كيف تحفظ بسرعة ب 9 خطوات فقط!

كيف تحفظ بسرعة سؤال يخطر على بال الكثير من الناس وخاصة الطلبة ولكن هل تعرف ما هي التقنيات الصحيحة لكي تتمكن من الحفظ بسرعة؟؟

تابع هذه المقالة لتعرف الإجابة..

يعرف الناس جميعًا المقولة الشهيرة، التي تقول أن الشيء الوحيد الذي استفدناه من رحلتنا في التعلم في المدرسة؛ هو كيفية الحفظ. فإذا ذهبت في جولة حول العالم، وسألت أي شخص ممن درسوا في المدارس كيف تحفظ بسرعة ؛ فستكون إجابته هي التكرار. إذا كنت ترغب في حفظ شيء ما بسرعة ودقة، فإن التكرار هو العصا السحرية لذلك.

ومع ذلك؛ سيكون من  الصعب تذكر كل شيء بسهولة، والمشكلة تكمن في استدعاء شيء من الذاكرة؛ فنحن نتعلم بطرق مختلفة. فيما يلي؛ نستعرض بعض الخطوات العالمية لإتقان فن التذكر، حيث يمكنك البدء في حفظ كم كبير من البيانات في فترة قصيرة من الزمن.

كيف تحفظ بسرعة ب 9 خطوات فقط!

كيف تحفظ بسرعة ب 9 خطوات فقط!

 

قبل أن نبدأ، تحتاج أن تعرف ما إذا كنت متعلم سمعي، أو بصري، أو تجريبي؟

إذا كنت متعلم سمعي؛ فإن الطريقة الأكثر فعالية بالنسبة لك، هي فهم المعلومات من خلال سماعها.

أما إذا كنت من المتعلمين البصريين؛ فهؤلاء يفضلون رؤية الشيء من أجل تعلمه،. أما المتعلمين التجريبيين؛ فهم أقرب إلى التعلم من خلال الأحداث، والخبرات، أو القيام بشيء تفاعلي؛ مثل التطبيق العملي في المعامل.

معظمنا هو مزيج من اثنين على الأقل من هذه الفئات؛ لكن نود أن نشير هنا إلى الخطوات الأكثر ملاءمة لأسلوب التعلم الذي يتوافق معك، بحيث يمكنك البدء في حفظ الأشياء بسرعة وكفاءة والآن سنبدأ بالإجابة على السؤال الذي طرحناه في البداية..

كيف تحفظ بسرعة ب 9 خطوات فقط!

1. التحضير

لتحسين جلسة الحفظ الخاصة بك؛ يجب عليك الإهتمام بالبيئة التي تختارها، بحيث تصبح مناسبة لتعلمك، حتى يسهل عليك البدء. بالنسبة لمعظم الناس؛ فإن اختيار منطقة ما فيها القليل من الضوضاء، هو أمر مثالي.

بعد ذلك؛ قم بشرب بعض الشاي. من الممكن أن أسرد لك الكثير من الدراسات العلمية التي تؤكد أن الشاي الأخضر يعمل كمحفز طبيعي لتحسين الذاكرة. من الناحية الميكانيكية، وقدرتنا على استدعاء المعلومات، يعود ذلك الأمر إلى القوة بين الخلايا العصبية في عقلنا، والتي ترتبط من قبل نقاط الإشتباك العصبي. وكلما كنت تمارس التكرار؛ سوف يؤدي ذلك إلى قوة الذاكرة.

يحتوي الشاي الأخضر على مركبات تقلل امتصاص المواد السامة، كما أنها تحافظ على عمل خلايا الدماغ بشكل صحيح لفترات أطول. لهذا يفيد الشاي الأخضر مع التقدم ​​في السن، حيث يعمل على الحفاظ على العقل من المواد الكيميائية السامة التي تسبب تلف الخلايا العصبية، كما أنه يعمل على الحفاظ على نقاط الإشتباك العصبي التي يؤدي فقدانها إلى فقدان الذاكرة.

 

2. سجل ما تحفظ

هذا مفيد بشكلٍ خاص إذا كنت تحاول حفظ المعلومات من محاضرة. قم بتسجيل المحاضرة لتتبع كل الحقائق المكتسبة التي تقال، واستمع إليها لاحقًا. إذا كنت تحاول حفظ كلمة؛ سجل نفسك وأنت تقرأ الكلام بصوت عالٍ، وقم بالإستماع إلى نفسك وأنت تتحدث.

ومن الواضح أن هذا هو الأكثر فائدة للمتعلمين بطريقة السمع؛ فهو أيضًا مفيد لأنه يضمن أن تحصل على مزيد من المعلومات داخل السياق، وذلك من خلال تسجيل المحاضرة الذي يمكن أن يساعدك على تعلم المعلومات بشكل أسرع.

 

3. كتابة المعلومات التى تحفظها

قبل البدء في محاولة استدعاء المعلومات من الذاكرة؛ قم بالتجهيز أولًا، مثل كتابة المعلومات التي حفظتها، وإعادة كتابتها. سوف يساعدك هذا على أن تصبح أكثر دراية بما كنت تحاول حفظه، كما أنه يساعد على الإحتفاظ بالكثير من البيانات. وهذه الطريقة هي الأكثر فائدة للمتعلمين من ذوي الخبرة.

 

4. قم بتدوين الملاحظات

لديك الآن كل شيء مكتوب في دفتر واحد من الملاحظات؛ قم بفصلها وتقسيمها إلى أقسام. هذا هو الشيء المثالي للمتعلمين من خلال الطريقة البصرية، خاصة إذا كنت تستخدم الألوان للتمييز بين المواضيع.

 

5. تطبيق التكرار على الحفظ التراكمي

كرر كل سطر تقرأه عدة مرات، وحاول أن تتذكر ذلك دون النظر إليه. كما يمكنك حفظ كل مجموعة من النصوص معًا بحيث تصبح تراكمية، عن طريق إضافة معلومات جديدة إلى المعلومات السابقة.

سيبقي كل شيء داخل الذاكرة على المدى القصير قبل أن يتلاشى، لهذا فإن الاستمرار في القيام بذلك هو أمر جيد حتى تكون قد حفظت ماتريد، وقادرًا على تذكر كل شيء.

لا تحفظ شيء جديد حتى تكون قد حفظت الأول تمامًا. هذا هو التعلم البصري في الغالب؛ لكن إذا كنت تتحدث بصوت عالٍ؛ عليك بتطبيق الطريقة السمعية.

 

6. الكتابة من الذاكرة

الآن؛ بعد أن أمكنك حفظ كل الأقسام بالكامل؛ قم “بالتسميع” لنفسك، أي قم باختبار نفسك من خلال الكتابة على الورق كاختبار تجريبي.

 

7. قم بتعليم شخص آخر

كانت تلك الطريقة  هي الأكثر فاعلية بالنسبة لي عندما كنت في المدرسة؛ وهي أن أقوم بشرح المعلومات لشخصٍ آخر. الطريقة المفضلة لعمل ذلك؛ هي عمل اختبارات لأشخاص آخرين من خلال حفظ المعلومات، والتنبؤ بالأسئلة التي يمكن أن يقوموا بسؤالها.

نقوم بإجراء الإختبارات للآخرين حتى نرى كيف يقوم الشخص الآخر بالإجابة على الأسئلة. كل هذا هو التعلم التجريبي؛ لأنك تمارس التلاعب والتجريب بالمفاهيم التي تعلمتها. 

 

8. الإستماع إلى التسجيلات بشكل مستمر

أثناء القيام بمهام أخرى ليست على علاقة أو صلة بالتعليم مثل قيادة السيارة؛ قم بالإستماع إلى التسجيلات مرة أخرى. هذه  بالتأكيد هي طريقة التعلم السمعي. 

 

9. أخذ قسط من الراحة

وأخيرًا؛ دع عقلك يتنفس. فالذهاب في رحلة قصيرة لأي مكان دون التفكير فيما تعلمت للتو، والعودة إليها في وقت لاحق؛ سيعمل على تثبيت ما حفظته.

يجب أن تفصل نفسك عن الدراسة بعضًا من الوقت حتى يقوم عقلك بتخزين ما حفظته في الذاكرة لمدة أطول. وبطبيعة الحال؛ سوف يساعدك ذلك على التركيز على الأجزاء التي تكون أضعف فيها.

في النهاية؛ يمكنك تطبيق الخطوات السابقة حتى تساعدك على حفظ الأشياء بذاكرتك أسرع من بقية الناس.

 

انتهت مقالة كيف تحفظ بسرعة ب 9 خطوات فقط!  نتمنى لكم الفائدة…

 

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق