كتاب سحر الكلمة – د.ابراهيم الفقي – ملخص pdf


كتاب سحر الكلمة من الكتب التي سيحتاجها بعض الناس الذين يشعرون بأنهم عاجزين عن التعبير بالكلمات أو أن كلماتهم تخونهم عندما يحتاجون إليها لذلك ننصحكم بقراءة هذا الكتاب المميز لابراهيم الفقي

كتاب سحر الكلمة – د.ابراهيم الفقي

حول الكتاب :
كم تعرضنا لمواقف وجدنا بها انفسنا عاجزين عن التعبير عن ما يدور في أذهاننا , او معبرين عن كلمات نندم على سماحنا لها بالخروج من أفواهنا …
كم وجدنا أنفسنا في مواقف قائلين لأنفسنا ” لو انني قلت كذا ” أو ” لو انني لم اقل هذا ” ..
يساعدنا كتاب سحر الكلمة على اعطائنا قدرة على قول ما نريد , في الوقت الذي نريده …
قراءة ممتعة أتمناها لكم …

 كتاب سحر الكلمة
الكاتب: إبراهيم الفقي
سنة النشر: 2011
دار النشر: ثمرات للنشر والتوزيع
تلخيص: إسراء جمال

نبذة عن الكتاب:
أهلا بك، هل تعاني من عدم التأثير على سلوكيات الآخرين؟
ولديك مهارات للمحادثة ولا تجيد استخدامها؟
هلم،  لتكون شخصا آخر يجعل محدثه يفعل مايريد، شخصا يمتاز بالبراعة في الخطابة والقدرة على إقامة صداقات قوية، فإياك والتردد.

مخلص الكتاب

الفصل الأول: الاستخدامات العامة للمحادثات

عن اللغة:


واللغة هي أعظم سبلك للنجاح؛  لأنها وببساطة وسيلتك للتعبير عن ذاتك، وكلما صرت بارعا في التعبير عن نفسك ازدادت قدرتك على التأثير في الآخرين.
والنبي الكريم_صلوات ربي عليه_يقول: “أنت سالم ما سكت، فإذا تكلمت فلك أو عليك”.
فسماتك  الشخصية تظهر من آليات محادثتك، كنبرة الصوت، واختيارك للألفاظ.
وتعتمد تنمية اللغة بقدر كبير على التحصيل اللغوي، الذي ينمو بالاستماع الجيد الذي يكسبك مفردات جديدة، و يظهرك متزنا، وقورا،
والقراءة هي أيضا مصدر للثقافة العامة، والارتقاء بأفكارك.

دوافع الآخرين، وتوجيه المحادثة:


إن أول وسيلة لتكون متحدثا لبقا هي انتقاء موضوع مناسب يلفت انتباه من تحاورهم،  ويكون ذلك بالابتكار في الحوار، والبعد عن الأحاديث التقليدية؛
فلا تبدأ ب “كيف حالك؟  أو ما الأخبار” ولكن
ـ اعط الطرف الآخر حوارا مثيرا، فليكن ذلك بإبداء المجاملة،  أو بالمصافحة الودودة،
ولتركز على ما تقدمه لا ما تأخذه.
ـاعرف ما يحفز الآخرين لتعرف السبب وراء أقوالهم وأفعالهم؛   لتسيطر على المحادثة لصالحك.
_ ومن أهم عوامل نجاح المحادثات:
ـ القدرة على توجيه المحادثة” الرجال يحكمون بالكلمة”
ـ التحكم في سير المحادثة:
ويتأتى بالقدرة على تحليل الأقوال والأفعال؛  لتكتشف ما يحفز الناس.
ـ التمتع بالقوة الشخصية:
وحين تتعلم تسيير المحادثة لصالحك ستفوز  لأنك ستعبر عما يدور بعقلك بطريقة يحبها الجميع،  وستكسب ثقة بنفسك.

المحفزات الداخلية:
ويتعرف عليها من أقوال المرء وأفعاله المترتبة على احتياجاته، ومنها:
ـ الحاجات المعنوية:
وتكون أكثر قوة من الحاجات المادية، ويسعى الجميع لتلبيتها مهما كلفه الأمر.
ـ الحاجات المادية:
وهي التي يعلل إشباعها بعض السلوكيات، وترتبط ببقاء الإنسان الطعام والشراب، ووظائف الجسم الطبيعية.
ولا يمكنك استغلالها إلا حين تتحول إلى رغبة تستحوذ على صاحبها بسبب الطمع،  مما يجعله مندفعا، يريد الحصول على كل شيء، وفي النهاية يمكنك استخدام هذا الطمع لتحقيق أهدافك.

ومن الرغبات المكتسبة التي تشكل حالة الإنسان الطبيعي:
ـ القبول الاجتماعي.
ـ التغيير الإبداعي.
ـ التجارب الجديدة.
ـ الشعور بالانتماء،  للفرد أو للجماعة.
ـ النجاح المادي.
ـ الحرية،  والخصوصية بعيدا عن التطفل.
ـ الحب بكافة أنواعه.
ـ الأمان العاطفي.
ـ تقدير الجهود،  والتأكيد على قيمة الشخص.

والنقطة الرئيسية هنا هي:
أن الإنسان لن يشعر بتاتا بالمرضى الكامل عن نفسه،  ولا عمن حوله إن لم يشبع رغباته؛ فكل أفعاله تهدف لإشباعها، ومن خلال مساعدتك إياه على ذلك فأنت تسيطر عليه ليمتثل  لرغباتك.
أما إذا كانت إحدى رغباته مشبعة فلن يمكنك الاستفادة منها،  واعلم أن رغبات الإنسان، واحتياجاته متغيرة؛ لذا عليك وباستمرار مراجعة حاجات الناس ممن حولك،  وحاول الاستنتاج من خلال كلامهم، وإن ترددوا فشجعهم على الإفصاح.

أهم أساليب الحث على الكلام:

ـ اطرح  أسئلة إيجابية تساعد على البدء.
ـ أبد اهتماما صادقا بمشاكل المتحدث.
ـ كن مستمعا جيدا،  وتحل بالصبر.
ـ تكلم في إطار اهتمامات المتحدث.
ـ ادرك جيدا أن أهم موضوع لدى الإنسان للحديث عنه هو: نفسه!
ـ معرفتك لرغبات الآخرين بدقة تكسبه نفوذا  للسيطرة عليهم، أما التكهن بها فيودي بك لنتائج سلبية.

البدء في المحادثة:
وهي الأزمة التي يستاء بسببها العديد من الناس إذ لا يعلمون كيفية البدء ولا السيطرة على المحادثة.
إن الانطباع الأول هو نصف علاقتك بمحدثك،  فإنه يدوم لأشهور بل ربما لسنوات لذا اترك انطباعا يجعل الجميع يرغب في وجودك.

استهلال المحادثات مع الغرباء:

وأسهل  الطرق هي البدء بأسئلة إيحائية تفجر لدى الشخص الرغبة في الحديث عن اهتماماته،  وتلك وسيلة موثوقة لتشجيعه على الحديث بحرية، لذا احرص على إرضاء غروره ولن تخفق أبدا.
املك زمام المبادرة، وتبن موقفا إيجابيا ليستقبلك البعض كقائد أو يحترمون تقديرك  لذاتك، واعلم أنك المسئول الوحيد عن تحديد رأي الآخرين بك، فهم يرونه كما ترى نفسك،  فتصرف على أنك شخص عظيم.

كيف تحظى بمساعدة الغرباء؟
-اجعلهم يشعرون أنهم أفضل منك.
-اطلب منهم النصح والعون.

إقامة صداقة سريعة مع الغرباء:
إنه لأمر سهل  إذا ركزت على اهتماماتهم الخاصة، كاسمهم، وهواياتهم.

التحكم في مواقف وانفعالات الغرباء:
إن الشخصيات المتشابهة تتجاذب، وكل فعل يولد رد فعل لدى الآخر؛
فتعاملك بطيبة يجعل الناس  يعاملونك بلطف، ومعاملتهم بفظاظة تجلب الفظاظة.
وكل علاقة في الكون تتضمن: القائد والتابع، فكن قائدا يحصد انفعالات التابع الحسنة، واعلم أنا لا تحتاج الكلام لنصر عليهم،  يكفيك الابتسامة أو التجهم.

صنع صداقات قوية ودائمة:

إن الصديق الحقيقي هو من يتقبلك كما أنت بضعفك وعيوبك،  قبل قوتك وميزاتك، ومحظوظ من وجده.

واعلم أن صديقك المخلص هو
ـ من يساندك بكل وقت.
ـ وهو من يثق بك دائما،  ويبتسم لك الأعذار.
ـ يتقبلك كما أنت.
ـ فوزك بصداقته يعني احترامه لك.
ـ لا يستخف بك أبدا.
ـ وبادر أن حرصك على تكوين صداقات حميمة سيجعلك خبيرا في العلاقات الإنسانية.

وإليك بضع نصائح لجعل الصداقة متينة:
– أعط قبل أن تأخذ.
– أثن على أفعال الآخرين.
– كن سخيا في ثنائك.
– لا تحتمل بصورة تجرح محدثة.

واعلم أن المجاملة والثناء يشبعون لدى المرء عدة أمور، منها:
ـ الرغبة في التفوق.
ـ الشعور بالقوة الشخصية.
ـ إنجاز أمر يستحق العناء.
ـ الرغبة في الفوز.

فثناؤك هو إشباع لتلك الرغبات.
والثناء الحقيقي لأي سبب الارتباك،  بل يجعلك تبحث عن جوانب محدثك الإيجابية،  فجد قاسما مشتركا، وشاركه به، وركز على جوانبه الإيجابية،  وإياك والانتقاد، أو التحقير من شأنه، حتى لا تقلل من احترامه لذاته.
تجنب الخلافات بتجنب نقدك للآخر، وواجه غضبه بالسيطرة على أعصابك،  استجب بود، وحافظ على هدوئك، وده له المجال للتنفيس عن غضبه ثم تعامل بلين،  فالكلمة الطيبة كالماء الذي يطفيء لهيب الغضب، فصمتك سيجعله يدرك غضبه ويخفض صوته.
والصداقة هي أفضل أساليب إنجاح العمل؛  فهي تقيم علاقات إنسانية في بيئات العمل مما يجعل الآخر يبذل ما بوسعه لإرضائك.

ولتحافظ  على عمق الصداقة اتبع مايلي:
ـ اذهب للعمل مبتسما.
ـ اصنع لنفسك سمعة كشخص يعتمد عليه.
ـ لا تستغل منصبك.
ـ لا تفاضل دون وجه حق.
ـ كن لبقا مع الجميع.
ـ احترم كرامة من حولك.
ـ أظهر اهتمامك بإسعاد الآخرين.

اكتساب الحب والشهرة:

والعنصر الرئيسي هما هو: الكاريزما التي تجعلك مميزا لدى الجميع، ومن أسرارها:
ـ أن تكرس اهتمامك كله للآخرين في أي مكان تتواجد فيه.
ـ انس نفسك تماما، ولا تكن أنانيا، اهتم بالكل.
ـ كن مؤمنا بأن لديك القدرة وستكون قادرا.
ـ أنصت بكل جوارحك،  وانتبه لتعابير الوجه.
ـ استنتج ما بين السطور.

كيف تسيطر على المحادثة بواسطة الإنصات:
– انظر في عين محدثك.
– أظهر اهتماما لما يقول.
– مل تجاه محدثك.
– ساعده على الاسترسال في الحديث.
– اطرح الأسئلة كلما دعت الحاجة.
– لاتدعي معرفة كل شيء فهذا يحرج الجميع.
-اعترف بأخطائك،  واعتذر عنها.

وفي حال أردت أن تكون منبوذا:
– تكلم بصوت عال.
– قاطع الآخر دوما.
– افرض آرائك،  واحتكر المحادثة لنفسك.

وصايا للسعادة الزوجية والمنزلية:

إن الزواج يحتاج لروح الصداقة والحب معا،  وحتى تجد السعادة فيه:
ـ اختر الجو الذي تبيعه لعائلتك،  انتق جو مريحا وستجد نفسك محاطا بعائلة طيبة، وتذكر أن من أراد الأخذ عليه المبادرة بالعطاء.
ـ الوقت لم يفت لاتخاذ القرار، تعامل بالحنان والرقة.

ولتنعم بالسعادة:
ـ ابدأ يومك بالتفاؤل.
ـ قل لنفسك أن اليوم سيكون أفضل.
ـ عود نفسك على الكلمات المبهجة.

واعلم أنك لن تستطيع تغيير أحد سوى نفسك،  فاحرص على إسعاد أطفالك، وأعمارهم بالحب ليزدادوا ثقة، واجعل زوجتك أهم ما في حياتك، فانتبه لكل ما تفعله وتقوله،  وأثن دائما ولا تنتقد، وساعدها في أعمالها.

الفصل الثاني: محادثات العمل

كيف تأمر فتطاع؟
إن إصدار الأوامر فن يتطلب الحكمة والمهارة، والسيطرة على كلماتك.

فوائد إتقان توجيه الأوامر:
ـ يستجيب الناس لأوامرك بسرعة. تنجز الأعمال بشكل أفضل.
ـ الحفاظ على الوقت،  واستثماره.

سبل تحقيق هذه الوسائل:
ـ أن يكون لديك حاجة لإصدار الأوامر.
ـ تحديد ما تريده  من الأمر، ويساعدك في ذلك عدة أسئلة، منها:
ـ ماذا تريد أن تنجز بالضبط؟
ـ ما المهمة الضرورية؟
ـ ما الوقت اللازم لإنجاز هذا العمل؟
ـ ما مكان إنجازه؟
ـ من أفضل من يقوم به؟
ـ كيف سيتم إنجازه؟
ـ ما الأدوات اللازمة؟
ـ ما التكلفة والمردود؟

نوضح للمتلقي فائدة تنفيذ هذا الأمر:
ـ وفر الجو المناسب للاستجابة لأوامرك عن طريق:
ـ الثناء وتقدير الجهد.
ـ جعل العمل ممتعا ويستحق العناء.
ـ امنح الأمان العاطفي.

إرشادات الأوامر المثالية:
ـ يجب أن يكون الأمر مناسبا للمهمة المراد إنجازها.
ـ يجب مراعاة التخطيط المسبق للأمور التي تحتاجها.
ـ احرص على كون الأمر مناسبا لمن ينفذه.
ـ استخدم الكلمات والمصطلحات البسيطة.
ـ ركز على أمر واحد،  ولا تشتت نفسك.
ـ استخدم التعبير الشفة قدر الإمكان.
ـ اجعل أسلوبك يعبر عن شخصيتك.

ولضمان استيعاب موظفيك لأوامرك:
ـ اطلب من الشخص الذي أمرته أن يكرره على مسامعك.
ـ اطلب  منه طرح الأسئلة.
ـ اطرح عليه الأسئلة لتتأكد من استيعابه.

وأخيرا:

عدة خطوات يجب أن تحيط بها علما لتكون شخصا قياديا،  وهي:

ـ استغل كل فرصة لتولي المسئوليات.
ـ تفانى في أداء عملك.
ـ تقبل النقد واعترف بالأخطاء.
ـ تمسك بما تراه صوابا.
ـ تحمل مسئولية فشل موظفيك.
ـ تحمل مسئولية الإخفاق كما تتباهى بالنجاح.

معلومات عن المؤلف:

إبراهيم محمد السيد الفقي، خبير التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبية ورئيس مجلس إدارة المركز الكندي للتنمية البشرية ومؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية، واضع نظرية ديناميكية التكيف العصبي ونظرية قوة الطاقة البشرية.

وبذلك نكون قد انتهينا من تقديم ملخص كتاب سحر الكلمة المعد من قبل فريق مكتبة نيرونت ونتمنى أن يكون قد نال إعجابكم وقدم لكم الفائدة المرجوة في هذا المجال وأعطاكم لمحة شاملة عن محتوى الكتاب وبالتأكيد يمكنكم قراءة الكتاب كامل إذا أردتم التوسع أكثر في المعلومات… تابعونا للمزيد من الملخصات المفيدة

للمزيد من الملخصات المميزة ادخلوا


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *