مقابلة العمل الناجحة – 9 خطوات تضمن لك الفوز بالعمل


مقابلة العمل الناجحة - 9 خطوات تضمن لك الفوز بالعمل
مقابلة العمل الناجحة - 9 خطوات تضمن لك الفوز بالعمل

 

تهانينا.. حصلت على الوظيفة!

عبارة يتمنى الكثيرون سماعها بعد قيامهم بمقابلة العمل، هل ترغب في أن تكون واحد منهم؟

ربما كان الفوز بالوظيفة التي تحلم بها أمراًصعباً، وتزداد صعوبته عندما تجهل ما يتطلع إليه أرباب العمل من سمات في المتقدمين لشغل الوظيفة.

لكن في جميع الأحوال هناك أمور أساسية يتوجب على جميع المتقدمين للوظيفة أن يتقنوها، بغض النظر عن المنصب الوظيفي الذي يتقدمون إليه،  لعل أبرزها هو التالي:

أولاً: كن أنيقاً

غالباً ما يتكون الانطباع الأول عنك خلال الثلاثين ثانية الأولى لدخولك المقابلة، وذلك قبل أن تتفوه بكلمة واحدة، فمظهرك يخبر عنك الكثير. لذلك احرص على أن تكون أنيقاً واهتم بجميع التفاصيل بدءاً من تسريحة شعرك وصولاً إلى ربطة عنقك.

ثانياً:كن مبدعاً

لا تستخدم الإجابات النموذجية كما هي. كُن مبدعاً وأضف لمستك الشخصية للإجابة فالغرض من مقابلات العمل هو أن تقدّم لصاحب العمل صورة حقيقية عنك، وليس أن تقدّم صورة مصطنعة لنفسك من خلال إجابات نمطية منمّقة في محاولة للحصول على الوظيفة.

ثالثاً: تصرف بثقة

الشركات تبحث دائماً عن الشخص الذي يعرف ما يريد، والذي بوسعه أن يكون فرداً مؤثراً في فريق العمل. لذلك أظهر ما تمتلكه من معرفة وخبرة بثقة وهدوء واحرص دائماً ألا تبالغ في تقدير ذاتك، فهناك خيط رفيع بين الثقة والغرور.

رابعاً: أظهر الكاريزما الخاصة بك

بشكل عام، هدف المقابلة هو تعرف صاحب العمل عليك من منظور شخصي. يمتلك صاحب العمل سيرتك الذاتية، وخبراتك، وجميع أوراقك المطلوبة الأخرى. أمّا ما ينقص حقا هو أن يتعرف على شخصك أنت. لذلك احرص على أن تكون على طبيعتك واعرف نقاط قوتك وركز على إظهارها.

خامساً: حافظ على هدوء أعصابك

لا تتّخذ أي موقف دفاعي خلال المقابلة، حتى وإن أحسست بعدم وفاقك مع المُحاور. من المفترض أن تكون مقابلة العمل محادثة بشكل إجمالي، لذا حاول دائما افتراض حسن النيّة في الشخص الذي يحادثك. لا يحاول الشخص الذي يحاورك إثارة استيائك عن قصد، فتعامل مع الموقف كأنه فرصة لإثبات ذاتك وقم بالتوصل إلى تفسير جيد، وليس إلى موقف دفاعي.

سادساً: اطلع على طبيعة عمل الشركة

من المفيد جداً أن تكون خلفية عن تاريخ الشركة، نطاق عملها، أحدث المشاريع التي تقوم بها وما إلى ذلك من المعلومات الهامة المتعلقة بها. يعتبر ذلك من الأمور الهامة خلال المقابلة حيث أنها تظهر للجنة اهتمامك وتحضيرك الجيد للمقابلة، إضافة إلى أنها تعطيك ثقة أكبر لدى الإجابة عن الأسئلة وقدرة على إقناع اللجنة من خلال الظهو بمظهر الشخص المنظم والواثق من نفسه.

سابعاً: ابحث عن التوصيف الوظيفي للمنصب الذي تتقدم إليه

من المهم جداً أن تكون  على دراية كاملة بما يتطلبه المنصب المعلن عنه في الوظيفة من خبرات وما يحمله من مسؤوليات ومهام. حيث أنه يساعدك على تحديد مؤهلاتك ونقاط قوتك المناسبة للمنصب، كما أنه يبين لك ما هي قدرتك على تأدية المهام المطلوبة منك.

ثامناً: تدرب على الأسئلة التي من الممكن أن تطرح في المقابلة

على الرغم من وجود اختلاف في الأسئلة تبعاً لنطاق عمل الشركة، وطبيعة الوظيفة الشاغرة، إلا أنه يوجد العديد من الأسئلة الشائعة والمشتركة بين جميع المقابلات. لذلك اطلع على الأسئلة الشائعة للمقابلات، لكن اجعل إجابتك تشبهك تماماً، إياك والاعتماد على الإجابات التقليدية الموجود في المواقع والمقالات.

تاسعاً: حضر أسئلة لتطرحها على مسؤول التوظيف

في كثير من الأحيان قد يُطلب منك أن تطرح أسئلة تدور في ذهنك. يعتبر هذا الجزء هاماً للغاية لذلك اختر بعناية الأسئلة التي تظهرك بمظهر الشخص الواثق من نفسه والعقلاني. من الأسئلة المفيدة على سبيل المثال: ماهو سلم التطور الوظيفي لهذا المنصب، وماهي الحوافز المعنوية التي تقدمها الشركة لموظفيها.

 


    اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

    اكتب تعليق من فيسبوك