قصة نجاح شبكة دوبارة

مقابلة صحفية من إعداد: مريم سيد علي مبارك- أكاديمية نيرونت لـ التطوير والإبداع والتنمية البشرية

بفترة قصيرة لا تتجاوز العامين على تأسيس ” شبكة دوبارة ” التطوعية التي تقدم خدمات مختلفة ومتنوعة للشباب العربي بشكل عام والسوري بشكل خاص

استطاعت ” شبكة دوبارة ” أن تقدم خدماتها للألاف من هؤلاء الشبان خصوصا في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن العربي وأن تطور هذه الخدمات بشكل مستمر لترسم ” قصة نجاح ” شهد لها الكثير

لتسليط الضوء أكثر على هذه المبادرة ودعمها قام فريق عمل ” نيرونت ” بإعداد هذا الحوار الصحفي مع مؤسسها السيد أحمد إدلبي:

كلمة ” دوبارة ” توحي بأنها مشتقة من التدبير وهي على ما أعتقد كلمة معروفة ومتداولة باللهجة السورية، لذلك أود منكم توضيح معنى وفكرة ” دوبارة ” ولماذا تم اختيار هذا الاسم؟

” دوبارة ” كلمة سورية بمعنى (الحل) يتم تداولها عندما نريد التصرف بشهامة لمساعدة من يقع في مشكلة، فنقول له: ‘دوبارتك عندي’ بمعنى أن حل مشكلتك عندي. غالباً ما يتناغم مع قول هذه الجملة صوت ضربة على الصدر بالكف الأيمن ليشعر الآخر بالثقة وبجديته في هذا القول.

 

موقع ” دوبارة ” مجاني ويقدم نصائح ومعلومات وخريطة للمغتربين. هلا أخبرتنا أكثر عن الخدمات التي تقدمها ” دوبارة “؟

أول وأهم خدمة هنن فرص العمل يلي بتلاقيها عموقعنا و يلي وصلوا لأكتر من 10000 فرصة لليوم،

فرص استثمار ونصائح عامة عن كيفية كتابة السيرة الذاتية ومعلومات عن كيفية التعليم اون لاين بالإضافة لورشات تدريبية لبرنامج ‘ كفو دوبارة ‘. و خدمة ‘بيوت ‘ يلي ممكن أي سوري يلاقي فيها بيت مناسب و يتفق مع صاحب البيت و يستأجره ليفيدوا بعض. هذا بالإضافة للدليل التعليمي المفصل عن كيفية إيجاد منحة دراسية مناسبة وغير معلومات مهمة.

و برأيي الشخصي، الشي يلي بحسو جد إنجاز هو ‘ دليل الغربتلي ‘ يلي هو دليل مهم جداً لكل سوري غالباً حابب يطلع لشي بلد أو هو حالياً بشي دولة وبدو يعرف شوية معلومات مهمة لحتى يدبر أموره .

وأخيرًا انضاف للشي هاد كلو ‘ دليل الهجرة للسوريين ‘.

 

” شبكة دوبارة ” ومنذ تأسيسها تعرض فرص العمل المقدمة من الشركات حول العالم، فهل لديك إحصائية عن عدد فرص العمل الفعلية التي وفرتها ” دوبارة ” لحد الآن؟

لتاريخ  15\09\2014 كان في 17,857 مستفيد من فرص العمل.

 

حصلتم على زمالة ” اشوكا العالمية ” كـ رائد مجتمعي مبدع، حدثنا عن هذه الشهادة أستاذ أحمد.

” اشوكا ” منظمة دولية لا تهدف إلى الربح، وهي أكبر منظمة في العالم تهتم وترعى المبدعين والرياديين الاجتماعيين الذين يقدمون أفكارًا ومبادرات للتغلب على المشكلات الاجتماعية الملحة في العالم. وهذا يأتي انطلاقًا من الإيمان القوي بقدرة القطاع المدنى على التغيير بقيادة المبدعين الاجتماعيين، وهو السبب الأساسى الذى دفع بيل درايتون لإنشاء منظمة ” اشوكا ” في عام 1980.

عدد زملاء ” اشوكا ” حول العالم للآن 3000 زميل، كل واحد منهم لديه مشروعه الإنساني الذي يخدم به شريحة معينة أو مجتمعًا بحد ذاته.

بالنسبة إلي، فإلي الشرف إنو اترشح لهيك زمالة و آخدها و إن شاء الله رح حافظ عليها، كَوْني أول سوري بالعالم بيحصل عليها.

 

على حسب ما اطلعت من خلال الموقع أن ” دوبارة ” تساعد شبابًا من فلسطين أيضًا وليس فقط من سوريا، فهل هذا يشمل الفلسطينيين المقيمين في سوريا فقط؟ أم جميع الفلسطينيين؟

” دوبارة ” بتساعد أي إنسان بيقصدها، أي شخص عندو سؤال مهما كانت جنسيتو نحنا منجاوبو و منساعدو ليوصل لبر الأمان.

 

أعود للنصائح التي تقدمها ” دوبارة “؛ لأنها فعلاً مؤثرة ومقدمة بشكل ملفت علاوة على أنها تحمل نبرة حب ونغمة أمل وتفاؤل: (يا معلم، طبعًا حبيبي، يا ابني، يا غالي، فريقنا بيتمنالك التوفيق، خليك إيجابي، الأيام الحلوة جاية)، ما مدى تأثير هذه الكلمات على رفع معنويات الأشخاص برأيك؟ ولماذا اخترتم استخدام اللهجة العامية في تواصلكم مع المتابعين؟

اللهجة السورية العامية كانت و رح تضل صلة الوصل بيننا و بين الناس يلي عم نساعدها، ليش؟ لأنها قريبة للقلب و بتعطي طابع بالونس. مشان هيك يغلب على خطاب ” دوبارة ” لهجة عامية ودودة ذات أسلوب فكاهي.

وخليني ضيف إنو الدوبرجي صحي حباب و مهضوم بس كمان دوره بالتوعية كتير مهم مشان هيك أحيانًا بتلاقيه عم يقسى بالكلام بس متل الأب يلي بيقسى عولادو مشان مصلحتون.

 

قصة نجاح

 

حدثنا قليلاَ عن نفسك أستاذ أحمد: عملك، دراستك، من أين أتيت بهذه الفكرة أو من الذي ألهمك القيام بهذه المبادرة؟ كيف بدأت؟ وفي أي عام كان ذلك؟

بالنسبة للدراسة، فأنا حاصل على درجة الماجستير في مجال الإعلام والاتصال الجماهيري.

أما بالنسبة إلي، فعندي عشق لريادة الأعمال وتقنيات التسويق الاجتماعي ودعم المجتمع. فكانت ” دوبارة ” نتاج هالشغف و طبعًا السبب الأول و الأخير لـ ” دوبارة ” كان إنو نساعد ولو بشكل بسيط في دعم السوريين وين ما كانوا.

بشباط 2012، بدأت بتأسيس شبكة ” دوبارة ” بجهود شخصية بحتة وآليات بسيطة لكن فعالة.

 

هل بدأت العمل على ” دوبارة ” بشكل فردي أم كنتم فريق منذ البداية؟ وما هي الصعوبات التي واجهتكم في البدايات؟

بدأت العمل بشكل فردي، و من ثم انضم لي صديقي مؤسس مساعد.

أحد أهم الصعوبات كانت التمويل و لا تزال، فـ ” دوبارة ” وموقعها الالكتروني وجميع المصاريف الخاصة بها هي من مالي الخاص.

 

(حضرتك) نموذج عن شخص طموح وناجح ليس على المستوى العملي فقط بل على المستوى الإنساني، ما هي الكلمة أو النصيحة التي يمكن أن توجهها للشباب الباحث عن النجاح، عبر موقع ” نيرونت “؟

النجاح غير مرهون بقواعد، انت بتصنع القواعد. أهم شي يعرفوا انو نحنا شباب و بعيوننا لازم يكون ما في شي مستحيل. مشان هيك لازم ترسم خطة لحياتك و للشي يلي بدك توصللو و بالإصرار و المثابرة رح توصل أكيد (و هاد مو حكي عَوَرَق هاد نتاج تجربة شخصية مني و من كل الدوبرجية).

بالنهاية بقلون ساعدوا الناس، هاد الشي بيساعدك و بيعطيك السلام الداخلي و السعادة لتكَفّي مشوارك و توصل للشي يلي بدك يا.

 

نريد أن نتعرف على فريق ” دوبارة “، من هم الشباب الذين يقومون بخدمات تطوعية يمدون يد العون ويقتطعون من أوقاتهم من أجل المساعدة؟ وكم عدد أفراد الفريق؟

بالنسبة للفريق، تقريبًا نحنا 20 دوبرجي متواجدين بأكتر من مكان بالعالم.

بس ورا هال 20 في 1800 دوبرجي بيساعدونا لنجاوب عأسئلة السوريين وين ما كانوا.

 

والآن بعد هذا النجاح المبهر، هل وصلت ” دوبارة ” للهدف الذي أنشئت من أجله أم ليس بعد؟ هل هنالك حدود وأهداف أخرى تطمحون للوصول بـ ” دوبارة ” لها، وما هي إن وجدت؟

” دوبارة ” حدودها ما بتنتهي و الأهداف يلي راسمتها كبيرة، حاليًا فينا نقول إنو لسا ما وصلنا للـ 10% من سبب وجودنا.

قريبًا جدًا رح يكون في مشاريع جديدة لمساعدة المجتمعات و رح يكون في مفاجآت لكل سوري وين ما كان و لكل إنسان بيحب بلدو.

 

هل هناك مبادرات أو مشاريع جديدة قريبة لم تعلنوا عنها بعد؟ وما هي؟

أكيد في و رح يتم الاعلان عنها عما قريب. و طبعًا كل شي رح يصب بمصلحة السوريين.

 

وأختم بعبارة من تلك العبارات الجميلة لدوبارة ” نحنا مارح نوقف! والحلم اكبر من هيك بكتير “، 

وبهذه الطاقة الإيجابية الهائلة من الإرادة والأمل نختم لقاءنا.

 

يمكنكم التواصل مع شبكة دوبارة عبر:

موقع دوبارة الالكتروني

دوبارة على الفيس بوك

دوبارة على تويتر

دوبارة على لينكد ان

دوبارة على غوغل بلس

تنسيق: مرام حيص

اقرأ المزيد من المقالات الممتعة حول ” قصص نجاح ” مختلفة 

قصة نجاح احمد زويل – قصص نجاح

لـ نجاح ستيف جوبز 8 أسرار هل تعرفها ؟

6 دروس لروّاد الأعمال من وراء قصة نجاح باسم يوسف

نجاح توماس أديسون

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق