقة بأهدافك بالإضافة إلى إلهامك و تحفيزك على تحقيق أهدافك حسب ” قانون الجذب “.

إن ” التخلي ” عن ” الصورة الذهنية ”  يحرر عقلك الواعي ليصبح أكثر إدراكا بشان تطور ” العقل الباطن “, فأنت بهذا تمهد الطريق لعقلك الباطن لكي يقدم معلومات مهمة لعقلك الواعي, وبالتالي فإن هذا العمل يجعلك أكثر إدراكا للفرص التي ستنهض بك,لذا دع ” العقل الباطن ” يحفزك من اجل أن تتخذ الإجراءات اللازمة بدلا من مجرد انتظار الأشياء لكي تحدث.

وبذلك تكون قد استفدت من كل  من ” التخيل ” و ” التخلي ” كعناصر هامة من ” قانون الجذب ”

تنسيق مرام حيص

عبد الرحمن عقاد

احصل اليوم على فرصة التسجيل في كورس قانون الجذب للمدرب الدولي د. ايمن قتلان 

واستفد من الخصومات الحالية : من هنــــــــــــــــــــــــا

اغتنم الفرصة الأماكن محدودة

اقرأ المزيد من المقالات الممتعة والمفيدة حول ” قانون الجذب “

قانون الجذب l أحصل على المال من خلال 5 طرق سهلة

قانون الجذب في جذب العمل

قانون الجذبِ | تحقيق النجاح بالتخيل الإبداعي

قانون الجذب | فقدان الوزن بـ قوة التخيل

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق