25 شيء ايجابي لتتذكره عندما تقسو عليك الحياة

اكاديمية نيرونت للتطوير والابداع

 

قد تواجه الكثير من الهزائم، ولكن عليك أن لا تهزم، لأنه من المهم أن تواجه ” الفشل “، لذلك يمكنك أن تعرف من أنت، ما الذي يمكنك ان  تنهض منه، وكيف أنه لا يزال بإمكانك الخروج منه ” مايا انجلو ” التنمية الذتية “.

غالبا الأشياء تسير بنحو خاطئ بدلا من أن تكون بشكل صحيح، في الحقيقة، إذا كانت الطريق التي تسافر عبرها سهلة دائما، فأنت بالطبع تسير في الطريق الخاطئ، وهناك جزء منك يعرف أن هذا شيء صحيح. مع ذلك، عندما  تصبح الحياة  قاسية بشكل خاص، فانه من الممكن أن تكون صعبة التذكر.

لذلك انتبه لهذا المنشور واجعله يذكرك بذلك ” التنمية الذاتية “، في اللحظات المظلمة، ” الفشل ” ضروري فقط كخطوة نحو النجاح، كل اكتشاف خاطئ  يوجهك لما هو صحيح، وكل تجربة صعبة اليوم تعالج بعض اشكال الإغراء في مشاكل المستقبل، وكل مصيبة ستختفي لفترة قصيرة في طريقك الجوهري  للسعادة والنجاح.

وفيما يلي ما عليك ان تبقيه في عقلك عندما تصبح الحياة صعبة:

1- تلك هي مقاومتك لما قد يلحق بك ويسبب لك المعاناة ” التنمية الذاتية “، تذكر، السعادة هي أن توافق على ما هو موجود وليس القلق حول ما هو ليس موجود، أو ما هو المفروض أن يكون، أو ما لن يكون، وسيكون لك الباقي، تذهب مع لحظات الحياة، فكر بذلك لدقيقة. وهذا يعني أن معاناتك ستكون عندما ترفض وجود ما هو موجود، لا يمكنك التحكم بكل ما يحصل لك، ما يمكنك فعله هو ان تتحكم في طريقة استجابتك لما يحدث. وفي استجابتك تكمن قوتك.

2- مكانك الآن هو خطوة ضرورية، أحيانا نتجنب المواجهة حيثما كنا لأننا طورنا اعتقاد ما، اعتمادا على قيمنا، وهذا ليس أين يجب أن نكون أو نريد أن نكون، لكن الحقيقة أين أنت الآن هو تحديدا المكان الذي تحتاج ان تكون فيه لتحصل على المكان الذي تريد أن تكون فيه غدا.

3- عدم الحصول على ما تريد يمكن أن يكون نعمة ” الفشل “، نعم، عدم الحصول على ما تريد عبارة عن جزء رائع منها لحظ الجيد، لأنها قوة تجبرك على اعادة تقييم الامور تفتح لك ابوابا جديدة لفرص ومعلومات كنت قد أغفلت عنها.

4- ستتغير الأمور في وقت اقرب مما تفكر، لست ذاهبا لتجنب التغيير. التغيير هو عملية الحياة بنفسها، في الحقيقة، كل شيء يتغير كل دقيقة من حياتنا. مهما كانت الحالة جيدة أو سيئة الآن، ستتغير،  وهذا الشيء الوحيد الذي يمكنك الاعتماد عليه.

5- عليك ان تكون محددا حول ما تنوي القيام به ” التنمية الذاتية “، ولا تكن الشخص الذي يذهب لابعاد اكبر من اجل تجنب التغيير بما يمكنك القيام به لتحصل على ما ترغب به، فسوف تبدأ حياتك الخاصة بالتحسن عندما تعرف بشكل ادق ما هو تعريف (تحسين) بالنسبة لك. وسوف تبدأ عذاباتك واحباطك  تنقص  عندما يكون لديك فقط شيء ايجابي حقيقي لتحل محلها الراحة والطمأنينة.

6- لا يمكنك تغيير المواقف التي لا تتحمل مسؤوليتها، قال سيغموند فرويد في إحدى المرات: (معظم الناس لا يريدون الحرية حقا، لأن الحرية تنطوي على المسؤولية، ومعظم الناس يخافون من المسؤولية.) فلا تكن أنت ذلك الشخص. عندما تلوم الاخرين على ما يمر بك، فأنت تنفي المسؤولية، استلمت القوة على جزء من حياتك.

7- موقفك قد يطور وضعك، أو يحط من وضعك، ولا يهم كم هي الأشياء سيئة، فأنت تستطيع دائما أن تجعل الأشياء تستحق، تذكر ذلك. لا يمكن ان يكون لديك حياة ايجابية مع موقف سلبي ” الفشل “، عندما تتحكم بشكل سلبي بأفكارك، فهي تحدد سلوكك، الأفعال، الفرص. اذا كنت تدرك كيف هي أفكارك قوية، ولن تأتي إليك الافكار السلبية مرة أخرى.

