كتاب مهارات تنشيط الذاكرة – ملخص pdf

كتاب مهارات تنشيط الذاكرة – ملخص pdf

كتاب مهارات تنشيط الذاكرة هو كتاب جوهري وهام لكل شخص يشعر بأن ذاكرته تخونه أحياناً فإن هذا الكتاب سيمدك بالتقنيات التي تحتاجها لتعيد إحياء ذاكرتك فلا تتردد بالبدء بقراءة هذا الكتاب الرائع..

كتاب مهارات تنشيط الذاكرة 

كتاب مهارات تنشيط الذاكرة يقول إن  الذاكرة هي  وراء إنجازاتنا العديدة على صعيد  المستوى الفردي والجماعي، وكلما زادت ذاكرة الشخص  استطاع أن يصل إلى طموحاته؛ لذا نجد أن الاشخاص  قد تميزهم  لأنه ذو ذاكرة قوية، والسر  في ذلك يكمن في امتلاك ذاكرة مدربة؛ فهل أنت تمتلك ذاكرة مدربة؟  الكـتاب يعطيك عدة وسائل وطرق مثالية  لكي تمتلك ذاكرة مدربة وجاهزة  لكي تكون مميزاً أينما كنت.

ملخص كتاب مهارات تنشيط الذاكرة :

اسم الكتاب: مهارات تنشيط الذاكرة
اسم الكاتب: د.مادلين آلين
ترجمة: د. بشير العيسوي
عدد الصفحات: 143 صفحة
عدد الفصول: 4 فصول

 نظرة عامة
نعمة الذاكرة عظيمة، واستخدامها في الخير يحقق نتائج وقواعد مبهرة ولكن للأسف نحن لا نستخدم منها سوى 10% .
لابد أن ترسم حلولا عديدة لتلِمّ بكم المعلومات الهائل الذي توصل له العلماء حتى اليوم، وهذا لا بد له من آليات، ترى ما هي؟!
في البداية يجب تقسيم المعلومات إلى 3 أنواع هي:
مادية، مهمة، أهم.
ـ الذاكرة معجزة خالدة يقف العلم مشدوها أمامها، يقول جل شأنه: “وفي أنفسكم أفلا تبصرون”
لقد كان الاعتماد قديما في نقل المعلومات على الذاكرة في المقام الأول، حتى القرءان الكريم، والحديث الشريف، وأشعار العرب نقلت شفاهية.
ـ اعلم أن ذاكرتك القوية ترتبط بكونك شخصا فعالا في مجتمعك.
تنمية الذاكرة تتم بالممارسة الفعالة لمبادئ تنمية الذاكرة الأساسية دون سواها.
العقل هو مخزن معلوماتي ضخم مكوَّن من ملايين من الخلايا العصبية، ولا أحد يملك ذاكرة ضعيفة، وإنما الذاكرة قد تكون مدرَّبة أو غير مدرَّبة.

 محتويات الكتاب

  • الفصل الأول: تعريف الذاكرة

ـ تعريف الذاكرة
ـ مباديء عامة لتنمية الذاكرة
ـ العقل البشري وقدراته الكامنة
ـ تاريخ نظم الذاكرة

  • الفصل الثاني: نظم الذاكرة

ـ الملاحظة
ـ التصور/ التخيّل
ـ ترابط الذكريات
ـ الإبدال
ـ التبويب والتصنيف
ـ  إيجاد روابط بين الأشياء
ـ مثبتات الذاكرة

  • الفصل الثالث: تذكُّر الأسماء والأعداد

ـ تذكر الأسماء
ـ  كيف تتذكر الأرقام؟

  • الفصل الرابع: تمارين على التذكر ومراجعة عامة

ـ تمارين على التذكر
ـ تلخيص للمراجعة

الفصل الأول: تعريف الذاكرة
الذاكرة هي مهارة تنمّي بالتدريب والممارسة، وبجانب دورها كمستودع للمعلومات فإن لها 3 وظائف:
ـ وظائف حسِّية
ـ وظائف طويلة الأمد
ـ وظائف قصيرة الأمد

ووظيفتها الحسِّية هي:
نقل واستقبال المعلومات من أعضاء الجسم، واختزان هذه المعلومات لعدّة ثوان ثم بعد ذلك إرسالها  للذاكرة قصيرة الأمد بعد 15 ثانية إذا لم يحدث ما يجعلها تُختزن في الذاكرة طويلة الأمد.
ـ إن تذكر المعلومات معتمد على كيفية تخزينها ومعالجتها كما يلي:
(حس ناقل، ذاكرة قصيرة الأمد، ذاكرة طويلة الأمد).
إن الذاكرة لاتتخذ المعلومات المملة، أما إذا اهتممت بها وحاولت جعلها أمرًا لا يستغنى عنه ستذكّرها بصورة أفضل.

مبادئ عامة لتنمية الذاكرة
إن تنمية أي أمر بالكون يحتاج إلى خطواتٍ جدّية، ولتنمية ذاكرتك عليك باتباع 11 مبدءًا؛ لكي تفهم العوامل الضرورية لتطوير ذاتك، وهي كالتالي:

1ـ الاهتمام:
فاهتمامك بأمرٍ ما يجعلك قادرا على تذكر كل ما يخصه بصورة كاملة، وحديثك عنه يجعلك تتذكّر عناصره وتفاصيله الدقيقة.

2ـ الانتقاء:
اختر أهم النقاط في الموضوع، وهذا سيسهل عليك استدعاء المعلومات مهما زادت المدّة، وإليك بعض النصائح:
1ـ اختر المعلومات الأكثر أهمية.
2ـ اكتب ملاحظاتك حولها.
3ـ اطلب من أحد في نفس تخصصك أن يراجع ملاحظاتك.

3ـ الانتباه:
انتبه بصورة كبيرة لما تريد تذكره، ولا تستسلم للتشتت الذهني الذي يسببه الضغط العصبي، أما إذا حدث فافعل الآتي:
1ـ خذ استراحة قصيرة.
2ـ أغمض عينيك، وفكر لمدة 3 دقائق في مكانٍ تُحبه.
3ـ عد إلى عملك، وقم به دون توقف.

4ـ الفهم:
إن فهمك المعلومة يزيد من فرص تذكُّرِها؛ لذا لا تخجل أن تصرِّح بعدم فهمك لشيء ما، وعليك بما يلي:
1ـ اقرأ حولَ ما يُشرح.
2ـ رتب القضايا، وناقشها مع الآخرين.
3ـ اطلب توضيحًا إن لم تستوعب المعلومات بصورة كاملة.

5ـ عقد النيَّة على التذكُّر:
فعزمك على التذكُّر يزيد من وعيك الجدِّي، ويرفع من درجة تركيزك، لذا عليك أن تجعل هدفا لنفسك حال مذاكرتك.

6ـ الثقة (التغير الذهني الإيجابي):
إن الثقة هي أساس الإدارة التي تجعلك تتذكر كل ما تريد، وخوفك من النسيان عندما تشرح في محاضرة مثلا، يبني أفكارا سلبية فينتج ذاكرة ضعيفة، والثقة وحدها هي التي تتغلب على هذه الأفكار.
وإن أردت أن تصبح أكثر ثقة افعل ما يلي:
ـ1 تمرَّن على شرح ما تريده أمام المرآة.
2ـ قل لنفسك دائما أنك ستتذكّر.
3ـ تصور نفسك تتذكر ما ستشرحه، وأيضا تحفظه بسهولة.

 7ـ التأثير على الذات:
إن التأثير على الذات إما أن يكون إيجابيا أو يكون سلبيا، وذلك من خلال ما نمر به من تجارب، فمثلا: عند الحديث عن أمر مؤلم للمشاعر قبل الذاكرة عليك أن تسيطر على مشاعرك، فمثلا:
1ـ أجّل نقدك للآخرين.
2ـ كن واعيا لما سيؤثر عليك سلبا.
3ـ ركز على مايُقال،وليس ما مررت بها سابقا.
4ـ لخّص ما يقال بداخل عقلك عندما ينتهي الكلام.

8ـ الارتباط:
_ اربط المعلومة الجديدة بأخرى مخزّنة لديك؛ لتتذكرها بصورة أفضل، ومما يساعد على ذلك: الخرائط الذهنية.

9ـ خلفية التجربة:
لابد من وجود خلفية لديك عما تتعلمه حتى تربط الأفكار في ذهنك بصورة صحيحة، فالأحداث المعزولة عن بعضها لها معنى محدود.

10ـ التنظيم والتبويب:
إن تبويب العناصر، وتقسيمها تبعا للتشابه والاختلاف يساعد على تذكرها على المدى البعيد.

11ـ ابحث عن الوسائل الحديثة لتنمية قدرتك على التذكر.

العقل البشري وقدراته الكامنة
ـ إن موقفنا السلبي من ذاكرتنا يتدخل في قدرتنا على التذكر، والعكس صحيح.
ـ يحتوى العقل البشري عدة عناصر للتعرف على المعلومات.
ـ الإنسان يستخدم 10% فقط من ذاكرته.
ـ يزن الدماغ البشري  أكثر من 3 أرطال، ويحوي 10: 14 مليون خلية عصبية.
ـ للعقل قدرة على تخزين 100 تريليون عنصر معرفي خلال حياة الإنسان، وكلما زادت خبرته زاد اكتساب الإنسان للمعرفة؛ فتزداد قوة العقل الكامنة.

تاريخ نظم الذاكرة:
إن نظم الذاكرة معروفة منذ اليونان والإغريق الذين تخيلوا الأشياء في خطبهم، وربطوا الأمور ببعضها، وقد اعتقد القدماء أن الذاكرة المدربة تساعد على التفكير، وقد قام فلاسفة القرن ال17 بتعليم نظم الذاكرة، وقدم “فرانسيس بيكون” واحدا منها في كتابه “تطوير التعليم”، وكل ذلك اعتمد على الملاحظة، وربط الأشياء، والإيمان بأن على الفرد التخيل والملاحظة؛ لاستدعاء ما يريد.

الفصل 2: نظم الذاكرة

الوظائف الرئيسية:

1ـ الملاحظة
ـ إن التركيز مع الملاحظة سبب كاف للتذكر في المستقبل.
ـ تطوير القدرة على التركيز= تطوير القدرة على التذكر.

تمرين:
لنفرض أن لديك صورة بها 30 عنصرًا؛ انظر لها لمدة 3  دقائق ثم اكتب ما تتذكره من عناصرها،
ـ إن تذكرت منها 22 فقط فذاكرتك فائقة، وإن كان من 15 ل22 فهي: فوق المتوسط، وإن كان من 10 إلى 15 فهي متوسطة وما دون ذلك يحتاج منك لتنمية ملاحظتك.

2ـ التصور والتخيل
وهي مهارة تعني  قدرة العقل على تصوير حدث ما، وتساعد على تذكر الأحداث والمشاهد، وتختلف باختلاف درجات الوعي.
ـ إن تخيل المعلومات المجردة يكون أصعب من تخيل الأمور الملموسة.

هل ذاكرتك بصريّة أم سمعِيّة؟
إن أصحاب الذاكرة الحادة قادرون على التصور بنسبة 100% ونسبتهم لا تزيد عن %0.01
وقد توصل العالم “إف.س.بارليت” لما يلي:
1ـ أصحاب الذاكرة البصرية يتعلمون بسرعة وثقة، ويتعاملون مع الأمور بتصويرها بصريا، كما تقدم لهم، لكنهم يضعون ما يتذكرونه في ترتيب غير صحيح، ويقدمون مواد غير مترابطة مع بعضها.
2ـ أصحاب الذاكرة السمعية يربطون المعلومات بأوصاف لديهم، ويستخدمون
التبويب والمقارنات، وعند التذكر لا يكونون على درجة من اليقين حتى مع دقة ذاكرتهم.
3ـ إن التعلم والتذكر يصير أسهل باستعمال السمع والبصر معا.

نصفا الكرة الدماغية
ـ الدماغ نصفان: أيمن وأيسر، ولكل منهما وظائف إدراكية محددة،وإذا فُصلا جراحيا فهما يستمران بالعمل  كعقلين واعيين منفصلين بنفس الرأس.

ـ فنصف الكرة الدماغية الأيمن يتناول: العلاقات المكانية، ويختص بالتفكير والبديهيات، والفهم العفوي للأمور، واستيعاب الموسيقى، والنماذج البصرية والإبداع، وإن أصيب أحدهم بجرح فيه يتشوش في تمييز الوجوه  والأصوات؛ فهو ذو صورة كليّة ويستوعب النماذج المعرفية، وإن كانت ناقصة..

ـ أما النصف الأيسر: فيختص بالأنشطة المنطقية، التحليلية، التتابعية، الخطية، الشفوية؛ فهو يتعامل مع المعارف بشكل خطِّي، ويختص بلغة الكلام، والقراءة والكتابة.

ترابط الذكريات
إن قدرتك على التذكر تعتمد على نمط منظم لترابط الذكريات، وأهم طريقة لتذكر المعلومة هو ربطك إياها بأمر تعرفه، ومن طرق التدريب على ربط العناصر:  طرح مجموعة أسئلة مثل: ماذا، لماذا، متى، من، كيف وأين ؟.
وحال إجابتها تظل المعلومة في ذاكرتك.

قواعد للتذكر:
ـ اربط المعلومة الجديدة بأمر تعرفه.
ـ لاحظ بقوة.
ـ اطرح الأسئلة.
ـ تصور ما تريد تذكره.

الإبدال
ـ تذكر المعلومات المجردة يكون صعبا؛ لذا فاستخدام كلمات بديلة يمكن تصورها يسهل عملية التذكر؛  فاستخدم خيالك لتكون صور ذهنية وتربط المعلومة بالبدائل.

التبويب والتصنيف
وهو وضع الأشياء المتشابهة في مجموعة واحدة.
ظهرت اللغة بالاتفاق على مجموعة من الأصوات الموجودة المتشابهة عند أهل الكهف، أما عند المسلمين فظهرت بخلق آدم، وكانت بداية التبويب باكتشاف أن: الماء والمطر والبحيرة كلها تشترك في عدة صفات فأطلق عليها اسم “الماء”.
لتدرب نفسك على الإبدال انظر لمدة دقيقة لإحدى الصور وحاول بعدها كتابة ما رأيت..
عند تعاملك مع عناصر كثيرة قسمها لمجموعات تشترك كل منها في صفة أو عدة صفات.

إيجاد روابط بين الأشياء
إن أساس ربط الأفكار هومنظومة إيجاد الروابط بينها بمعنى: أن كيفية الربط هي عامل مهم، فمثلًا: ربطك للأمور بصورة فكاهية يجعلها قابلة للتذكر أكثر من غيرها، ولعملية الربط عدة قواعد وهي:
1ـ الإبدال: اجعل العنصر يقوم بدور غيره.
2ـ تصور الأشياء بخلاف ما هي عليه في الحجم، والشكل.
3ـ المبالغة العددية.
4ـ استخدم خيالك في رسم الصورة الذهنية.
5ـ ادمج الأشياء، وتخيلها.
ـ إن الصورة المنطقية لا تساعد على التذكر بسبب غموضها.

مثبتات الذاكرة
وهو توفر منظومة مرتبة من المعلومات المخزنة في ذهنك، وحال ربطها بمعلومات جديدة يزداد تذكرك لها.
ومثبت الذاكرة يستخدم مرة واحدة، ويكون في أمور مألوفة لك، ويجعله في توالٍ منطقي.
المثبتات تقوم على التصور الذهني لكل العناصر، ووضعها في ترتيبها الصحيح.

ـ لا تستغرق وقتا طويلا في تذكر الأشياء بالترتيب الذي صنعته، واعلم أن أساس المثبتات هو عملية الربط.

الفصل الثالث: تذكر الأسماء والأعداد

أولا: تذكر الأسماء
الاسم من أهم ما يملك الإنسان، وتذكرك له يشعره بقيمته، وربط الاسم بشخصية صاحبه يساعدك على تذكره بصورة أسهل.

أسباب نسيان الأسماء:
1ـ عدم الاهتمام بالشخص الذي تقابله، وعدم إدراكك أهميته.
2ـ الانشغال بأمر آخر حال التعرف على الشخص.
3ـ اعتقادك أنك لن تقابل ذلك الشخص ثانية.
4ـ عدم سماع اسم الشخص.
5ـ الأسماء التي تكون من ثقافة مختلفة يصعب تذكرها.

خطوات لتذكر الأسماء:
1ـ كون صورة ذهنية عن الشخص.
2ـ اهتم لتذكر اسم كل شخص.
3ـ استمع للاسم بانتباه.
4ـ اربط الاسم بأمر تعودت عليه.
5ـ استخدم الإبدال، استبدل الاسم بصورة مضحكة مألوفة لك.
6ـ كرر الاسم، وبديله.

كيف تتذكر الأعداد؟
1ـ البحث عن مجموعات ممتالية، فمثلا: الرقم 4772222 يمكن تذكره بتقسيمه لمجموعتي أرقام هما: 477 ثم 2222.
2ـ ملاحظة الأعداد المتكررة داخل الرقم الواحد.
3ـ الانتباه لنوعية الأرقام؛ زوجية أو فردية فمثلا: الرقم 1348 يمكن تذكره كما يلي:
1+2+3=8
4ـ ربط العدد برياضة ما، أو تاريخ مشهور.
5ـ حول كل حرف في الكلمة، واجمع أحرفها لتذكر العدد، مخترع  هذه الطريقة هو العالم لينيتس.

الفصل الرابع: تمارين على التذكر ومراجعة عامة

تمارين تساعد على التذكر:
1ـ عندما تكون في الشارع لاحظ الأشياء، وبعد مرور دقيقتين تذكر أكبر ما رأيته، وكرر ذلك لمدة أسبوع.
2ـ في نهاية اليوم راجع الأفكار التي طرحتها، و الأفعال التي قمت بها.
3ـ تعلَّم كل صباح شيئا جديدا، ومفيدًا.
4ـ احفظ عن ظهر قلب أسماء، وأرقام عشر أصدقاء مهمين، أو زملاء في العمل.
ولنتذكر سويا المباديء العامة لتنمية الذاكرة:
ـ الاهتمام
ـ الاختيار
ـ الانتباه
ـ الفهم
ـ اشتمال الذات
ـ الثقة
ـ النية
ـ الارتباط
ـ خلفية التجربة
ـ التنظيم
ـ المِران

وبذلك نكون قد انتهينا من تقديم ملخص كتاب مهارات تنشيط الذاكرة المعد من قبل فريق مكتبة نيرونت ونتمنى أن يكون قد نال إعجابكم وقدم لكم الفائدة المرجوة في هذا المجال وأعطاكم لمحة شاملة عن محتوى الكتاب وبالتأكيد يمكنكم قراءة الكتاب كامل إذا أردتم التوسع أكثر في المعلومات… تابعونا للمزيد من الملخصات المفيدة

للمزيد من الملخصات المميزة ادخلوا

Comment (1)

LEAVE A COMMENT

Your email address will not be published. Required fields are marked *