الدافع للعمل على الاهداف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، انا طالبة لقد سبق أن حددت أهدافي غير أن العزيمة للعمل عليها ينقصني، فما السبيل إلى حبها كفاية حتى أتمكن من تحقيقها؟

salwa عضو نيرونت جديد Asked on 7 فبراير، 2015 in البرمجة اللغوية العصبية.
أضف إجابة
1 عدد الإجابات

طريقة مقتَرَحة لتحقيق الأهداف:

وتتكوَّن هذه الطريقة من الخطواتِ التالية:

1- الرغبة: يجب أن يكون هدفُك مرغوبًا جدًّا عندك، ونابعًا من داخلك، لا أن يكونَ رغبة يريدها غيرك لك.

2- ثقي في نفسك الثقةَ الكاملة وأنك ستحصلي على هدفِك إن شاء الله، دون شك أو ريب؛ لأن عقلَك الواعي إذا صدَّق أهدافك تصديقًا كاملاً، فإن عقلك الباطن (أو لاشعورك) سيصدِّقُ تلك الأهداف، وبالتالي يوجِّه سلوكك نحو تحقيقها،

3- اكتبي الهدف بكل تفصيلاته الممكنة .مثلا اذا هدفك شراء سيارة لازم تكتبي شو نوعها ولونها ولون الكراسي وامكانياتها و  ……………….

4- اكتبي كلَّ المنافع التي ستحصلين عليها إذا تحقق هدفك، فإذا ظهر أن المنافعَ قليلة، فإن سعيك لتحقيق الهدف سيكون ضعيفًا، أما إذا كانت كثيرةً مهمة، فإن الهدفَ يُصبِح ذا جاذبية لا تُقاوَم.

5- حدِّدي أين أنت الآن من هدفك وأين ستصلين

6- حدِّدي موعدًا زمنيا لبلوغ الهدف

7- حدِّدي العقبات التي عليك أن تجتازَيها اي اذا لم يكن هناك عقبات، فليس ما تبحثي عنه هدفًا، بل مجرد نشاط وحركة، وستلاحظ أن العقباتِ التي كانت تبدو كبيرة ستبدو أصغرَ بعد أن تكتبَها.

8- حدِّدي الناس الذين تحتاجين إلى مساعدتهم لتحقيق الهدف
9- ايمانك بهدفك هو من يعزز رغبتك للوصول وللحصول عليه
مع تمنياتي بالتوفيق

 

المدربة و الاخصائية فاطمة كامل عضو نيرونت خبير Answered on 8 فبراير، 2015.
أضف إجابة

اكتب إجابتك

بكتابتك للتعليق تكون قد وافقت على شروط الاستخدام privacy policy و terms of service.