الفرق بين الرجل والمرأة

Zinar Xelil –  خاص اكاديمية نيرونت للتطوير والابداع 

عندما نتحدث عن اختلاف الرجل والمرأة فإننا لا نقصد الاختلاف بالشكل وحده فالفروقات الأساسية موجودة في نفسية كل منهما وفي طريقة التفكير لكن ما هي أسباب هذه الفروقات؟ 

• يبدو لنا من مراحل تطور البشرية أن الفروقات في تخصص العمل للرجال والنساء والواجب الأسري المختلف وتطور هذه التخصصات قد أثر على طريقة عمل أدمغتهم مما أدى إلى اختلاف بنية الدماغ لدى الجنسين لذلك لابد لنا أولا من الاطلاع على بنية الدماغ البشري بشكل عام:

يتكون الدماغ البشري من حوالي 100 مليار خلية تتصل ببعضها عبر شبكة بالغة التعقيد من الحبال العصبية، ويصل عدد نقاط الاتصال على كل خلية حوالي 10 آلاف نقطة اتصال، وهذه الأرقام تعطينا فكرة عن تعقيد عمل هذه الشبكة.

تتجمع معظم هذه الخلايا لتشكل القشرة الدماغية ويتباين تركيزها وكثافتها في المناطق المختلفة لتشكل مجموعات عمل مختلفة تكون بمجموعها مجمل عمل الدماغ، وهو ما يسمى بالعقل، ويقسم الدماغ مناصفة إلى قسمين رئيسيين الأيمن والأيسر، ويقسم كل منهما إلى مجموعة فصوص، يؤدي تجمع الخلايا في كل منها جملة وظيفية تتكامل مع الوظائف الأخرى، فمثلاً:

يعنى الفص الجبهي بالحركة العضلية الإرادية في حين تعنى مقدمته بطبيعة الميول الشخصية للفرد
فيما يقوم الفص الجانبي بوظيفة التحسس ويشتمل الفص الصدغي على الجهاز الحافي المسؤول عن العواطف والغرائز

ويعتبر قسم الدماغ المحتوي لمراكز الكلام هو الجزء المسيطر، وهو على الأغلب الجزء الأيسر في مستعملي اليـد اليمنى، مما يؤشر على أهمية اللغة في تكوين السلوك البشري، بقي أن نعرف أنه فيما يتحدد عدد خلايا الدماغ جينياً وخلقياً فإن الصلة بين هذه الخلايا تتكون بفضل التجربة البشرية بين البشر فيما بعضهم، وبينهم وبين البيئة المحيطة ولعل كل تجربة خاصة أو ذات مغزى تخلق شبكتها وخطوطها الخاصة وتخزن في الذاكرة مما يمكن استرجاعها عن طريق الذاكرة، وكلما كانت التجربة أكبر وأكثر عمقاً كان ما تؤثره داخل الدماغ وما ترسمه من خطوط أكثر وضوحاً، لذلك قلنا أن تخصص العمل واختلاف الواجب الأسري وتطور التخصصات قد أثر عبر مراحل التطور على بنية الدماغ.

 

الفرق بين الرجل والمرأة وماهي اسباب الاختلاف

• الأن لابد لنا من الاطلاع على الفروقات الموجودة بين دماغي الرجل والمرأة والتي هي السبب الرئيسي في الاختلاف بينهما من ناحيتي التفكير والنفسية:

1) عاطفيا: الجهاز الحافي هو الجهاز المسؤول عن العواطف والغرائز فإن ذلك الجهاز في المرأة أكبر من الرجل وأكثر أثراً على السلوك، ولذلك فإن المرأة أكثر ملاحظة للتغيرات العاطفية بأي شكل لفظي أو حسي أو حركي، كما أنها أكثر وأدق تعبيراً عن عواطفها من الرجل كما أنها أكثر قدرة على الارتباط والرعاية، لذلك فإن المرأة تتأثر بحديث الرجل، بل وحتى في نغمة حديثه، وسلوكه الدافئ أكثر من مظهره ، في حين أن الاستثارة العاطفية عند الرجل تبدأ بالمظهر,وفي العلاقة بين الرجل والمرأة تحديداً نجد أن الرجل يميل للاستقلالية والسيطرة، في حين تميل المرأة إلى أن يقدرها الرجل لذاتها لا لمكانتها الاجتماعية أو لإنجازها، وهذا لا يعني أن المرأة لا تعنى بالإنجاز وإنما ما تقصده يتعلق بالعلاقة الثنائية.

2) التعامل مع المشاكل والقضايا الحياتية: يستخدم الرجال الجزء اليساري من الدماغ بنسبة أعلى بكثير من الجزء اليميني, بينما تثبت الدراسات أن المرأة تستخدم كلا الجزئين بالتساوي, و هذا يفسر الطريقة العملية و المنهجية التي يستخدمها الرجال في التعامل مع القضايا اليومية و المشاكل, بينما تواجه المرأة هذا المشاكل و القضايا بطرق مبتكرة و عاطفية نوعا ما, فمن المعروف أن الجزء الأيسر من الدماغ هو المسؤول عن المنطق بينما الجزء الايمن فمسؤول عن العاطفة و يعد الرجال أكثر عرضة للاضطرابات من المرأة, مثل صعوبات القراءة أو المشاكل اللغوية المختلفة, و ذلك يعود إلى أن الرجل يستخدم الجزء اليسار فقط من الدماغ, في حين أن المرأة تستخدم كلا الجزئين, و في حال وجود أي مشكلة بأحد الأجزاء يمكنها استخدام الجزء الثاني.

3) التأثر بالأحداث والتجارب وانعكاساتها: يزيد عدد الخلايا في عقل الرجل عن تلك في عقل المرأة بحوالي 4% في حين تزداد شبكات الاتصال في عقل المرأة أكثر من الرجل، وهذا يعني بالواقع العملي أن النساء أكثر تأثراً بالتجارب من الرجال وأكثر احتفاظا بها، وتذكرا لها وفي العلاقات بين الرجل والمرأة قد يلاحظ الرجل تذكر المرأة للآثار الشخصية للأحداث بما يدهشه أحياناً كأن تذكر بأنه لم يتذكر عيد ميلادها قبل 10 سنوات أو أنه أو أمه قد قالت لها كلمة جارحة في أحد المواقف من سنوات.

 

الفرق بين الرجل والمرأة وماهي اسباب الاختلاف

4) فيما يتعلق بتمايز وظائف عن أخرى: نجد أن المناطق المتعلقة باللغة استقبالا أو إرسالاً هي عند المرأة أكبر من الرجل بنحو 13% استقبال و23% إرسال، في حين أن المناطق المتعلقة بالقياس والأبعاد والتجسيم هي عند الرجل أكثر، وبهذا نجد في الحياة العملية أن المرأة تميل للتحدث أكثر وشرح المشاكل في حين يميل الرجل للصمت، وقد تشكو المرأة من أنها لا تجد آذاناً صاغية من زوجها في حين قد يشكو هو من كثرة تدقيقها وحديثها في التفاصيل.

5) العلاقات الإنسانية: تميل النساء إلى التواصل مع الأخرين بشكل فعال اكتر من الرجل، وتواجه المشاكل بالبحث عن الحلول التي تعود بالنفع على المجموعة عامة، بينما يكون تفكير الرجال تجاه المشاكل عادة فرديا، وهم أقل قدرة على الاتصال بالأخرين من المرأة، كما أن المرأة تستخدم الكثير من الإشارات غير اللفظية مثل اللهجة، في حال أن الرجل يستخدم الكلام الواضح للتعبير عن نفسه، كما أن قدرته على التقاط المؤشرات الجسدية والعاطفية أقل بكثير من المرأة.

6) الاحساس بالألم: تحتاج المرأة إلى ضعفي كمية المخدر التي يحتاجها الرجل من أجل تسكين الألم، والجدير بالذكر أن الإحساس بالألم عند الرجل يفعل الجزء المخصص للألم في النصف الايمن من الدماغ، بينما عند المرأة فيتم تفعيل المركز المجود في الجزء الأيسر الذي يرتبط بشكل كبير مع الوظائف الداخلية للجسم، مما يفسر إحساس المرأة القوي بالألم الذي يفوق إحساس الرجل به.

 

الفرق بين الرجل والمرأة وماهي اسباب الاختلاف

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق