كتاب الأمير لميكافيللي ترجمة اكرم مؤمن – ملخص pdf

كتاب الأمير لميكافيللي ترجمة اكرم مؤمن – ملخص pdf

كتاب الأمير من الكتب التى غيرت مجرى التاريخ . والذي يبحث عنه الآلاف من الناس يومياً لقراءة محتواه الثري والغني بالمعلومات الرائعة والمعمة الكتاب دراسة في الفقه السياسي أعدها مكيافيلي سنة 1553. تم منع الكتاب من النشر حتى موت صاحبه ب 50 عام .

كتاب الأمير

ونظراً لأهمية كتاب الأمير سنقدم لكم في هذه المقالة ملخص شامل عن الكتاب والذي سيغطي أهم الجوانب المطروحة فيه وكل ذلك بأسلوب سهل وشيق ومبسط يسهل على القارئ فهمه والاستفادة منه وهو مناسب جداً للأشخاص الذين لا يجدون الوقت الكافي لقراءة الكتاب كاملاً..

 

الكاتب: نيقولا ميكافيللي

تاريخ الصدور: انتهى المؤلف من الكتاب في العام (1513م)، لكن تم نشره في العام (1532م) أي بعد وفاته بقرابة الخمس سنوات.

 

نبذة عن الكتاب

كتاب الأمير تضمن إهداءًا قدّمه ميكافيللي للأمير “لورنزو” وهو الإبن العظيم لبيرو دي ميديشي على حد وصف ميكافيللي نفسه.

وقد استعرض الكاتب في بداية حديثه بعض صور الحكم لمختلف الممالك والدول من الجمهورية للملكية لغيرها، بل قام بتفنيد أنواع أنظمة الحكم تلك ووضعها تحت قوائمٍ تحوي العديد من البنود والكثير من التفاصيل.

فتكلم عن الممالك المختلطة والوراثية وتتطرق في حديثه عن السلطان العثماني والمماليك في مصر والإسكندر، وكان يوطد أرائه بمختلف الوقائع والأحداث والمعارك التي دارت في أكثر من حقبةٍ زمنيةٍ وفي مواطنٍ عدةٍ توضح بشدةٍ أي معرفةٍ وإلمامٍ بشئون السياسة والحرب كان يمتلكها ذلك الرجل.

 

محتوى الكتاب:

1ـ الأنواع المختلفة للحكومات وطرق إقامتها.
2ـ الممالك الوراثية.
3ـ الممالك المختلطة.
4ـ لماذا لم تتمرد مملكة داريوس التي احتلها الإسكندر على خلفائه بعد وفاته؟
5ـ طريقة حكم المدن والممالك التي كانت تعيش قبل احتلالها في ظل قوانينها الخاصة.
6ـ حول الولايات الجديدة التي ضمها الأمير بقدراته وجيوشه.
7ـ الممالك الجديدة التي يتم الحصول عليها بقوة الآخرين أو بالصدفة.
8ـ حول من وصلوا لمنصب الأمير بالخديعة.
9ـ حول الامارات المدنية.
10ـ كيف يجب قياس قوة كافة الإمارات؟
11ـ الإمارات الكنسية.
12ـ حول الأنواع المختلفة للجندية وجنود المرتزقة.
13ـ حول القوات المعاونة والمختلطة والوطنية.
14ـ واجبات الأمير فيما يتعلق بالقوات المسلحة.
15ـ ما يُلام عليه الرجال وبخاصةٍ الأمراء أو يُمدحَون لأجله.
16ـ حول السخاء والشح.
17ـ حول الشدة واللين، هل من الأفضل أن تكون محبوبًا أو مهابًا؟
18ـ كيف يصون الأمراء عهودهم؟
19ـ كيف نتجنب الاحتقار والكراهية؟
20ـ حول ما إذا كانت القلاع والأشياء الأخرى التي يلوذ بها الأمراء مفيدة أو ضارة.
21ـ ماذا يفعل الأمير كي ينال الشهرة؟
22ـ حول أمناء الأمراء.
23ـ كيف يمكن تجنّب المتملقين؟
24ـ لماذا أضاع أمراء إيطاليا ولاياتهم؟
25ـ دور الحظ في العلاقات البشرية وكيف يمكن التصدي له؟
26ـ دعوة إلى تحرير إيطاليا من البرابرة

                    

ملخص الكتاب

في الواقع فإن الحديث عن أي عملٍ أدبيٍ لا سيما إن كان يحمل بين طيات حروفه فكرًا ما، أوتوثيقًا لمجموعة خبراتٍ أو أحداثٍ وقعت في ظروفٍ بعينها فلا بد أن نذكر حينها ملخصًا ولو صغيرًا لطبيعة الحياة في تلك الحقبة الزمنية لنتفهم دوافع الكاتب؛ والتي شرع من خلالها أن يطل علينا بأرائه حتى وإن لم نتق معها.

كان ميكافيللي إيطاليًا وقد شبَّ في عهد الأمير لورنز الذي يُعد عهده هو العصر الذهبي للنهضة الإيطالية، لكن بعد موته تغيرت بعض معالم الحياة السياسية في فلورنسا لا سيما الغزو الفرنسي ومحاولة إقامة حكومةٍ دينيةٍ وقد طالت تلك التغيرات نيقولا ميكافيللي.. حيث تم انتخابه سكرتيرًا للمستشارية الثانية لمدة ثلاثة عشر عامًا ما لبث أن طالته تقلبات نظام الحكم مرةً أخرى لكن للأسوء هذه المرة؛ فقد تم نفيه بعد الغزو الفرنسي الثاني وإستدعاء أسرة مديشي من قِبَلْ أهل فلورنسا للتصدي للفرنسيين.

قضى ميكافيللي حياة المنفى بشخصيتين متباينتين نوعًا: حيث كان يقضي نهاره في الحديث مع الحطابين في الغابة أو الطحان والقصاب وبعض البنائين في الحانة، هذا غير عادة القراءة التي لم يبرحها بالطبع.. أما في الليل فكان يرتدي ملابس البلاط، والتشريفات بالإضافة لجلوسه في مكتبته الخاصة وتدوينه لبعض الملاحظات جمعها في كتابٍ صغيرٍ أسماه الأمير وهو ما نحن بصدد الحديث عنه الآن وقد حاول أن يهديه لأحد أفراد أسرة ميديشي أملًا في العودة لحياة الخدمة العامة.

عندما شرعتُ في مطالعة كتاب الأمير لم تبرح ذهني صورة نيقولا ميكافيللي المرسومة على غلاف الكتاب، لا أعرف من رسمها له لكنه حاول بشكلٍ ما أن يُضفي على ملامحه التي تبدو لوهلةٍ أنها بريئةً مسحةً من خبث.

تعرف ذلك الشخص الذي يحاول أن يبدو مهذبًا بينما داخله ينطق بأفظع الموبقات؟ ربما يُقرّب ذلك التشبيه الصورة بعض الشيء.

حاول الكاتب أن يضع في فصول الكتاب خلاصة خبراته ومعرفته بصفته مفكرًا ومشتغلًا بالحياة السياسية لمدةٍ لا بأس بها.

 

خلاصة أفكار الكاتب الواردة في الكتاب:

1ـ الأنواع المختلفة للحكومات وطرق إقامتها
وفيه تفصيل لشكل السلطة التي تمارسها مختلف الدول مُلحَقْ به بعض الأمثلة لحكومات وممالك.

 

2ـ الممالك الوراثية
وقد وضّح فيه باختصارٍ معرفته الوثيقة بالممالك الوراثية، وبيان الفرق الواضح بين الوصول للحكم في مملكةٍ جديدةٍ وبين المملكة الوراثية التي اعتاد أهلها على الأسرة الحاكمة.

 

3ـ الممالك المختلطة

شرع الكاتب بكثيرٍ من التفصيل والسرد في الحديث عن الممالك المختلطة التي يُعد جزءً منها قديمًا وآخر حديثًا، وقد بيّن أسباب صعوبة السيطرة على ذلك النوع من الممالك ووثّق لرأيه بتجربة لويس الثاني عشر ملك فرنسا، ولم ينس بالطبع أن يوضّح الطرق المُثلى من وجهة نظره لمحاول السيطرة على تلك المشاكل.

 

4ـ لماذا لم تتمرد مملكة داريوس التي احتلها الإسكندر على خلفائه بعد وفاته؟
كان ميكافيللي مخضرمًا بحق، فعلى الرغم من السمعة السيئة التي نالها الكتاب ولم يسلم هو شخصيًا منها؛ إلا أنه أثبت أن لم يكن يسرد ملاحظاته ارتجالًا أو بشكلٍ عبثيٍ لا يستند إستنادًا على حقائقٍ تاريخيةٍ وأحداثٍ واقعيةٍ عاصر بعضها وقرأ عن الأخرى.. ففي الجزء الرابع قام بتقديم شرحًا شبه تفصيليٍ لتجربة مملكة داريوس التي احتلها الإسكندر ولم تتمرد على خلفائه بعد موته.

 

5ـ طريقة حكم المدن والممالك التي كانت تعيش قبل احتلالها في ظل قوانينها الخاصة
أما عن الأسلوب الذي يراه الكاتب مثاليًا في السيطرة على حكم المدن التي كانت تمتلك قوانينًا خاصةً بها قبل احتلالها فقد تناولها بشرح تفصيلي في هذا الجزء وهي كالتالي:

  ثلاث طرق للسيطرة على حكم المدن:

ـ أن يقوم الأمير بإلغائها
ـ أن يذهب بنفسه ويعيش هناك
ـ أن يسمح لها بالاستمرار في استخدام القوانين السابقة مع دفع الجزية

 

6- حول الولايات الجديدة التي ضمها الأمير بقدراته وجيوشه
وفيه يوضّح الكاتب العلاقة الطردية بين قوة وقدرات الأمير وبين إمكانية السيطرة على الأمور في الولايات الجديدة.

 

7ـ الممالك الجديدة التي يتم الحصول عليها بقوة الآخرين أو بالصدفة

وفيه حديثٌ عن المتاعب التي قد تواجه مواطنًا عاديًا حين ينتقل لمنصب الأمير، وعن المتاعب الأخرى التي تواجهه للحفاظ على منصبه الجديد.. وبعض الذين حصلوا على هذا الدور كان بالمال أو تفضلًا.

 

8ـ حول من وصلوا لمنصب الأمير بالخديعة
يوضح فيه الكاتب رأيه فيمن يصل لمنصب الأمير بالخديعة ويُعزّز كلامه بمثالين أحدهما لأجاثوكل الصقلي والثاني لأولفرتو دافرمو

 

9ـ حول الإمارات المدنية
وفيه تعريفٌ وشرحٌ لمعنى الإمارة المدنية من وجهة نظر الكاتب وهو أن يصل المواطن لمنصب الأمير برغبة رفاقه المواطنين وليس بالخديعة أو بأي أسلوبٍ آخر.

 

10ـ كيف يجب قياس قوة كافة الإمارات؟
وفيه حديثٌ حول أنواع الأمراء الذين يستطيعون حماية أنفسهم بأنفسهم والآخرون الذين يحتاجون لحماية الآخرين وبيان قدرات كلًا منهم.

 

11ـ الإمارات الكنسية
وفيه توضيح لتوقيت صعوبة الحصول عليها وبيان بعض معالمها.

 

12ـ حول الأنواع المختلفة للجندية وجنود المرتزقة

وفيه حديثٌ عن وسائل الهجوم والداع في كل ولايةٍ وأهم الدعائم سواءً كانت قديمةً أو جديدةً أو مختلطة.

 

13- حول القوات المعاونة والمختلطة والوطنية
وفيه ذكر الفارق بين أهمية أوخطورة كلًا من القوات المعاونة والمختلطة والوطنية وقد وطد الكاتب كلامه بأكثر من مثال.

 

14ـ واجبات الأمير فيما يتعلق بالقوات المسلحة

حاول ميكافيللي بعد ذلك أن يغير دفة الحديث من سرد ملاحظاته حول أنواع أنظمة الحكم وكيفية السيطرة عليها إلى توجيهٍ ممنهجٍ للأمير للإعتناء ببعض ما من شأنه توطيد وتثبيت أواصل حكمه في الدولة؛ فكيف أن من واجباته الإهتمام بالقوات المسلحة وأنه لا ينبغي ألا تكون له غايةً أو فكرةً سوى الحرب ونظامها وطرق تنظيمها ومختلف ما يتعلق بتلك الأمور من دراسة وافية.

 

15ـ ما يُلام عليه الرجال وبخاصةٍ الأمراء أو يُمدحَون لأجله
كيفية إختيار الأصحاب، وما هي الصفات التي يجب توافرها بهم.

 

16ـ حول السخاء والشح
ويتحدث فيه عن رأيه في أي الصفتين يجب توافرهما في الأمير من حيث السخاء أو الشح،ومفهوم السخاء من وجهة نظره.

 

17ـ حول الشدة واللين، هل من الأفضل أن تكون محبوبًا أو مهابًا؟
وفيه حديثٌ عن الشدة واللين وذكر تجربة قيصر بورجيا وحالة سكيبو.

 

18ـ كيف يصون الأمراء عهودهم؟
يرى الكاتب أن الأمراء الذين حققوا أعمالًا عظيمة هم الذين لم يصونوا العهد إلا قليلًا! ويستطرد في الشرح عن طرق القتال وما إلى خلافه.

 

19ـ كيف نتجنب الاحتقار والكراهية؟

كيف يمكن للأمير أن يحصل على حب الشعب وما هي الصفات التي تولّد الكره، مع ذكر تجربة نابيس الإسبرطي وهانيبال بنتوفلي وغيرهم.

 

20- حول ما إذا كانت القلاع والأشياء الأخرى التي يلوذ بها الأمراء مفيدة أو ضارة
طرق الحفاظ على سلامة الحكم كما شرحها المؤلف، وفيه حديثٌ عن القلاع وتجارب القدماء.

 

21- ماذا يفعل الأمير كي ينال الشهرة؟
يقول الكاتب بأن الأعمال العظيمة هي ما تستوجب إحترام الأمير، وفيه حديثٌ عن تجربة فريناند، وكيف ينبغي للأمير أن يعتني بالموهوبين ويحث المواطنين على ممارسة العمل.

 

22ـ حول أمناء الأمراء
ضرورة إختيار أمناء صالحين للأمير، وفيه حديثٌ عن تجربةأنطونيو دافنافرو وزير باندولفو بتروتشي.

 

23- كيف يمكن تجنّب المتملقين؟
خطورة تواجد المتملقين حول الأمير، وكيف يمكن للمرء أن يتجنبهم.

 

24ـ لماذا أضاع أمراء إيطاليا ولاياتهم؟
أسباب ضياع ولايات إيطاليا، وفيه حديثٌ عن تجربة ملك نابولي ودوق ميلانو.

 

25ـ دور الحظ في العلاقات البشرية وكيف يمكن التصدي له؟
رأي الكاتب فيما يراه الناس عن دور الحظ في الأحداث اليومية، وكيف أن الإقدام أفضل من الحذر، وأشياء أخرى.

 

26ـ دعوة إلى تحرير إيطاليا من البرابرة
وفيه يحدث الكاتب نفسه ويتكلم عن أمانيه بظهور أمير جديد ي إيطاليا كي تنهض، وكيف يمكن للأمير أن يتقفى آثار من سبقوه.

 

نبذة عن الكاتب:

وُلِدَ في فلورنسا في العام 1469م، وقد تم اختياره سكرتيرًا للمستشارية الثانية لجمهورية فلورنسا، وقام بعدة بعثاتٍ دبلوماسيةٍ، وانتهى من تأليف عدة أعمالٍ كتابية منها كتاب الأمير وأحاديث وفن الحرب وتاريخ فلورنسا التي كلفته به جامعة فلورنسا نفسها.. ثم حضره الموت ودُفِن في سانتا كروس في العام 1527، نُشرت بعض أعماله بعد موته وقد أُدرجت في قائمة الكتب الممنوعة من العرض.

ومن المعروف عن نيقولا ميكافيللي أنه لم يتوانى عن توجيه كل ما يراه يصب في المقام الأول لمصلحة الأمير وبقاؤه في الإمارة؛ حتى لو كان ذلك التوجيه سيئًا وضيعًا يخلو من كل المبادئ! فهو صاحب المقولة الشهيرة: الغاية تبرر الوسيلة، وهي نموذجًا مُصغرًا لسياسة وتفكير نيقولا.

 

وبذلك نكون قد انتهينا من تقديم ملخص كتاب الأمير المعد من قبل فريق مكتبة نيرونت ونتمنى أن يكون قد نال إعجابكم وقدم لكم الفائدة المرجوة وأعطاكم لمحة شاملة عن محتوى الكتاب وبالتأكيد يمكنكم قراءة الكتاب كامل إذا أردتم التوسع أكثر في المعلومات… تابعونا للمزيد من الملخصات المفيدة

للمزيد من الملخصات المميزة ادخلوا

LEAVE A COMMENT

Your email address will not be published. Required fields are marked *