التخلص من الخوف في أربعة عشر يومًا

التخلص من الخوف هو هاجس لدى الكثير من الناس ولكن حتى نعرف الطرق الصحيحة للتخلص منه علينا أولاً معرفة…

ما هو الخوف؟؟

الخوف عاطفة تنطلق في كل مرة يكون فيها ألم، أو شر، أو خطر أو أي شيء آخر يدفعك للخوف. فأنت يمكن أن تشعر بالخوف سواءً كان هناك سبب له، أو حتى في بعض الحالات التي لا يكون فيها سببًا يستدعي الخوف.

 

وأيضاً حتى نعرف كيفية التخلص من الخوف علينا معرفة اعراض الخوف..

اعراض الخوف :

الخوف هو أداة لتحقيق أقصى قدر من المرونة للهروب. فعندما نشعر بالخوف؛ يتم إطلاق الأدرينالين في مجرى الدم، مصحوبًا بردود أفعال بيولوجية ناتجة عن ذلك؛ مثل إحمرار الوجه، والرعشة، أو الهذيان في حالات الهلع الشديد. ويتم تقوية ردود الأفعال، والحواس داخلنا لمساعدتنا على الهروب من الخطر الحقيقي.

ومن اعراض الخوف أيضاً زيادة معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، ويصبح التنفس أسرع، ويتم إطلاق هرمونات التوتر، ويتدفق الدم من القلب إلى للساق والذراعين لاتخاذ الإجراءات اللازمة للهرب. لذلك يقوم الدماغ بإعداد الجسد للعمل حتى يهرب من الموقف.

عند الشعور بالخوف؛ تنخفض القدرة على التفكير. وقد يشعر البعض بأن الوقت يتباطأ في محاولة لإدراك ما يحدث. هذه الأعراض تجعل من الصعب أن تكون منطقيًا أو تبقى على أرض الواقع.

الخوف هو شعور مفيد إذا كنت تواجه خطر حقيقي، لكن ليس إذا كان الخطر هو مجرد هلاوس أو شعور دون دليل حقيقي. فالخوف يمكن أن يكون شعور غير صادق في بعض الأحيان.

أحد الأمثلة على ذلك؛ هو الخوف من الدخول في مرحلة جديدة تتطلب اتخاذ خطوات مهنية. فنحن في نهاية المطاف نخاف من اتخاذ قرارات خاطئة بسبب ردود الفعل التي تلحق بنا. نحن بحاجة إلى أن نكون هادئين للتعامل بهدوء ومنطقية وعدم مبالغة مع الحالات الشبيهة.

والحقيقة أن 99% من تجارب الخوف؛ تؤكد أن الخوف يكون موجود في أذهاننا فقط. نحن نعتقد أننا في خطر بالرغم من أننا لسنا كذلك. وتشمل المخاوف الشائعة ما يلي:

– الخوف من التحدث في الأماكن العامة

الخوف من الناس الآخرين والغرباء

– الخوف من السلطة والحكم

– الخوف من الفقدان أو الفشل

– الخوف من التغيير

– الخوف من الإذلال

– الخوف من الشيخوخة

– الخوف من الوحدة

– الخوف من خيبة الأمل

سوف يكون لدى الجميع بالتأكيد أحد تلك المخاوف، أو أكثر في بعض مراحل الحياة، حتى لو كان لفترة قصيرة أو على مستوى اللاوعي. هل تخشى رفضك؟ هل أنت خائف من أنك لست جيدًا بما فيه الكفاية، أو أن الناس ستعرف أنك لست ذكيًا، أو مثاليًا أو مضحكًا بما فيه الكفاية؟ هل تخشى الفشل، أو لديك تخوف من النجاح؟

تعيش المخاوف داخلك، وتتبعك مثل الظلال، لكن الخبر السار هو أن لديك القوة للوقوف في وجه الخوف. نحن بحاجة للتغلب على الخوف العقلي. نحن بحاجة إلى تحليل السبب الجذري للخوف، وكيفية التغلب عليه.

التخلص من الخوف في أربعة عشر يومًا

التخلص من الخوف في أربعة عشر يومًا

لماذا تريد التخلص من الخوف ؟

السبب الرئيسي هو أن الخوف يمنع تقدمك الشخصي، ويحد من امكانياتك، ومن النمو الشخصي. لذلك إليك خطة لمدة 14 يومًا للتغلب على الخوف.

دراسات جامعة كامبريدج تفيد بأنه يمكن برمجة الدماغ للتغلب على الخوف من خلال ممارسات مختلفة لمواجهة مخاوفنا، سواءً كانت الرياضة المتطرفة، أو مواجهة العناكب لمن يخشونها، أو الثعابين، أو مشاهدة أفلام الرعب.

تنمو القوة التي لدينا، كلما زاد تعرضنا لتلك المخاوف؛ حيث نعلم أن تلك المخاوف ليست ضارة. ضع قائمة بأهم مخاوفك، وواجه شيئًا واحدًا كل يوم منها، ومن ثم كافئ نفسك لاستكمال تحدي التخلص من الخوف.

خطة التغلب على الخوف ( علاج الخوف ) 

اليوم الأول

في اليوم الأول؛ قم بتقليل كلمات الخوف. لاحظ جميع الجمل المعتادة مع كلمات مثل لن، أو لا يمكن. ركز على الجمل الخاصة بك، وركز على الإيجابية قدر الإمكان، فبدلًا من قول “لا أريد”، قُل بدلًا منها: “أود”.  

 

اليوم الثاني

استيقظ وتوجه مباشرة إلى صالة الألعاب الرياضية. الهدف هنا هو التوقف عن المماطلة. وابدأ هكذا حتى تتحول لأحد الطقوس اليومية. إذا كنت تريد التخلص من الخوف؛ لا تجلس في المنزل وتفكر في ذلك.  

 

اليوم الثالث

ماذا ستفعل إذا توفرت لديك ساعة لنفسك كل يوم؟

يمكن أن تستغلها للقراءة، ممارسة الألعاب، أو اللعب مع الأطفال. تحتاج إلى ساعة واحدة للتأثير على حياتك بشكلٍ إيجابي، حتى تصبح أفضل، لذا قم بتحديد أولوياتك يوميًا.

 

اليوم الرابع  

هل تخشى التحدث في مكانٍ عام، أو الوقوف على خشبة المسرح؟

علاج الخوف هذا هو المشاركة في المناقشات المجتمعية. أو الذهاب إلى حدثٍ ما في منطقتك؛ وقُل رأيك بكل جرأة. التكاسل ليس فقط نتيجة؛ لكنه السبب في الخوف. ربما يكون الإجراء الذي ستتخذه ناجحًا؛ وربما يجب أن تتبع إجراءات أو تعديلات مختلفة. لكن يبقى أي عمل هو أفضل من الخوف والجلوس دون فعل شيء على الإطلاق.

 

اليوم الخامس

إذا كنت تعاني الخوف من الشيخوخة؛ فيمكنك أن تطلب من أحدهم في عيد ميلادك أن يقوم بإعطائك صورتك وانت رجل مسن بمساعدة أحد البرامج المختصة؛ حتى ترى نفسك وأنت في سن الشيخوخة، وتترك الخوف من ذلك.

 

اليوم السادس

هل تعاني الخوف من النحل؛ قم بالإتصال بأقرب جمعية للنحالين في منطقتك، وإبلاغهم بموعد حتى تذهب لزيارتهم، وحاول أن تكون وسط المنحل برداء النحالين بالطبع، حتى تتغلب على خوفك.

 

اليوم السابع

قم بالتحدث مع الآخرين؛ لأن ذلك سيخفف التوتر، وحينها ستحصل على منظور جديد تمامًا في أي موضوع تناقشه.

 

اليوم الثامن

استبعد التوقعات، لأن توقعاتنا مبنية على أساس تجارب الحياة، والثقافة، والتربية، والدين. حاول تفتيح عقلك على إمكانيات جديدة.

اليوم التاسع

هل تشارك مخاوف مماثلة مع الآخرين؟ ماذا عن إعداد جلسة جماعية، والتعلم من تجارب بعضكم البعض؟

 

اليوم العاشر

هل تعاني الخوف من الأماكن العامة، والأحكام التي يطلقها الناس عليك؟ قم بتخصيص يوم للذهاب إلى تلك الأماكن، وتصرف كأنك أمام مرآتك الخاصة، وكأنه ليس هناك أحد يشاهدك.

 

اليوم الحادي عشر

اذهب إلى حديقة ملاهي، وقم بالجري، والمشي، والاختلاط بالناس. يجب أن تعلم أن الشجاعة لا تكمن في غياب الخوف؛ بل في الإنتصار عليه. يقول «نيلسون مانديلا»: “الرجل الشجاع ليس الذي لا يشعر بالخوف؛ لكنه الذي يغزو هذا الخوف”.

 

اليوم الثاني عشر

هل تقلق دائمًا من صورتك؟ اذهب إلى الخارج مباشرة عندما تستيقظ من النوم، وجرب الخروج حتى لو لم يكن هناك شيء لفعله.

 

اليوم الثالث عشر

اخرج إلى العالم، واستكشف أماكن لم تستكشفها من قبل. خطط لرحلة ثقافية أو سياحية لمكان ما  في بلدك.

 

اليوم الرابع عشر والأخير

إذا كنت تعاني الخوف من فقدان الأشخاص المقربين؛ خذ مبادرة لكتابة رسائل تعبر عن امتنانك لهم، وأخبرهم أنك تحبهم.

التخلص من الخوف في أربعة عشر يوماً

التخلص من الخوف في أربعة عشر يوماً

في النهاية؛ بعد تجربة الخطة السابقة، تستطيع أن تشعر براحة البال بعد أن واجهت معظم مخاوفك، ولا يجب عليك أن تلتزم بتلك الخطط؛ بل ابتكر طرقًا وقم بمواجهة كل المخاوف لديك.

انتهت مقالة التخلص من الخوف في أربعة عشر يوماً

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق