الحياة تبدأ من الداخل


الحياة تبدأ من الداخل
الحياة تبدأ من الداخل

الأيام تمر والحياة أصبحت مألوفة لدرجة يسهل التنبؤ بيومي في هذا السجن. ما من أمل في الخروج ولا أمل في الحياة. ما من شيء يجعلني أعيش للحظات أخرى. كل الذي أعرفه أني سأرحل من دون أن أعرف السبب. لم أقترف شيئا لكني وجدت نفسي هنا. لا أعلم متى ستكون النهاية لكنها ستكون وخيمة. لو أني أستطيع الخروج من هنا, لو أني لم أولد في هذه المدينة أو لو لم أولد في الأصل, لما حدث ما حدث. هل يستطيع الإنسان أن يفعل شيئا؟ هل يملك الإنسان معنى لحياته في مثل هذه الظروف؟ الاجابة بالنسبة لي كانت واضحة إلى أن انضم سجين جديد يدعى فيكتور فرانكل.

لقد كنا نتعرض للتعذيب يوميا. التعذيب النفسي كان أقسى بكثير من الجسدي. كل مرة نُأخَذ للاستحمام، يدق في داخلنا ناقوس الخطر: ” هل سنعدم عن طريق استنشاق الغاز؟” وبعد أن يأتي الماء, يغمرنا نوع غريب من السعادة والوهم ، ذلك الوهم بأننا سننجو يوما ما. لقد كنت يائس في معسكر أوشفيتز. لم يكن لدي الأمل لأعيش ليوم آخر, خاصة أن كل عائلتي قد ماتت. لكن فرانكل كان على العكس مني. كان يبدو وكأن الأمر أشبه بالطبيعي بالنسبة له. الحياة بالنسبة له كانت ذو معنى, بالرغم من كل شيء. بالرغم من الإهانات, الضرب, التنكيل وحتى التهديد. ذات يوم بينما كان عاريا وجالسا وحيدا في غرفة صغيرة, توصل فرانكل لشيء مهم: مهما حاول النازيون تعذيبه لن يستطيعوا أن يأخذوا حريته. تلك الحرية في التصرف تجاه الظروف. بالرغم من صعوبة الظروف كان فرانكل في داخله يتخيل حياة أخرى. كان يتخيل أنه في البيت مع زوجته ( بالرغم من أنه عرف آنذاك أن زوجته قد أعدمت) أو أنه يعيش الأحداث بعد الحرب وأنه طبيب. لقد كان مقتنعا أنه مازال يملك حرية الاختيار. فالاختيار كان بيده: بين أن يستسلم للظروف وبين أن يتحكم هو في طريقة تعاطيه مع هذه الظروف.  لذلك لم يسقط فرانكل في دوامة الاكتئاب واليأس التي أصابتني. فأنا كنت مستسلما للظروف بينما فرانكل كان متحكما بظروفه. على الرغم من أنه دخل السجن مثلي تماما, من دون أي سبب, إلا أنه تحمل مسؤولية ذلك دون أن يلقي اللوم على الآخرين أو القدر. ذات ليلة وهو في شدة التعب والجوع أخبرني : ” كل شيء يمكن أن يأخذ من الإنسان عدا شيء واحد: وهذا الشيء الواحد هو آخر شيء من الحريات الإنسانية – وهو أن يختار المرء اتجاهه في ظروف معينة ، أي أن يختار المرء طريقه.” 

لا تظن أن ما توصل إليه فرانكل بعيد عن الحياة الواقعية. ففي كل يوم نتعرض لتأثير الخارج. يمكن أن نرى هذا في مثال الطقس، إذا كان الطقس جميلا نشعر بالسعادة وإذا كان الطقس عاصفا نشعر بالتعاسة و إذا كان يعاملني بلباقة، سأفعل المثل وإذا لم يفعل فلن أفعل. “فالعين بالعين والسن بالسن” كما يقول حمورابي. لكن هذا التصرف ” انفعالي” حسب ستيفن كوفي. كوفي هو واحد من أشهر الباحثين والمطورين في مجال التنمية البشرية وتطوير الذات. في كتابه العادات السبع للناس الأكثر فعالية يتحدث كوفي عن أهمية العادة الأولى: كن مبادرا. أن تكون مبادرا يعني ألا تكون انفعالي. يعني أن تتحمل المسؤولية في كل قرار وكل فعل ، يعني أن تبدأ التركيز على ما تستطيع السيطرة عليه ويعني ألا تقول من حين إلى آخر:” لو كان لدي الوقت” ،” لو كنت أملك المال” أو حتى ”  لو أني أستطيع الخروج من هذا السجن.” هذه الـ ” لو” يكون أستخدمها شائعا جدا من قبل الانفعالي لأنه يرى بأنه لا يملك السيطرة  وأن المشكلة خارج عن نطاق إرادته. ولأن الإنسان يملك الإرادة فهو يستطيع. 

أنت تستطيع أن تملك وقتا أكثر. كثيرا ما أسمع البعض يذكر: يجب ان افعل هذا ويجب أن أفعل ذلك أو يجب أن أذهب للبيت. بهذه اللغة أنت تظهر وكأنك مكره وكأنك لا تختار الذهاب إلى البيت وفقا لإرادتك. بينما الإنسان المبادر حسب كوفي تكون لغته مكونة من أنا أستطيع ، أنا أقدر ، و أنا سوف. إن إدراك الإنسان أنه دائما مسؤول عن أفعاله هو أساس النمو والتطور لأنه يعرف حينها أن الأمور بين يديه وبذلك يستطيع تغيير واقعه. 

لكن السؤال الخارق هو ما ذنب الذي أصيب بسرطان في الرأس وسوف يموت بعد عدة أشهر؟ هل هذا الشخص مسؤول عما حدث له؟ نعم إنه مسؤول فنحن دائما نختار طريقنا. الشخص في هذه الحالة أصيب بمؤثر خارجي ، ألا وهو السرطان لكن هو المسؤول بأي طريقة سيكون رده تجاه المرض. هل سوف يستسلم ويلقي اللوم على حظه التعيس أم سوف يحارب المرض؟ هناك الكثير من القصص المؤثرة لأشخاص قاموا بتغيير حياتهم رغم سوء الظروف. بيل غيتس كان فقيرا، ستيف جوبز وجد في ملجئ للأيتام ، أينشتاين لم يكن فائق الذكاء ، أديسون كان غبيا في البداية. لا بد وأنك رأيت أو سمعت ايضا عن أشخاص يعانون من إعاقة أو مرض لكنهم رغم ذلك يلهمون الآخرين بنجاحاتهم. لعل من أشهرها قصة عالم الفيزياء ستيفن هوكينغ. هوكينغ بدأ في سن مبكرة يعاني من مرض عصبي جعله غير قادرة على الحركة  بالكامل. الأطباء قالوا بأنه لن يعيش لأكثر من عدة سنين ، لكنه عاش وغير شكل الفيزياء الحديثة بنظرياته.    

 كان الوقت متأخرا عندما انتهيت من قراءة كتاب الإنسان يبحث عن المعنى للكاتب والطبيب النفسي فيكتور فرانكل. أثناء قراءتي للكتاب شعرت وكأني فعلا كنت مع فرانكل ، أتكلم معه وأشاركه مشاعري. لقد كنت فعلا محبطا، يائسا و مستسلما لظروفي التعيسة قبل أن يقع الكتاب في يدي أو قبل أن أعرف فرانكل. لقد كنت في حياة أشبه بسجن وفرانكل كان المخلص. ما تعلمته من فرانكل جعلني أدرك الحقيقة المطلقة : الإنسان يمكن أن يصل إلى ما يريد أو أن يتحمل أقسى درجات الألم. الإنسان لا يمكن أن يخسر نفسه بسبب بيئته المحيطة مهما كانت تلك البيئة سيئة. فالحياة يجب أن يكون لها معنى. الحياة دائما لها معنى.   

 

المصادر: 

 كتاب : الإنسان يبحث عن المعنى ، فيكتور فرانكل

 كتاب : العادات السبع للناس الأكثر فعالية ، ستيفن كوفي – العادة الأولى 

 كتاب : فن اللامبالاة ، مارك مانسون – الفصل الخامس : أنت تختار دائما   

    

 


    اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

    1 مشاركة
    mm

    شغوف بقراءة كتب تطوير الذات و التنمية البشرية, حاصل على دبلوم لغة الجسد