8- لا تستحق سلبية الناس الاخرين ان نكون أن نقلق حولها، والحق يقال، ماذا يقول ويفعل الآخرين، وما هي الانطباعات التي لديهم، وتعتمد على تأملهم الذاتي، لا تأخذ الأمور بشكل شخصي بشكل كبير ” التنمية الذاتية “.

9- الغضب عبارة عن سم، سامح الناس دائما وامضِ قدماً، حتى لو لم يطلبوا منك المسامحة، لا تفعلها لهم بل افعلها من أجلك ” التنمية الذاتية “. أفضل دواء جرعة قوية من الحب، الضحك و والمسامحة، كما أننا لا نسمح بوجود ولو جزء بسيط جدا من السم في طعامنا، لذلك دعونا لا نسمح بوجود ولو جزء بسيط جدا من الغضب في قلوبنا.

10-انك قوي بما فيه الكفاية لترتفع عن هذا، لا تسمح لأحوالك الموقته من ان تجعل منك شخصا آخر، وليس الشخص القوي هو من لا يستطيع البكاء، والشخص القوي هو الذي يبكي عند لحظة الصراحة، ثم ينهض مرة اخرى ويقاتل من اجل ما يعتقده ” التنمية الذاتية “.

11-كفاحك هو المسار. أنت لست ما فعلت، أنت ما تغلبت عليه، وكفاحك ليس على المسار، بل هو المسار.

12-عليك ان تخاطر وتعيش حياة قاسية بعض الأحيان ” الفشل “، فالحياة بطبيعتها محفوفة بالمخاطر ولكن هناك خطر واحد عليه أن تتجنبه مهما كلفك، وهذا الخطر هو عدم فعل أي شيء، الخروج دون فعل أي شيء، حتى لو كانت فعل شيء بسيط في الاتجاه الصحيح، السعي من اجل التقدم وليس الاتقان .

13-التعلم من “ الفشل “ هو عبارة عن خطوة نحو الامام . قال اديسون عندما كان يعمل على اختراع المصباح الكهربائي، ( انا لم أفشل ، فلقد وجدت فقط 10000 طريقة لا يمكن أن يعمل المصباح)، وبكلمات أخرى وقال انه لم يفشل أبدا باختراع المصباح الكهربائي، فهو فقط قد وجد الاف من الطرق لا تعمل من أجل أن يعمل المصباح الكهربائي ،مما ارشده الى طريقة ما لعمل المصباح. لذلك خذ ما لديك من “ الفشل “ وتعلم منه شيئا، تعلم كيف تفعله بشكل أفضل في المرة القادمة. هذا ما هو مهم.

14-إيجاد الدرس هو الأساس، عقلية سعيدة وفعالة تعتمد في الحقيقة على المنظور، إذا كنت تفكر بأن شيئا ما هو مشكلة، بعد ذلك أفكارك وانفعالاتك ستكون سلبية، ولكن إن كنت تفكر انه شيء يمكنك التعلم منه، ثم فجأة، فهي ليست مشكلة بعد الآن، في كل حالة تقريبا، لا شيء يوقفك، لا شيء يجعلك تعود للخلف ولكن أفكارك ومعتقداتك عن نفسك  وكيف هي الحياة ” التنمية الذاتية “.

15-كل شخص لديه التحديات الخاصة به. كل شخص لديه رحلته الخاصة، لعله بلا معنى ان تتم هذه المقارنة بينهما، كلنا نحتاج وقتنا الخاص لنسافر مسافاتنا الخاصة، و لا بأس في ان يكون مختلفا بشكل تام. اليوم، الشخص الوحيد الذي يجب ان تحاول ان تكون افضل منه هو الشخص الذي كنته بالأمس ” التنمية الذاتية “.

16-أنت مدهش بالفعل، حتى عندما تحصل على حياة خشنة ” الفشل “. عليك ان تكون على استعداد للمراهنة على نفسك، أنها استثمار واحد في العالم الذي يمكن التحكم به بشكل افضل من أي شيء آخر. انت تستحق ذلك.

17-ان تكون لطيفا مع نفسك هو أفضل علاج. ما تستحقه نفسك ليس لديه شيء ليفعله مع حرفيتك، دعوتك أو نجاحك، وتفعل كل شيء مع الطريقة التي تعالج نفسك، كن لطيفا دائما.

18-لا بد من الاحسان الى كل من هم حولك، الكلمات الرقيقة يمكن ان تكون قصيرة وسهلة الكلام، ولكن أصداءها لا تنتهي، كن لطيفا كلما أمكن ذلك، وأدرك أن ذلك ممكن دائما. ما الذي يدور حولها ويأتي حولها. أنت تعرف هذا.

19-السماح بمساعدة الاخرين عندما تكون في مكان مظلم، لا، فهم غير قادرين دائما على سحبك بعيدا من المكان المظلم الموجود أنت فيه، ولكن عندما يدخل الضوء الى الداخل على الاقل سيريك اي الطرق تؤدي إلى الباب.

20-الامتنان يحسن الحالات والأوضاع. حتى في أكثر الأماكن سلمية، ويلقى القلب الجاحد المشاكل. حتى في المناطق الأكثر اضطرابا، وتلقى القلوب المحبة السلام، تذكر هذا، هناك دائما، دائما، دائما هناك شيء لنكون شاكرين له. عندما تبتسم تكون الحياة أجمل. ان تكون ايجابيا في وضع سلبي ليس سذاجة، انها علامة على القيادة والقوة. انت تفعلها بشكل صحح عندما يكون لديك ما تبكي وتشكي حوله، ولكنك تفضل أن تبتسم وتقدر الحياة بدلا من ذلك. اسأل نفسك، ماذا لو استيقظت غدا فقط عن الاشياء التي كنت ممتنا لها اليوم؟

21-الاوقات الصعبة تساعدك على احترام الأوقات الجيدة. اذا كان كل شيء على نحو سلس وكامل، ستعتاد على ذلك، أنت تعرف ذلك ؟ ويجب ان يكون هناك بعض الصعوبة والاضطراب في حياتك الان ولاحقا. والا فأنك لن تستمتع  بسير الأمور دائما بشكلها الصحيح.

22-جميع الانتصارات الصغيرة تستحق الاحتفال، أحيانا ننسى أن نتوقف للحظة ونقدر كثيرا كل انتصاراتنا الصغيرة. ذكر نفسك: أن الأشياء الصغيرة التي تعمل بشكل جيد تلك التي تجعل الحياة كبيرة ” التنمية الذاتية “.

23-انه من المناسب ان نتخلى عن تلك الأشياء التي لا تتحسن ” شيء ايجابي  “. تقدم للأمام بلا إضاعة الوقت، بلا ارتكاب الأخطاء، وبلا تردد. هدفك ان تترك تلك الاشياء وبعد ذلك تنعش نفسك في كل لحظة. وهناك فرق كبير بين المسامحة ومعرفة الوقت المناسب لتتوقف عن ذلك. فاحيانا علينا ان نسير فوق الاشياء لنتقدم للأمام.

24-انت لست محصورا، انت فقط بحاجة لان تتعلم بعض الأشياء. كلنا لدينا من الشكوك ما يجعلنا محصورا. اذا كنت تشك بقدرتك على عمل قرار بتعديل الحياة، لتقصد فصلا جديدا من حياتك، أو لإعالة نفسك بعد سنوات من الرعاية الكثيرة، اعتبر هذا: إذا اقفل على طير بأجنحة سليمة في قفص لوقت كاف، سيفقد قدرته على الطيران. انت لا زلت تملك أجنحتك  ولكن عضلاتك ضعيفة. مرن عضلاتك وشدهم ببطء، أعط لنفسك مساحة. قريبا ستطير مرة أخرى.

25-الاشياء العظيمة تحتاج إلى وقت. بكل الوسائل، جد طرقا لتكون أكثر إنتاجية في عملك. ولكن عدم فعل الاخطاء ذلك يأخذ جهدا كبيرا من خلال الاوقات الجيدة وسيء لكي تبني شيئا نافعا. هناك بالتاكيد بعض قصص النجاح حول اولئك الناس الذي برعوا بسرعة، ولكنك ستجدهم غالبا  انهم قد امضوا الكثير من السنوات في العمل دون ان ينتبه احد الى نجاحهم السريع على ما يبدو،  وبكلمات أخرى، وضعهم الحالي بساطة جاء بعد كل ذلك العمل في كل تلك السنوات جاءت سوية دون عيب في الوقت الحاضر. لذلك ابدأ كل صباح وانت جاهز بشكل أفضل مما كنت عليه بالامس وقاتل بشكل اقوى كما لم تفعل من قبل. لن تكون سهلة, ولكنها في النهاية تستحق ذلك.

 

افكار جديدة

واحد من اكبر هدايا الحياة هو حقيقة ان الحياة صعبة. لانها تتوافق مع صعوبات الحياة، ونحن ننشئ قوة لا تقدر بثمن ” التنمية الذاتية “. وهذه القوى تمكننا من ملأ أعماقنا بنجاح، بأكثر الأهداف ذات معنى وهذا بالضبط لان الحياة صعبة ونحن قادرون على جعلها عظيمة. وذلك لأن الحياة صعبة ونحن قادرون على أن نكون فوق الصعوبات. ونحن قادرون على صنع الاختلاف ونحن قابلون للمسالة حقا.

 

لذلك احفظ ذلك في عقلك :

عندما تكون الأوقات قاسية، عليك أن تكون أٌقسى. لا تصلِ من أجل حياة سهلة، صلِ من أجل القوة على لتحمل قسوة الحياة التي تؤدي الى العظمة.

لك المجال ..

ما الذي ستتذكره عندما تصبح الحياة قاسية؟ ما هي الأفكار، الاعتقادات، المقولات، الخ .. . اعط لنفسك القوة التي تحتاجها لتأخذ خطوة نحو الأمام؟

تحميل كتاب : السر

25 شيء ايجابي لتتذكره عندما تقسو عليك الحياة

كتبه : مراد الكركي 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق