للمبتدئين: كيف تجري محادثات مهنية ومقابلات عمل فعّالة وإحترافية على شبكة الإنترنت


للمبتدئين: كيف تجري محادثات مهنية ومقابلات عمل فعّالة وإحترافية على شبكة الإنترنت
للمبتدئين: كيف تجري محادثات مهنية ومقابلات عمل فعّالة وإحترافية على شبكة الإنترنت

لا يوجد خلاف حول أهمية الإنترنت في حياتنا الآن، وأن مهاراتك على شبكة الإنترنت هي شرط مسبق لنجاحك في أي عمل. لذا، سنهتم عبر هذا المقال بمهارات المحادثة المهنية على الإنترنت، وكيف يمكن أن تكون ثرية وتدور حول طموحاتك وأهداف حياتك.

 

لماذا التواصل الشبكي هام جدا؟

لماذا التواصل الشبكي هام جدا؟
لماذا التواصل الشبكي هام جدا؟

شبكة الإنترنت يمكن أن تساعدك كثيرًا في حياتك المهنية مثل أعمالك التجارية والتسويق لها، وهي تمكنك من البقاء على اطلاع بجميع الأحداث الهامة في المجال التقني الخاص بك أولًا بأول، بالإضافة إلى أنها تطور من وجهة نظرك نحو العمل والتغيرات المتعلقة به، وهذا يحدث عندما تتواصل مع الآخرين وتسمع تجاربهم، غير أن هناك فوائد أخرى لا تعد ولا تحصى لشبكة الإنترنت.

بعد أن عرفنا بأهمية التواصل على شبكة الإنترنت، الآن كيف يمكنك البدء في محادثة مع أشخاص لا تعرفهم لتستفيد من خبراتهم المهنية.

 

كيف تبدأ محادثة؟

كيف تبدأ محادثة؟
كيف تبدأ محادثة؟

عند بدء أي محادثة لأول مرة يفضل استخدام تعبير الوجه المبتسم بعد السلام، فالإبتسامة لها تأثير جيد خصوصًا في البدايات وتوفر لك محادثة ناجحة، ثم ادخل بعد ذلك إلى مضمون المحادثة.

عموما المحادثات الرسمية لا تحتاج لمجهود، فهي ليست صعبة، وحيث أنك على الإنترنت فيمكنك إجرائها في أي مكان وأي وقت تريد. إليك أمثلة على العبارات الشائع استخدامها في مثل هذا النوع من المحادثات:

“مرحبا، أنا ….”، “هل يمكنني الإنضمام إليكم؟”، “أنا أعمل في مجال …؟”.

مع تدفق المحادثة ستفهم بشكل مبدئي ملامح الشخصية التي أمامك، هل هي جادة تمامًا، أم تميل إلى المزح؟ فإن كانت الشخصية جادة تمامًا حاول أن تلتزم بمضمون المحادثة وجعلها رسمية قدر الإمكان، أما إن كانت الشخصية مرحة فلا مانع من دعابة لطيفة دون مبالغة.

 

اقرأ أيضاً : أغرب و أصعب 10 أسئلة طرحت في مقابلات التوظيف

 

المحادثات المهنية والشخصية للمبتدئين

المحادثات المهنية والشخصية للمبتدئين
المحادثات المهنية والشخصية للمبتدئين

عليك معرفة كيف تميز بين المحادثات المهنية والشخصية، فالحديث مع أصدقائك يختلف تمام الاختلاف عن الحديث مع أصحاب العمل أو مالكي الشركات.

عندما تشترك في مجموعة متعلقة بالأعمال التجارية على سبيل المثال، حاول الحفاظ على مسار المحادثات فيما يفيد الموضوع الأساسي دون أن تتحدث في مواضيع فرعية ربما تجعلك فرد غير مرغوب به.

لا تنسى أن التواصل مع الناس الذين تتحدث معهم يعطي حياتك المهنية دفعة، فأنت بحاجة لبناء علاقات معهم تفيدك في المستقبل، ولا مانع من المجاملات الرقيقة، وسؤالهم كيف بدأت قصص نجاحهم، وكيف حصلوا على مناصبهم، وما هي المهارات الواجب اكتسابها لتنجح مثلهم. حاول أن تستفيد منهم قدر استطاعتك.

تذكر أن الاجتماعات والمؤتمرات التي ستعرف مواعيدها وأماكنها من خلال تواصلك معهم فرصة رائعة لجمع أكبر كم من المعلومات التي تحتاجها في مجالك، لا تتردد في الحديث معهم وسؤالهم عن أي شئ تريده.

 

مقابلة العمل على الإنترنت

مقابلة العمل على الإنترنت
مقابلة العمل على الإنترنت

بعض الشركات تميل لإجراء مقابلات العمل عبر الإنترنت عن طريق برامج مثل سكايب Skype، يعد هذا النوع من المقابلات مفيد، فهو يوفر للشركات مقابلة العديد من المتقدمين في وقت أقل، وسهولة تسجيل المقابلة مما يجعل الإختيار بين المشاركين أيسر.

هذا النوع من مقابلات العمل ليس مفيدًا فقط للشركات ولكن مفيد أيضًا للمتقدمين للعمل، فهو يوفر لهم الوقت والجهد والأموال، فلن يكون المتقدم مضطرا للذهاب إلى مقر الشركة لإجراء المقابلة، كما يمكنه إجراء العديد من المقابلات في نفس اليوم، وهذا لن يكون متاحًا إلا على الإنترنت.

تساعد مقابلات العمل على الإنترنت في ثقل مهارات المشاركين فيها، واكتساب الخبرات اللازمة لاجتياز أي مقابلة عمل دون إضطراب.

أما عن الأشخاص الذين يعملون بالفعل لكن يبحثون عن وظيفة أخرى، سيكون الإنترنت لهم وسيلة رائعة، حيث لن يكونوا مضطرين لأخذ أجازات من عملهم.

 

كيف تجتاز مقابلة عمل على الإنترنت؟

كيف تجتاز مقابلة عمل على الإنترنت؟
كيف تجتاز مقابلة عمل على الإنترنت؟

بداية يجب عليك جمع أكبر قدر من المعلومات عن الشركة التي ستقوم بمقابلة عمل معها، اعرف طبيعة عملهم، آراء الناس حولها، وقم بتجهيز كل الأوراق والشهادات التي من الممكن أن تُطلب منك.

كن متأكدًا أن كل شئ يعمل جيدًا لديك، من كاميرا ومايك وإنترنت وخلافه، وقم بتجربتهم والتسجيل لنفسك لتتأكد من أن كل شئ على ما يرام؛ فهذه التجهيزات هامة جدًا كي لا تفشل المقابلة.

قم بتجربة مقابلة عمل مع صديق لك أولًا عبر الإنترنت كي تكتسب بعض الثقة والقدرة على المحاورة.

حاول معرفة اسم من سيجري معك المقابلة وحاول جمع معلومات عن شخصيته، أو البحث عنه على مواقع التواصل الإجتماعي وخصوصًا موقع لينكد إن، ولا مشكلة إن أرسلت له قبل المقابلة بيوم رسالة رسمية تخبره فيها أنك تتطلع إلى الحديث معه غدًا.

أغلق جميع مواقع التواصل الإجتماعي أو أي نافذة أخرى تتسبب في تشتيت إنتباهك، وسجل المقابلة كي تستفيد من أخطائك في المرات القادمة.

أول ما يلفت إنتباه من يجري مقابلة العمل هو إسمك على الإيميل، فاحذر الأسماء المستعارة (مثل زهرة الربيع، المطر الحزين.. وما شابه هذه الأسماء).

وأخيرًا عليك الإهتمام بمظهرك جيدًا؛ ارتدي ملابس رسمية واجلس في مكان هادئ ذو خلفية نقية لا يقاطعك فيه أحد، فإجراء مقابلة عمل من المنزل لا يعني أن ترتدي أي شئ أو أن تجلس في أي مكان.

وفي النهاية مشوارك المهني يستحق منك العناء والبحث عن الأفضل دائما.

 

اقرأ أيضاً :


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

820 مشاركات