طريقة جديدة لتحلم أحلام واعية تم اكتشافها من قبل العلماء


 طريقة جديدة لتحلم أحلام واعية تم اكتشافها من قبل العلماء
 طريقة جديدة لتحلم أحلام واعية تم اكتشافها من قبل العلماء

 

 

الأحلام الواعية رائعة، سحرية بشكل لا يُصدق. ولكن يُعتبر الجزء الأكثر روعًة في الأحلام الواعية – التي يكون فيها الحالم واعٍ ومدرك تمامًا لما يجري حوله من أحداث – هي مدى الواقعية في هذه الأحلام.

للأسف، حوالي نصفنا فقط مروا بالأحلام الواعية في حياتهم، والجهود المبذولة لإثارة هذه الظاهرة حققت نتائج مختلطة. ولكن الآن، يبدو أن البحث الجديد يقدم أكثر الطرق فعاليًة للحصول والتعامل مع الأحلام الواعية حتى الآن.

استنادًا إلى أبحاثهم السابقة، أراد الباحثون في جامعة ويسكونسن- ماديسون وthe Lucidity Institute in Hawaii التحقق من كيف قد تؤدي المواد الكيميائية التي تُسمى مثبطات أستيل الكولين (AChEls) إلى تعزيز فرص الحصول على حلم واعي.

أحلام واعية
أحلام واعية

يُعتقد أن الناقل العصبي الأسيتيل كولين يساعد على تعديل نوم حركة العين السريعة REM Sleep، وتساعد AChEls هذا المركب على التجمع في الدماغ، عن طريق تثبيط الإنزيم (المسمى أسيتيل كولينستراز) الذي يثبط نشاط أستيل كولين.

في الواقع، فإن دواء شائع الاستخدام لعلاج انخفاض الذاكرة في مرض الزهايمر – المعروف باسم غالانتامين – هو AChEI سريع المفعول مع بعض آثار جانبية خفيفة، لذلك قام الباحثون بتوظيف (كفئران تجارب) 121 مشاركًا لمعرفة التأثير الذي كان لهذا العقار في زيادة فرصة حصولهم على الأحلام الواعية.

ولكن الجدير بالذكر أن هؤلاء المتطوعين لم يكونوا مجرد أشخاص عاديين، بل هم متحمسون ومهتمون اهتمامًا راسخًا بالأحلام الواعية

عندما تم الجمع بين هذا التدريب المعرفي (تدريب الوعي) والغالانتامين، بدأت الأحلام الواعية في الحدوث.

على مدى ثلاث ليال متتالية، أخذ المشاركون جرعات متزايدة من الغالانتامين، بدءًا من الدواء الوهمي (الجرعة الأصلية 0 ملغ)، ثم 4 ملغ، ثم 8 ملغ في الليلة الأخيرة.

وفي كل ليلة، يستيقظ المشاركون بعد 4 ساعات ونصف من إطفاء الأنوار (الخلود إلى النوم)، ويمارسوا أساليب وتقنيات حث الحلم الوعي، ويبتلعون الكبسولة، ويعودوا إلى النوم.

أحلام واعية
أحلام واعية

يبدو أن الجمع بين تقنية الحث المُقترن بدواء الزهايمر يساعد بالفعل في الحصول على الأحلام الواعية، وقد أعطت الجرعة الأعلى نتيجة أقوى.

أثناء تناول الدواء الوهمي “النشط” 0ملغ من الغالانتامين ولكن الإستمرار على استخدام تقنية MILD، أبلغ 14٪ من المشاركين عن حصولهم على حلم الوعي، ولكن هذا ارتفع إلى 27٪ عند تم استعمال 4 ملغ، وارتفع إلى 42٪ مع 8 ملغ.

وكتب الباحثون في بحثهم «أدى هذا البروتوكول المشترك إلى أن 69 من أصل 121 مشاركًا (57 في المئة) نجحوا في الحصول على الحلم الواعي على الأقل ليلة واحد من ليلتين بعد تناول جرعة نشطة من الغالانتامين. هذا البروتوكول هو واحد من أكثر الطرق فعاليًة المعروفة حتى الآن لإحداث الأحلام الوعي، وهو يبشر بتوفير هذا النوع من الأحلام لسكان على نطاق أوسع».

هذا مهم، لأنه بالإضافة إلى مساعدة الناس على التمتع بأحلام رائعة حيث يمكنهم التحكم فيما يحدث، يمكن أن تساعد الأبحاث أيضًا في شرح الروابط بين أحلام الوعي والوعي، ومساعدة الناس على مواجهة مخاوفهم ومعالجة صدماتهم العملية أثناء النوم بأمان.

كما أوضح عالم النفس دنهولم أسبي من جامعة أديلايد في أستراليا إلى NEW Scientist، والذي لم يشارك في الدراسة «هذه الطريقة الجديدة لديها في النهاية معدل النجاح الذي نحتاجه لكي نتمكن من إجراء الأبحاث على أحلام الوعي».

 

حتى نعرف المزيد عن سلامة هذه التقنية، لا ينبغي لأحد أن يجرب الغالانتامين من تلقاء نفسه. ولكن بمجرد الانتهاء من إجراء المزيد من الأبحاث، قد تُلخص هذه النتائج في نهاية المطاف عالماً لا حدود له من المتعة والمغامرة الخيالية.

وقال أحد أعضاء فريق علم الأعصاب المعرفية بنيامين بيرد من جامعة ويسكونسن ماديسون مشيرا إلى تجربته الخاصة مع الغالانتامين: «عندما كنت أضع يدي على طول جدار من الطوب … يمكنني أن أشعر بالملمس الخشن ومخطط الطوب الفردي. إنها مثل الذهاب إلى holodeck في ستار تريك حيث يمكنك الحصول على محاكاة أي تجربة يمكن تخيلها».

تم الإبلاغ عن النتائج في PLOS ONE.

 

اقرأ أيضاً :


    اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

    741 مشاركات
    mm

    طالب في مدرسة المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا في مصر - مترجم فيديوهات لدى TED and California Academy Of Science.