اعشق مرضك مع الدكتور مصطفى دليلة الإمساك ومرجعيته في العقل الباطن

تمهيد:

بداية أحبتي أحب أن أنوه أنني لست طبيباً بشريا ولا أعالج الأمراض…. كل ما أعمله هو البحث عن أسباب الأمراض في مستوى العقل الباطن، ومتى عُرف السبب بطل العجب… مع الشكر الجزيل لمهمة الأطباء والطب الحديث لدورهم العظيم في مساعدة المرضى، إلا أن الإسراع في اللجوء إلى الأدوية والمهدئات يخمد المرض ولا يشفيه. أنا أساعد المريض في عملية البحث عن الأسباب الفكرية والشعوري والسلوكية للمرض للتخلص منها واجتثاثها من الجذور.. أنا لا أعالج ولا أعطي وصفات، بل المريض هو الذي يعالج نفسه انطلاقاً من مبدأ “الجسم ذاتي الشفاء“

الإمساك ومرجعيته في العقل الباطن :

الأمعاء هي جهاز الإطراح في الجسم ومن خلالها يتم الامتصاص، يعني هي جهاز أخذ وعطاء بالأساس، وتعبّر أمراض الأمعاء في مستوى العقل الباطن عن مقدار تقبلنا للأفكار الجديدة وكذلك مقدرتنا على رمي البالي والقديم والمتسخ منها. الإمساك هو احتفاظ الأمعاء الغليظة بمخلفاتك القذرة والسامة، بالبراز وعدم المقدرة على التخلص منه في الوقت المناسب واحتفاظك بها يرمز إلى عدم مقدرتك ورغبتك التخلص من الأفكار السامة والقديمة والمتعفنة. هذا دليل على أنك متعلق بالماضي وغير قادر على تلبية متطلباتك واحتياجاتك من الحياة. أنت لا تستطيع أن تأخذ لأنك لا تفرغ مكانا ً بالعطاء…

عقلك الباطن يخاف من أن يتخلى عن أي شيء لعدم ثقتك بقدرتك على تعويض وملء الفراغ الذي قد ينتج نتيجة فقدانك لذلك الشيء. الإمساك تعبير عن الطمع والجشع والبخل وحب تكديس الثروة، إنها صفات عامة تميز جميع المصابين بالإمساك بشكل عام.

المصاب بالإمساك هو عادة شخص يتشبث بكل ما هو قديم وبالٍ، يتشبث بذكريات مؤلمة من الماضي، ويخاف من قطع علاقات باتت قديمة ولم يعدْ منها أية فائدة، يخاف من ترك العمل حتى ولو كان لا يحبه، متمسك بأشياء وأغراض بالية في بيته وخزائنه.

التخلص من الإمساك علاج الإمساك بالملينات والحقنة الشرجية له فائدة آنية لا تدوم كثيراً، وسيعود مرة أخرى ما لم نتخلص منه ونقتلع أسبابه من الجذور.

التخلص من الإمساك :

كي تتخلص من أسباب الإمساك الكامنة في العقل الباطن تخلص من جميع أغراضك القديمة التي لست بحاجة لها لتملأ مكانها أشياء جديدة، وفي كل مرة تتخلص من شيء قديم وتستبدله بآخر جديد قل لنفسك: “أنا أتخلص من القديم وأنظف مكاناً للجديد”. للتخلص من الإمساك في مستوى العقل الباطن يجب أيضاً أن نتخلص من أفكارنا البالية التي تمسّكنا بها لسنوات طويلة مثل الطمع والجشع والبخل وتكديس الثروات.

العبارات والكلمات العفوية ثنائية المعنى التي نرددها أحيانا لها تأثير قاتل على صحتنا وعلى خروجنا النظامي: “أنا لا أستطيع أن أتخلص منه” ، أو ” كل خ… واسكت” – عبارة شائعة في بين الشباب السوري. أو “أنا دائما أحصر حالي بزاوية ميتة”…. أحد أصدقائي من دولة عربية كان شديد النقد والتذمر والتمسك بمعتقداته وأفكاره حتى النهاية كان يكرر دائما عبارة “خش بطيزي..” ولهذا كان حاملا معه، رحمه الله، كومة أمراض في حياته ولا يريد أن يرميها أو يتخلص منها.

تخلص كثيرون من الإمساك وبشكل عجائبي بعد قراءتهم لكتابي المترجم “أسرار العقل الباطن – اعشق مرضك”، ومتابعتهم لي أو حضور محاضراتي وكورساتي شخصيا أو عبر النت.

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق