التخيّل وكيفية الاستفادة من قوة التخيل في صناعة الواقع

التخيّل: مفتاح مملكتك وله علاقة كبيرة مع قانون الجذب

تخيّلاتك مسؤولة عن كل ما يحدث في حياتك:

تعدّ طاقة التّخيل من أعظم الطّاقات في هذا الكون حيث لا يمكنك وضع حدود لخيالك, كما أن كل

عظماء العالم من نساء و رجال استخدموا هذه الطّاقة العظيمة ليخلقوا حياتهم النّاجحة, لقد تخيّلوا في

أذهانهم ما يريدون وأصبح كل منهم عظيماً لأنّه جرؤ على تخيّل العظيم من الإنجازات.

إنّ جميع ما يحدث في حياتك الآن هو نتاج تخيّلاتك أنت, فنحن مسؤولون بشكل مباشر أو غير مباشر

عن جميع ما يحدث في حياتنا من أحداث سواء أكانت إيجابية أو سلبية, ولكن إذا تعرفنا على الأسلوب

الذي يعمل به العقل سنجد أن هناك ارتباطاً شديداً بينه وبين ما يحدث لنا.

هل سبق وأن استيقظت صباحاً وكان لديك شعور قويّ بأنّ هذا اليوم سيكون جميل وأنّ شيئاً رائعاً

سيحدث, وحدث ذلك فعلاً ؟؟

عليك أن تعلم بأنّ أفكارك تخرج إلى الكون على هيئة ذبذبات وتجذب لك ما تفكر فيه تماماً, وهذا ما

حدث في المثال السّابق إن مشاعرك الإيجابية خرجت إلى الكون على شكل ذبذبات إيجابية وجذبت لك

ما يماثل ذبذباتك من أحداث إيجابية, وسيحدث العكس لو استيقظت بمشاعر سلبية !!

ومن هنا نجد أنّه يمكننا القول بأن التّخيل هو مفتاح النّجاح والحبّ والصّحة والعلاقات النّاجحة والثّقة

بالنفس والتّعبير عنها بشكل رائع وكلّ ما نحتاجه هنا هو الوعي الجيّد بما نقوم بإبداعه أو إنتاجه ومن ثم

تغيير الأسلوب الذي يتم به هذا الإنتاج إذا كان أسلوباً سيّئاً.

انظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس:

هناك العديد من النّاس الذين يسمّون أنفسهم الواقعيين، إنّ هؤلاء لا يعطون أنفسهم الفرصة للخيال فدائماً

ما يقيّدون أنفسهم وينظرون إلى النّصف الفارغ من الكّأس فلديهم اعتقادات سلبيّة راسخة مثل: من

الصّعب الحصول على عمل جيّد, الوضع الاقتصادي الحالي سيّء …. وغيرها الكثير , ولكن لو فكّرنا

قليلاً نجد بأنّ هناك العديد من النّاس كوّنوا ثروات طائلة أثناء الأزمات الاقتصاديّة ونجد بأن هناك

المئات من الوظائف الشّاغرة ولكن مجرّد تفكيرك في الجّزء السّلبي هذا يعني حصولك على المزيد منه.

وبالمقابل ماذا سيحدث لو بدّلنا تخيّلاتنا نحو النّصف الممتلئ من الكّأس وركّزنا أكثر على الوفرة

والصّحة والسّعادة بدلاً من التّعاسة والبؤس، بالتّأكيد هنا سيحدث التّحول العظيم .

إنّ الخيال هو مصدر الإلهام والإبداع وكما أشار أينشتاين (الخيال أكثر أهمية من المعرفة ) وأشار إلى

أنّ معظم أفكاره كانت تأتي له في أحلام يقظته أو خيالاته وليس أثناء تطبيقه لنظريّة عقليّة لأن الإبداع

_ وهو القدرة على النّظر للأشياء من زوايا مختلفة جديدة _ يعتمد على الخيال فإن هذا يؤكّد أنه إذا

أردنا أن نصبح مبدعين فإننا نستطيع الوصول إلى ذلك من خلال تنمية الخيال.

مجالات استخدام الخيال :

1. لقد استخدم الخيال على نطاق واسع في مجال العلاج النفسي وخاصة للمرضى الذين يعانون من

الرّهاب ( الفوبيا ) ويتم ذلك من خلال جعل المريض يستحضر صورة الشّيء الذي يخاف منه

في خياله أثناء الاسترخاء وقد نجح هذا الأسلوب وفي خلال عدد من الجّلسات استطاع المرضى

2. ساعد التّخيل العديد من الطّلاب في النّجاح في الامتحانات التي كانوا يجدون صعوبة كبيرة في

اجتيازها ويتم ذلك من خلال تخيّل الطّالب نفسه هادئ أثناء الامتحان وبأن عقله صافٍ ومتزن

وأن الإجابات واضحة تماماً بالنّسبة له كما يقوم بتخيّل صورة اسمه وهو منشور في لوحة

3. في الرّياضة, حيث يستخدم العديد من اللّاعبين قوّة التّخيّل كجزء مهم من نظام التّدريب وخاصة

للاعبي القوى وكمثال على ذلك لاعبة التّنس الشّهيرة كريس افرت حيث كانت تجلس قبل

المباراة وتتخيّل ما سوف تفعله تماماً وثم تتخيل أنها الفائزة وما يؤكد فعالية هذا الأسلوب هو

التّغلب على مخاوفهم بسهولة .

النّاجحين وفي النّهاية كان يحدث ذلك فعلاً..!!

أنها دائماً ما كانت تفوز.

التخيل وكيفية الاستفادة من قوة التخيل في صناعة الواقع

التخيل وكيفية الاستفادة من قوة التخيل في صناعة الواقع

لماذا ينجح اسلوب التّخيل؟؟

قد يراود هذا السّؤال الكثيرين منّا ما الذي يجعل من طاقة التّخيل طاقة قويّة إلى هذه الدّرجة

الجواب يكمن في العقل الباطن حيث أنه لا يفرّق بين الحدث الذي يتم تخيّله وبين الحدث الفعلي

وهذا معناه أن الصّور التي داخل عقولنا لها تأثير على كل خليّة في الجّسم أي أن التّفكير لا

يقتصر على العقل فقط ولكنّه أداء للجّسم كلّه وبفهمنا لهذا الارتباط بين العقل والجسم فإننا

نستطيع ان نحسّن من أدائنا الجّسدي عن طريق التّخيلات الجّيدة الإيجابية, فما عليك سوى أن

تخبر عقلك الباطن بما تريده وهو سيقوم بذلك.

 

 

سبعة مفاتيح للتّخيل النّاجح:

قوة التخيل في صناعة الواقع

1) لكي تتواصل بشكل أفضل مع عقلك الباطن يجب أن تكون في حالة استرخاء وكلّما كان الاسترخاء أعمق كان التّواصل أفضل, بإمكانك تجربة التّنويم المغناطيسي الذّاتي الذي تحدّثنا عنه في الجّزء السّابق.

 

2) قبل البدء بالتّخيّل لخّص ما تريد بشكل إيجابي مثلاً إذا كنت ترغب بإنقاص وزنك لا تقل” لن أكون بديناً ” فهذا يؤكد بداخلك أنك بدين بل قل “إنني أفقد وزني يوماً بعد يوم”.

 

3) تعامل مع أشياء محدّدة ,مثل أن تقول في الرّبيع سوف أحصل على سيّارة أو سأبدأ

 

4) اجعل تصوّرك منطقياً ,عندما تكون عبارتك غير منطقيّة بالنّسبة للعقل الواعي فهي بالتّالي لن تعبر للعقل الباطن فمثلاً إذا كنت تريد كسب المال فلا يجب أن تقول سأكسب مليون دولار عند نهاية العام لأن هذا غير منطقي بالنّسبة للشّخص العادي فلن يقبلها العقل الباطن ولن تستطيع أن تقنعه بذلك .

 

5) حدّد ما تريد بالتّفصيل ,فمثلاً إذا كنت تريد منزلاً فتخيّل الأشياء التي سوف تضعها في المنزل مثل حديقة أو فناء أو مطبخ كبير تخيّل جميع التّفاصيل ولكن تذكّر أن يكون تخيّلك منطقيّاً .

 

6) استشعر, وهو من أهم العناصر في التّخيل فكلما كانت المشاعر التي ترافق تخيّلك أقوى وأعمق كان هدفك أقرب في الوصول إليك فالعقل الباطن يقتنع بشكل أسرع بالأفكار المترافقة مع مشاعر قويّة فإذا  كنت تريد فقدان بعض الوزن فعليك أن تشعر بمشاعر السّعادة المرافقة لحصولك على هذا الوزن.

7) خذ في الاعتبار النّاحية البدنيّة ,يجب أن تخبر عقلك الباطن بأنك تريده أن يفعل شيئاً محدّداً فإذا كنت مثلاً تحاول إنقاص وزنك فيجب أن تقلّل ممّا تأكل فإذا كنت تأكل كثيراً وتتخيّل أنّك تخسّ طوال اليوم فأن ذلك لن يؤثر أبداً لأن عقلك الباطن يحصل على رسالة مزدوجة غير واقعيّة .

وفي النهاية تذكّر:

أنّ مستقبلك محدّد بالأفكار التي تضطرم في عقلك الآن فما تعتقد أنّك تمثّله هو أنت فعلاً.

قام باعداد مقال التخيل وكيفية الاستفادة من قوة التخيل في صناعة الواقع

ناديا الشّعار

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق