أعاني من العصبيه الزائدة وعدم الثقه بنفسي واﻻكتئاب

انا فتاه تعرضت في أول حياتي لحادث اقعدني ع كرسي ..ومن وقتها أكره نفسي وحياتي أشعرر اني بﻻ فائده رغم أني متعلمه ﻻ أثق بنفسي .ﻻ أشعر اني مرغوبه للزواج وان ابحث عن عمل وﻻ أجد هذه اﻻمور أوصلت إلى مرحله اني بدأت أفقد إيماني وثقتي بنفسي بشكل زائد . أرغب بالزواج ولكن ﻻ أحد يرغب بالزواج من فتاه مقعده وحتى اني أغار من أي بنت تتزوج أو تخطب..بدأت عصبيتي تزيد والتوتر حتى من أبسط اﻻمور لدرجه اني أشعر اﻻت بأن حياتي بﻻ معنى . ﻻ ادري ما أفعل …ﻻ ادري

nana عضو نيرونت جديد Asked on 5 فبراير، 2015 in الصحة النفسية.
أضف إجابة
2 عدد الإجابات

غاليتي
كثيرون مثلك تعرضوا لحوادث غيرت حياتهم  أو لديهم إعاقة تسببت في تقليل قدراتهم ولكن لم يفقدوا ايمانهم بذاتهم وكانت اعاقتهم نقطة تحدي لهم لتحفيز ابداعاتهم المختلفة وانت عزيزتي تعاقبين نفسك وكل من حولك بسبب ظرف غير حياتك ….في أول الأمر اجد لك عذرك في احباطك او عدم تقبلك لظرفك ولكن كما ذكرت مرت سنوات وحرام ان تخسري سنينك القادمة وانت تندبين حظك. تصالحي مع نفسك واحترميهاوحبيها وعززي ايمانك بها…اكتشفي قدراتك الخفية التي منحها لك الله ولكن لم تحاولي ان تتعرفي عليها…..احبي نفسك حتى يحبك من حولك وستجدين ان شاء الله بفرصتك بالزواج والعمل لروحك الحلوة وتفهمك لمن حولك
مع حبي ودعواتي لك بالنجاح والتوفيق

المدربة و الاخصائية فاطمة كامل عضو نيرونت خبير Answered on 5 فبراير، 2015.
أضف إجابة

العزيزة..

لننطلق ونؤمن بفكرة “أنا ما أفكر به”… حياتي وأحداث حياتي هي انعكاس لجملة ومعتقداتي وقناعاتي وأفكاري.

أن يكون الإنسان مقعداً جسدياً لا يعني أبداً أن يكون مقعداً فكرياً، والتريخ على ذلك شهيد.. العظماء على كرسي متنقل أكثر من أن يتم إحصائهم، اذكر على سبيل المثال لا الحصر الرئيس الأمريكي رزفلت كان مقعداً ويتحرك بمساعدة الآخرين فقط  على كرسي متحرك، هو الرئيس الوحيد في تاريخ الوولايات المتحدة الذي فاز بأربع دورات انتخابية متتاليه (علماً أن الدستور الأمريكي لا يسمح بأكثر من دورتين انتخابيتين) وأخرج الولايات المتحدة منتصرة في الحرب العالمية الثانية. مات وهو على كرسي الرئاسة.
ما الذي جعل هذا الشخص يترأس أكبر وأعظم دولة في العالم؟؟؟ اليست افكاره وقناعاته ومعتقداته الداخلية وثقته بنفسه وقدراته؟؟؟ نعم يا صديقتي.. إنها الأفكار والقناعات التي تقلب الأبيض أسوداً والأسود أبيضاً في حياتنا.
نصيحتي لك أن أن تغيري من جملة قناعاتك ومعتقداتك حول نفسك وحول عالمك المحيط حينها يتحول كل شيء في حياتك…
ولا تنسي أن تغيير القناعات يجب أن يترافق مع تغيير المشاعر والأحاسيس ايضاً
عبشي لحظة النجاح والتألق …ابتسمي للحياة فبقدر ما تعطيها من سعادة تعطيك.. وبقدر ما تحب الحياة تحبك الحياة أيضاً

د.مصطفى دليلة عضو عضو نيرونت متقدم Answered on 8 فبراير، 2015.
أضف إجابة

اكتب إجابتك

بكتابتك للتعليق تكون قد وافقت على شروط الاستخدام privacy policy و terms of service.