حقق أفضل إنتاجية في جامعتك بهذه الطرق السبعة


حقق أفضل إنتاجية في جامعتك بهذه الطرق السبعة
حقق أفضل إنتاجية في جامعتك بهذه الطرق السبعة

الكلية هي مجتمع مختلف تمامًا عن المدرسة، حيث فيها تتعلم الاستقلالية والقيام بكل أمورك دون مساعدة من أحد؛ فليس هناك من يوجهك أو يرشدك، بل يجب عليك الإعتماد على نفسك بشكل كلي؛ حتى تحقق نجاح خلال سنوات الكلية.

في خلال هذه السنوات تتعلم الاعتماد على نفسك في إنجاز جميع المهام، على سبيل المثال: المذاكرة، إعداد طعامك الخاص، وتختبر مشاركة السكن مع زملائك والوجود برفقة غرباء لأول مرة، إجتياز الامتحانات المتتابعة، وأحيانًا العمل بجانب الدراسة، وهذا تحديدًا هو ما يزيد الحمل على طلاب كثر.

في الكلية تتعدد التحديات التي تواجهها وتتنوع مصادرها، ويجب عليك إجتياز كل تحد على حده والبحث والتفكير لإيجاد طريقة الحل المناسبة في كل مرة، وغالبًا ما تكون السنة الأولى هي أسوأ سنوات الكلية بالنسبة للكثير من الطلاب؛ إذ أنها أول تعامل مباشر للفرد مع  الحياة، ففيها ينتقلون من مرحلة المدرسة حيث الإقامة مع الأسرة التي تقوم بتوفير كل شيء وتقديم الدعم والاهتمام والرعاية وقضاء الوقت مع أصدقاء الطفولة، إلى عالم جديد تحكمه قوانين أخرى أهمها الاعتماد على النفس وتكوين علاقات وكسب أصدقاء جدد، يساعدونك على إجتياز هذه التحديات الصعبة.

 

حسنًا، يمكنك تقليل الضغط النفسي والحد من التوتر بهذه الطرق التي سوف تساعدك حتمًا لتحقيق أقصى إنتاجية ممكنة في حياتك الجامعية:

1- صناعة وجبات سريعة صحية

صناعة وجبات سريعة صحية
صناعة وجبات سريعة صحية

الإقامة بعيد عن الأهل يجعل الكثير من الطلاب يعتمدون في طعامهم على كافتيريا الجامعة، أو الأطعمة الجاهزة، وهذا لا يجعل النقود تنفذ سريعًا فقط، ولكن أيضا لا يوفر لهم الغذاء الصحي الذي من شأنه أن يساعدهم على التركيز والعمل طوال اليوم، وعلى الناحية الأخرى فإن توفير أكل صحي نظيف هو أمر سهل للغاية وموفر للمال الذي بإمكانك أن تدخره تحسبًا لأي ظروف طارئة تحتاجه فيها، كما أن الطعام الصحي يجعلك نشيطًا طوال اليوم ويحافظ على ذاكرتك و تركيزك.  

 

يمكن أن تؤمن ذلك من خلال توفير بعض الوقت أسبوعيًا؛ لصنع طعام الأسبوع بالكامل، ووضعه في الفريزر، وعند العودة من الكلية قم بتسخينه بسرعة وتناول وجبتك الصحيه النظيفة.

 

2- لا تتوقف عن ممارسة الرياضة

لا تتوقف عن ممارسة الرياضة
لا تتوقف عن ممارسة الرياضة

عندما سأل صحفي السيد ريتشارد برانسون، وهو رجل أعمال مشهور، عن أهم الأشياء التي تلهمه بشدة، أجاب: ممارسة الرياضة.  

هذا لا يقل أهمية عن تناول الطعام الصحي، فممارسة الرياضة تلهم العقل والجسم معًا؛ حيث أنها تقوّي وتنشّط الجسم وتعطيه القدرة على تحمل مشاق الحياة الجامعية، كما أنها تساعد العقل ليحافظ على نشاطه و تركيزة الدائم وسرعة الحفظ والتذكر.

و ليس معنى ممارسة الرياضه الإنضمام لنادي معين، أو صرف الكثير من المال على الاشتراك في الجيم أو صالات الألعاب الرياضية؛ فقط يمكنك المشى لفتره من الوقت يوميًا، أو عمل بعض التمارين المنزلية التي سوف تساعد في زيادة إنتاجيتك و قدرتك على العمل.

3- عمل روتين يومي

عمل روتين يومى
عمل روتين يومى

اذا كنت مثلي فإنك بالتأكيد لا تستطيع الاستيقاظ وحدك من النوم كل صباح، بل تحتاج إلى ما يقرب من ثلاث منبهات يوميًا كي تتمكن من النهوض عن سريرك، ولكن الإستيقاظ مبكرًا كل يوم هو شيء هام للغاية، فهو يساعد على فتح شهيتك؛ فتتناول إفطارًا جيدًا، وأيضًا يترك لك مساحة لعمل روتين يومي قبل ذهابك للكلية كممارسة التمرين، أو القراءة أو أي شيء تحب فعله، وهذا بدوره سيساعدك ويحبب إليك الاستيقاظ كل يوم لبدء يومك الجديد بالأشياء التي تفضلها، ويعمل على زيادة نشاطك اليومي و تركيزك، كما يُقلل من الكسل والتراخي الذي يعاني منه الكثير.

 

اقرأ أيضاً : كيف تنشأ مجموعة دراسية فعالة؟ اتبع النصائح التالية

 

4- جدولة أشياءك الهامة

جدولة أشياءك الهامة
جدولة أشياءك الهامة

حتمًا أنت تعرف أن أكثر الأحلام رعبًا لدى الطلاب هي الدخول إلى القاعة ليجد امتحان لم يكن يعلم به مسبقًا، فلا يستطيع الإجابة عن أي سؤال، ويشعر بالراحة عند الاستيقاظ من النوم واكتشاف أن هذا كله كان مجرد حلم لا أكثر.

لكي تتجنب أن يصبح هذا الحلم حقيقة، قم بجدولة مهامك اليومية، و مواعيد امتحاناتك والمذاكرة الهامة التي عليك إنجازها يوميًا، وتأكد من القيام بكل شيء في وقته.

عند الانتهاء من مهمة قم بوضع علامة أمامها حتى تعرف أنك قد أنجزتها، حتى لا يفوتك سهوًا أي امتحان أو أجزاء هامة عليك مذاكرتها.

 

5- إعداد قائمة الأعمال الخاصة بك

إعداد قائمة الأعمال الخاصة بك
إعداد قائمة الأعمال الخاصة بك

في هذه القائمة قم بوضع المهام والأنشطة غير الدراسية التي تريد القيام بها، مثل قراءة كتاب معين، أو مشاهدة فيلم ما، هذه الأشياء سوف تساعدك كثيرًا في التغلب على ضغط الكلية والدراسة؛ لأنها تصبح الجانب الترفيهي أو غير الإجباري، والذي لا يقوم به الشخص إلا لأنه يحبه فقط، و هذا ما يجعل تلك الأنشطة ممتعة.

قم بكتابة ما تريد القيام به و موعده المحدد، و أيضًا لا تنسى وضع علامة على ما تم القيام به وإتمامه حتى لا تختلط عليك المهام فتغفل عن إحداها.

 

6- البحث عن البيئة الدراسية المثلى

البحث عن البيئة الدراسية المثلى
البحث عن البيئة الدراسية المثلى

بعض الطلاب يفضلون الدراسة في البيت، بعضهم يفضلون الدراسة في المكتبة أو المقهى؛ كل شخص يذاكر في المكان المفضل لديه، عليك القيام بالبحث عن بيئتك المفضلة التي تساعدك على التركيز والخروج بأفضل النتائج.

 

7- كسب أصدقاء ذوي أهداف مشتركة

كسب أصدقاء ذوي أهداف مشتركة
كسب أصدقاء ذوي أهداف مشتركة

ابحث عن من لديهم أهداف مشتركة معك، وعن من يعينوك على المذاكرة. عن صديق حقيقي يشجعك على التفوق والنجاح؛ ففي الكلية هناك ألاف الطلاب الذين يمكن أن تصادقهم، فابحث عن من لديهم نفس الاهتمامات و الهوايات، من تحبه و يكن أمينًا معك.

إن أفضل مذاكرة هي التي تقوم بها برفقة أصدقائك، فأخترهم مشجعون ولا تضيع هذه الفرصة الثمينة.

 

اقرأ أيضاً :


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1.2k مشاركات